المحتوى الرئيسى

خبراء يطالبون بإنشاء مجمع عالمي للاقتصاد الإسلامي

05/17 11:12

كتب- أسامة عبد السلام: طالب خبراء اقتصاديون بإنشاء اتحاد اقتصادي عربي إسلامي على غرار مجمع الفقه الإسلامي العالمي ومنظمة المؤتمر الإسلامي، يضم قادة وعلماء الاقتصاد الإسلامي في العالم، ويشكل من خلال انتخابات نزيهة، ولا يخضع سوى لمنهج الاقتصاد الإسلامي.   ودعا الدكتور شعبان فهمي عبد العزيز، رئيس قسم الاقتصاد بكلية التجارة بجامعة الأزهر- خلال ندوة مستقبل الاقتصاد الإسلامي في ظل ثورات الشعوب العربية، بمركز صالح كامل للاقصاد الإسلامي، مساء أمس- ثوار الشعوب العربية إلى السعي نحو إنشاء اتحاد اقتصادي عربي بقيادة مصرية بعد ثورة 25 يناير؛ لتحقيق نمو وتكامل بين كل الدول العربية، يتضمن مشاركةً وتعاونًا وتبادلاً اقتصاديًّا شاملاً على غرار الاتحاد الأوروبي.   كما دعا د. رمضان حسن السيسي، أستاذ الاقتصاد بجامعة المنصورة، إلى إنشاء مجمع عالمي للاقتصاد الإسلامي علي غرار مجمع الفقه الإسلامي العالمي ويشكل من خلال انتخابات نزيهة،ولا يخضع سوى لمنهج الاقتصاد الإسلامي.   وطالب الدكتور خالد سلمان، أستاذ الاقتصاد بكلية الحقوق في جامعة الزقازيق، باستعادة الحرية والقناعات الأصولية للاقتصاد والعودة إلى روحه في القرآن الكريم والسنة النبوية وتطبيق ضوابطه وأحكامه وتطبيق معالجات فورية على النظام الاقتصادي للدول العربية بالعودة إلى أصوله في الإسلام.   وأوضح أن المستقبل للاقتصاد الإسلامي بعد سقوط نظام مبارك البائد وبدء انكشاف فلسفات الاقتصاد الغربي التناحرية الهشة يدعو إلى تأسيس كيان اقتصادى مصري متكامل يوحد الدول العربية على رؤية تنموية اقتصادية واحدة في مواجهة سياسات قتل روح الاقتصاد الإسلامي التي تمتثل للإملاءات والأجندات الغربية وتغتال الإرادات السياسية وتغييب الديمقراطية في مصر.   وأكد الدكتور رفعت العوضي، أستاذ الاقتصاد بكلية التجارة بجامعة الأزهر أن في أعقاب أحداث ثورة 25 يناير وفي ظل الثورات العربية القائمة في سوريا واليمن وليبيا وغيرهم؛ أصبح من الضروري تأسيس كيان عربي إسلامي نشط وفاعل؛ حيث إن الأمة العربية والإسلامية أشبه بالمريض الذي يحتاج إلى دخول غرفة الإنعاش حتى تتمكن من مقاومة الأجندة الغربية في كل المجالات الاقتصادية والسياسية والعلمية وغيرها.   ودعا الدكتور عبد اللطيف عياد، أستاذ الاقتصاد والمالية بكلية الحقوق بجامعة عين شمس، إلى تفعيل دور المؤسسات والمنظمات العربية الرسمية داخل مصر، وعلى المستوى المنطقة العربية، وإحداث تعاون بين الدول العربية والإسلامية من خلال توظيف رءوس الأموال العربية والإسلامية في مسارات صحيحة تسهم في تنمية موارد الأمة.   وشدَّد الدكتور السيد عطية عبد الواحد، رئيس قسم الاقتصاد والمالية بكلية الحقوق جامعة عين شمس، على أن ثورات الشعوب العربية، وفي مقدمتها مصر، ترسم خريطة جديدة للمستقبل الاقتصادي بالدول العربية والإسلامية باستغلال القطاعات المنعزلة وفتح مجالات عمالة مع التجارة العربية والإسلامية وفتح الأحضان للشعوب واستثمار عقولهم في إجراءات تنموية حقيقية والاستفادة من رؤى النخب والمثقفين وتضافر جهودهم من أجل نهضة عربية شاملة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل