المحتوى الرئيسى

فتح وحماس تحددان ملامح الحكومة

05/17 18:30

اختتمت حركتا التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينيتان لقاءات الجولة الأولى من الحوار الوطني في القاهرة, بالاتفاق على وضع الأطر الأساسية لاختيار رئيس الوزراء المقبل وأعضاء الحكومة.كما اتفقت فتح وحماس على العودة لقياداتهما للتشاور والعودة إلى القاهرة خلال عشرة أيام لإعلان تشكيل الحكومة الجديدة. وقال مراسل الجزيرة نت بالقاهرة محمود جمعة إن ممثلي الحركتين بالقاهرة, اتفقا على الإطار القيادي لمنظمة التحرير بحيث يتم الإعلان عنه خلال أسبوع من إعلان تشكيل الحكومة.وكانت الحركتان قد عقدتا مباحثات على مدى يومين بالقاهرة, حيث اتفق الطرفان على ضرورة أن تكون الحكومة المقبلة حكومة وفاق وطني، كما تم الاتفاق على وضع خطوات عملية وآليات على الأرض لتنظيم عملية إنهاء حالات الاعتقال السياسي بغزة والضفة الغربية.وقال مصدر مطلع لمراسل الجزيرة نت بالقاهرة إن الجانبين أجلا النظر في الملف الأمني إلى ما بعد تشكيل الحكومة، كما تم تأجيل الحديث في ملف الانتخابات مع الاتفاق على أن تحدد الأطر الزمنية للحديث عنها الأسابيع المقبلة، وتحديدا بعد الانتهاء من اختيار رئيس الوزراء والإعلان عن أسماء الوزراء بالحكومة المقبلة. من جهة ثانية, وصف عضو بالمكتب السياسي لحماس، الأجواء التي سادت الاجتماعات، بالإيجابية "وروح التفاهم والتعاون والحرص المشترك لترجمة وتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل له" مؤخرا بالقاهرة.وأوضح عزت الرشق بتصريحات لـ "قدس برس" أن الطرفين ناقشا أربعة عناوين رئيسية، هي تشكيل الحكومة وترتيبات وموعد اجتماع الإطار القيادي المؤقت للشعب الفلسطيني، وملف المعتقلين السياسيين، وتفعيل المجلس التشريعي.كما أكد أن هناك متابعة حثيثة لملف المعتقلين السياسيين، مشيرا إلى اتفاق على إنهاء هذا الملف، بحيث يتم الإفراج عن جميع المعتقلين, حيث سلم كل طرف للطرف الآخر قائمة بأسماء معتقليه لدى الأجهزة الأمنية، كما تسلم الراعي المصري نسخة منها.وفيما يتعلق بتشكيل الحكومة، أشار الرشق إلى أن الطرفين قاما بتسليم كل جانب قائمة بأسماء مرشحيه المستقلين لكل وزارة، بما في ذلك أسماء المرشحين لموقع رئيس الحكومة, موضحا بأنه ستتم دراسة هذه المقترحات لدى كل طرف مع قيادته.كما اتفق الطرفان على عودة المجلس التشريعي لممارسة مهامه في وقت قريب, وشددا على أن اجتماعاتهما القادمة ستتم تحت رعاية جامعة الدول العربية، تنفيذا لاتفاق المصالحة الذي نص على مشاركة عربية إلى جانب مصر في متابعة تطبيق الاتفاق. على صعيد آخر, أعلن وزير التنمية المحلية الفلسطيني تأجيل الانتخابات المحلية التي كانت مقررة في يوليو/ تموز المقبل حتى 22 أكتوبر/ تشرين الأول, لتسهيل الاقتراع في قطاع غزة.وأشار خالد القواسمة إلى أن القرار جاء بناء على توصية من لجنة الانتخابات المركزية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل