المحتوى الرئيسى

سياسة خارجيةالنظرة من ثقب الجيران

05/17 00:52

النظرة من ثقب نافذة الجيران علي واقعة قتل بن لادن قد لاتختلف كثيرا في مضمونها لكنها ستكون متباينة في توجهاتها وابعادها ونتائجها‏,‏ فبالنسبة للهند كان الاهم هو ان الواقعة حدثت في قلب منطقة حضرية عسكرية باكستانية. لان هذا رفع الغطاء عن حقيقة ظلت نيودلهي معزولة في اعتقادها بان القيادة الباكستانية ليست حليفا مخلصا في مواجهة الإرهاب وانها تختار من تحميه من الإرهابيين ومن تقدمه صيدا سهلا للغرب, وانه لايصح المساواة بين الهند التي اختارت نهجا ديمقراطيا ويملك ناخبيها صلاحية طرد من ينتهكون قيم التسامح الديني والتطرف القومي عبر صناديق الانتخاب, وباكستان التي لم تعط قيادتها الاولوية الواجبة للتصدي لارهاب التطرف الديني. ليس معني هذا ان الهند تريد تعميق الصدع الحالي في العلاقات الباكستانية الامريكية فهي منفذها الوحيد لضمان ألا تكون اسلام آباد مصدرا لهجمات ارهابية ضدها ولكنها تريد من الغرب والجيران ان يتعاملوا مع باكستان من زاوية الثقب الهندي. من هذا المنطلق تأتي اهمية الرسائل التي اطلقها منموهان سينج رئيس الوزراء الهندي في زيارته العاجلة لكابول بعد غياب دام ست سنوات, اولا طمأن سينج اسلام اباد بأن الهند لاتعتزم انتهاك السيادة الباكستانية بشن هجمات كما فعلت امريكا لكنه قدم قائمة تضم50 اسما لعناصر ارهابية واخري عسكرية متورطة في دعم العمل الارهابي وطالب بالتعامل الجدي معهم, ثانيا: ان الهند لن تقبل استبعادها من الترتيبات الواجبة للوضع في افغانستان مع بدء الانسحاب الرمزي للقوات الامريكية في شهر يوليو, ثالثا: ان اي محاولات باكستانية لاقناع الرئيس الافغاني كرزاي بقبول الصين طرفا بديلا سيقابل بالرفض لانه يقتحم نفوذ الهند. الوضع في افغانستان بعد رحيل الغرب مهما طال اقامتهم لن يستقر إلا اذا اتفقت كل الاطراف علي اعتباره هدفا لكن هذا يتطلب اولا تحولا جريئا في التوجهات الباكستانية لايبدو انه قد بدأ بعد. المزيد من أعمدة سجيني دولرماني

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل