المحتوى الرئيسى

المحكمة الدولية تحقق في مزاعم عمليات اغتصاب واسعة بليبيا

05/17 10:03

لاهاي، هولندا (CNN) -- تحدث مدع عام المحكمة الجنائية الدولية، لويس مورينو أوكامبو، عن مزاعم تعاطى الكتائب الموالية للعقيد الليبي، معمر القذافي، لمنشطات جنسية وارتكابها عمليات اغتصاب منظمة في الدولة التي تمزقها حرب منذ 17 فبراير/شباط الماضي.وصرح أوكامبو خلال مقابلة مع CNN أن المحكمة الدولية تحقق في تلك المزاعم، قائلاً: ""هناك عمليات اغتصاب. والمسألة هي من ينظمها.. ترتكب في بعض ثكنات الشرطة... هل جرت محاكمة عناصر الشرطة هذه؟"وأوضح أن لدى المحكمة الدولية معلومات تشير إلى توقيف نساء، يحملن أعلام الثوار، في نقاط تفتيش حيث يتعرضن لاغتصاب جماعي، لافتاً إلى تقارير عن استخدام كتائب القذافي لعقاقير منشطة جنسياً.وأستطرد: "هناك معلومات عن فياجرا.. وتستخدم كأداة اغتصاب واسعة النطاق."وأوضح المسؤول الدولي أن المحكمة مازالت في مرحلة التحقيق عن هذه المزاعم التي قد تضفيها كتهم جديدة، إلا أنه لم يشر إلى عدد النساء اللائي تعرض للاغتصاب منذ بدء الحرب الأهلية في ليبيا.وكان أوكامبو قد طلب من المحكمة الجنائية إصدار مذكرات اعتقال بحق القذافي، ونجله سيف الإسلام وعديله، عبدالله  السنوسي، مدير الاستخبارات، لضلوعهم في تنظيم هجمات ممنهجة وواسعة النطاق ضد المدنيين في سياق جهود لقمع الانتفاضة والتشبث بالحكم.وتطابق تصريحات أوكامبو ما نقلته تقارير إعلامية عن ما أدلت به سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سوزان رايس، خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن في أواخر إبريل/نيسان الفائت، بأن القذافي يوزع أقراص الفياغرا على الكتائب الموالية له لتقوم بدورها بعمليات اغتصاب واسعة.ونقلت مجلة "السياسة الخارجية" عن مصدر دبلوماسي، لم تسمه، أن رايس لم تقدم أدلة تدعم مزاعمها.ويشار إلى أن الشبكة لم تتمكن من الحصول على تعقيب من شركة "فايزر" المصنعة لعقار "فياغرا"، كما أنه ليس من الواضح ما إذا كان أوكامبو استخدم مصطلح "الفياغرا" لوصف المنشطات الجنسية  بشكل عام.ويذكر أن قضية إيمان العبيدي، تعتبر من أبرز قضايا الاغتصاب الجنسي بعدما اتهمت الليبية كتائب القذافي باغتصابها بشكل جماعي بعد توقيفها في نقطة تفتيش.واهتمت الشبكة بقضية العبيدي التي تركزت أنظار العالم عليها بعدما اقتحمت بهو فندق في طرابلس لتفجر قصة اغتصابها أمام حشد الصحفيين المقيمين بالفندق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل