المحتوى الرئيسى

خبير مالي: الاقتصاد المصري متماسك

05/17 00:20

القاهرة- أ ش أ أكد الدكتور نبيل حشاد ،الخبير المالي والمصرفي ، أن الاقتصاد المصري يتسم بالتماسك والقوة ولديه مقومات الانطلاق وأن النبرة الشائعة حاليا بنشر الخوف والتهويل حياله والتي تظهر عبر الصحف المختلفة ووسائل الاعلام بصورة مبالغ فيها ،لاسيما الأنباء بأن الاقتصاد المصري على شفا الافلاس ، تعتبر سلوكا عارا تماما على الصحة والمصداقية والتحليل العلمي الرصين.وقال الدكتور حشاد إن هناك العديد من الدول في العالم مرت وتمر بنفس الظروف بل وأكثر من ذلك ولم يقل أنها على شفا الافلاس أو حتى تتعرض له..متسائلا كيف لدولة لديها احتياطيات أجنبية رسمية تقدر بواقع 28 مليار دولار أن تكون معرضة للافلاس.وأضاف حشاد أنه يجرى حاليا السحب من الاحتياطيات الدولية ليصل إجماليها إلى 28 مليار دولار إلاأنها تعتبر مرتفعة لاسيماإذا ماقورنت بمستوياتها منذ 5 إلى 6 سنوات ماضية حينما سجلت 13 إلى 14 مليار دولار.وقال حشاد "في الحقيقة السياحة تضررت ولكن هذاالتأثير لن يدوم لفترة طويلة، أضف إلى ذلك تحويلات العاملين في الخارج تأثيرها فقط كان خلال شهري فبراير ومارس".وتوقع أن يشهد الربع الأخير من العام المالي الحالي انتعاشا للاقتصاد ولاسيما مع قدوم فصل الصيف وازدياد تحويلات العاملين في الخارج ماسيدعم النشاط الاقتصادي في مصر وسيسهم في تعزيز كل من السياحة الداخلية والسوق المحلي ، والقطاع العقاري الذي من المتوقع أن يزدهر مجددا بعد شهري مايو ويونيو..كما توقع حدوث تحسنا في ميزان المدفوعات خلال الربع الأخير من العام المالي الجاري ، كل هذا سيسهم في حدوث وفورات للاقتصاد المصري خلال الربع الأول من العام المالي القادم 2011 / 2012 ، مايجعل التطمينات بشأن النظرة التفاؤلية للوضع الاقتصادي في محلها. ووصف حشاد-فى تصريحه- الانفلات الأمني الذي تشهده البلاد بأنه ليس بالصورة المزعجة التي يراها الناس لاسيما إذا ماقورن بالأمن في مناطق أخرى عربية وغير عربية.وقال حشاد إن الوضع الاقتصادي سيزداد في التحسن عقب الانتخابات التي ستجرى في شهر سبتمبر القادم خاصة وأن التحسن الاقتصادي مرهون بالاستقرار السياسي ، وهو ما ستتيحه الانتخابات التي ستفرز دستورا جديدا ، كما سيعاد النظر في التشريعات القائمة ووضع تشريعات اقتصادية جديدة تسهم في انتعاش المنظومة الاقتصادية على المدي البعيد.وأكد على ضرورة عودة وانتظام العملية الانتاجية في البلاد لكي يتحسن الاقتصاد وتدور عجلة الانتاج ، مشيراإلى أن الفكر الاقتصادي دائما مايفرق بين الاختلالات التي تحدث على المدى القصير والتي يتم معالجتها بالسياسات السليمة على المدى الطويل بمايسمح باستتاب الأمور وانتظامها.اقرأ أيضا:لجنة كويتية مصرية لمساعدة الاقتصاد المصري لاستعادة عافيته

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل