المحتوى الرئيسى

هل ترضى يا مسلم أن تكون إجازتك الأحد؟

05/17 08:14

ماذا لو فكر دكتور عصام شرف فى أن يجعل يوم الإجازة الأسبوعية فى مصر يوم الأحد بدلاً من يوم الجمعة؟، من المؤكد أن اتهامه بالردة والخروج عن المعلوم من الدين بالضرورة وقرار إهدار دمه سيكون جاهزاً للتنفيذ وقت تلفظه بهذا القرار!، لماذا؟! لأن تفسيرنا الجاهز لهذا القرار سيكون تفسيراً دينياً شأن تفسيراتنا لكل شىء الآن، فنحن نعيش عصر التمسك بالمظاهر والشكليات الدينية حتى النخاع، والبعد عن جوهر الدين وأخلاقياته ومعنى الضمير الكامن فيه، بقدر بعد الأرض عن آخر مجرات الكون!،  لذلك سنفسر هذا القرار بأنه تراجع وردة عن الإسلام، لأننا ببساطة اختزلناه فى هذا اليوم الذى فيه صلاة الجمعة، ولم نسأل أنفسنا سؤالاً بسيطاً ما هو الرابط أو العلاقة الحتمية بين صلاة الجمعة وبين فرض ووجوب أن يكون كل اليوم إجازة؟! من زار ماليزيا أعظم وأفضل دولة إسلامية نهضت اقتصادياً بالعلم، اعتماداً على مواردها وجهد مواطنيها وإخلاص حاكمها، من زارها يعرف أن إجازتها السبت والأحد مثلها مثل تركيا الدولة المسلمة الناهضة الأخرى، ويعرف أنهم يسمحون للموظفين والعمال بصلاة الجمعة ثم العودة مرة ثانية للعمل، وترى هناك المساجد ممتلئة وعامرة دون تشنجات أو مظهرية أو اتخاذ هذا الوقت مبرراً للتزويغ وإهمال العمل!، لم ينتقص هذا من إسلام أهل ماليزيا، ولم يجعلهم ملعونين يستحقون غضب الله على هذه الجريمة النكراء، لكن هل إجازة الأحد بدلاً من الجمعة هى التى أوصلت ماليزيا وتركيا إلى هذه النهضة؟، بالطبع لا، ولا يوجد من هو بهذه السذاجة ليعتبر أن هذه هى معادلة النجاح لدولة كانت حتى 1981 خارج التاريخ. ما أقصده من عرض هذه النقطة هو الفلسفة وراء هذا القرار، فأنت حين تريد النهضة واللحاق بركب الحضارة ومحاولة السير بعد العثرات، بل فى حالتنا أستطيع أن أقول السير بعد الشلل، حين تريد كل هذا لابد من أن تطرح على نفسك سؤالاً واضحاً، هل الحل هو التقوقع فى شرنقتى أم الانفتاح على العالم؟،  إذا اخترت الانفتاح على حركة العالم وقررت أن تنافس وتحلم وتبدع فلا يصح أن تنعزل ثلاثة أيام عن هذا العالم، فالدول الإسلامية التى اختارت يوم الأحد إجازة لم يدر فى خلدها ولو للحظة أنها تتخذ قراراً دينياً، بل كانت تتخذ قراراً اقتصادياً، فيوم إجازة الجمعة يعنى أن تبتعد عن حركة البنوك والاقتصاد الجمعة والسبت، وعندما تعود الأحد تجد باقى العالم فى إجازة، إذن أنت قررت وبملء إرادتك أن تنام فى بيتك وتشخر ثلاثة أيام وعجلة العالم تدور، لم تكن ترساً يساعد على دوران العجلة، بل قررت أن تكون عصا تعرقل الدوران، أو على أكثر تقدير، متفرجاً على هذه العجلة وهى تدور بقوة وأنت تسخر من دورانها وتصرخ: سرقونى الكفرة... أنا اللى اخترعت العجلة! تحقيق معادلة التقدم بالنسبة للدول المتخلفة من أمثالنا هو أن نعترف فى البداية بالتخلف!، مثلما اعترف مهاتير محمد فى ماليزيا وفتحها على العالم، خاصة اليابان وكوريا، وقال: اتفضلوا سوقنا مفتوح ومستعد بس عايزين مشورتكم وعلمكم، ثم انفتاح وتحويل الثمانى عشرة ديانة وجنسية وعرقاً إلى طاقة إنتاج وعمل بدلاً من أن تتحول إلى ساحة عراك وشجار وتعطيل وشلل، مثل حالتنا فى مصر التى تحولت فيها ديانتان تنتميان إلى نفس الثقافة واللغة والجنس والعرق والأرض إلى ورم فى النخاع الشوكى للوطن سينتهى به، إن لم يتم علاجه، إلى الشلل الرباعى الكامل. info@khaledmontaser.com  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل