المحتوى الرئيسى

حديث السوقتوسيع الخليج‏!‏

05/17 00:52

الارجح ان مقترحات توسيع مجلس التعاون الخليجي ليضم الأردن والمغرب سوف يكتنفها الكثير من الصعوبات وفي مقدمتها الاعتراضات من أهل الخليج انفسهم اذ كيف يمكن ان يوافق السعوديون الذين يعانون من البطالة بالفعل. علي السماح للمهنيين الاردنيين والمغاربة بمنافستهم علي قدم المساواة في سوق الوظائف المحلية... وكذلك الحال في أسواق الخليج الاخري.. وفضلا عن الاعتبارات الجغرافية والتاريخية فإن النجاح النسبي الذي حققه التجمع الخليجي اعتمد علي حقائق تقارب مستويات الثروة وانخفاض عدد السكان, الناتج لدول الخليج الست يتجاوز تريليون دولار سنويا موزعة علي26 مليون نسمة فيما يبلغ الناتج المحلي للاردن والمغرب معا120 مليار دولار فقط موزعة علي37 مليون نسمة في البلدين من الناحية الاقتصادية فإن الخليج لا يملك سوي أن يعرض مزيدا من الاستثمارات في البلدين الجديدين علي العضوية المقترحة وربما منح افضلية تجارية لصادراتهما وهي مميزات لا تحتاج لانخراط الاردن والمغرب في التحالف الخليجي والذي يجاهد للحفاظ علي وحدته منذ نهاية السبعينيات ولا ينقصه اضافة متاعب جديدة ناتجة عن التباين الاقتصادي والسكاني وفي كل الأحوال فإن البلدين تربطهما علاقات اقتصادية وثيقة بالخليج منذ ظهور الثروة النفطية وتعد الاستثمارات الخليجية احد اهم مكونات الاقتصادين الاردني والمغربي من قبل الدعوة لضمهما الي مجلس التعاون إذن فإن النتائج الاقتصادية لتوسيع الخليج مشكوك في تحقيقها وهي لا تستحق حجم المخاطر الناجمة عن شق الامة العربية ما بين دول ملكية مستقرة واخري ثورية تجاهد من اجل اللحاق بالعصر الحديث. لا يتبقي اذن سوي الدوافع السياسية لتفسير المقترح الغريب, وبالاضافة الي الخوف الازلي من الطمع الايراني في ثروات الخليج, فإن انتشار ثورات الربيع العربي من حول دوله الرخوة ربما كانت الدافع الحقيقي للقائمين عليه للبحث عن عمق سياسي وسكاني لمجلس التعاون الخليجي, الذي لن يعود خليجيا بعد الآن ويحدثنا التاريخ بأن مثل هذه المحاولات لم تجد نفعا كبيرا في ظروف مشابهة, وعقب قيام الثورة الفرنسية عام1989 سارعت الممالك الأوروبية المذعورة من انتشار المد الثوري الي اقامة ما سمي وقتها بالحلف المقدس لمقاومة التغيير في أوروبا لكل ربوع أوروبا فلماذا نكرر دائما كل الأخطاء التي وقع فيها الآخرون؟ المزيد من أعمدة عـمـاد غـنيـم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل