المحتوى الرئيسى

وجهة نظرتحرير القدس

05/17 00:52

تخرج علينا يوميا مجموعات وحركات جديدة كانت أو قديمة بأفكار غريبة في حال تنفيذها فانها ستودي بالبلاد إلي طريق الهاوية‏,‏ فنشاهد وقفات وتجمعات وتظاهرات بالملايين‏,‏ فاذا كانت هذه الوقفات أو المليونيات قد أسفرت عن نجاح الثورة‏. فهناك مليونيات أخري لن تقضي علي الثورة فقط بل ستقضي علي جميع مكتسبات الوطن وآخر تلك الدعوات التي حملت اسم الزحف إلي غزة والانتفاضة الثالثة, من خلال الدخول إلي سيناء وعبور منفذ رفح والوصول إلي غزة, ومن بعدها تحرير القدس, وكأنه لاتوجد حدود ولا توجد معاهدات ولايوجد أي شيء يعرقل تلك المسيرة التي ستحرر القدس ما فشلت فيه الجيوش العربية والقوي العظمي ستنجح فيه تلك المسيرة التي تضم شبابا عزلا يخترقون الطرق حتي يصلوا إلي القدس, لن يقف أمامهم احد, سلاحهم سيكون الهتاف فقط, ومعتقدين أن بعددهم ستخاف القوات الإسرائيلية وتفتح لهم الابواب وتستقبلهم بالورود, وتسلم لهم مفاتيح القدس, بل ستقدم لهم اعتذارا عن احتلاهم لدولة فلسطين لمدة63 عاما بل وطالبين منهم السماح هل عاد بنا الزمن للخلف حتي نفكر هكذا, هل اعتقد الشباب المشاركون في تلك المسيرة أن نجاحهم في اسقاط نظام مبارك, يجعلهم قادرون علي فعل أي شيء آخر دون احترام للمعاهدات او المواثيق الدولية, الذين يعتقدون انهم فعلوا الثورة العظيمة من اجل مصر, يفكرون الآن في تدمير مصر وتهديد أمنها القومي, هل تخيل هؤلاء الابطال أن إسرائيل بما تمتلكه من احدث أنواع الاسلحة الفتاكة ستترك ذبابة تمر من حدودها دون إذنها, بل انها ستبيد الجميع قبل أن تطأ قدم اولهم حدودها, إن مصر تمر الآن بأصعب وقت في تاريخها وتحتاج لكل فكر ولكل يد تعمل ولكل مخلص, اننا نمر بظروف اقتصادية غاية في الصعوبة بجانب مؤامرات تحاك ضدنا, ونحن في كل تلك الاحداث نسعي لتدميرها أكثر وأكثر. إن هذه الافكار ضد الاستقرار وضد التقدم وسندخل في دوامة بسبب دعوات لايعلم احد من الذي فكر فيها وما هو الغرض منها الآن سوي تدمير بلادنا.gafifi@ahram.org.eg المزيد من أعمدة جميل عفيفى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل