المحتوى الرئيسى

الإمارات: استخدام "متعاقدين أمنيين" لتعزيز القدرات الدفاعية

05/17 14:04

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أوضحت الإمارات العربية المتحدة، الاثنين، أنها تستخدم متعاقدين أجانب لتدريب قواتها المسلحة، وذلك في معرض رد على تقرير صحيفة "نيويورك تايمز" أوردت فيه تفاصيل صفقة بين حكومة أبوظبي وأيريك برينس، مؤسس شركة "بلاكووتر" المثيرة للجدل لتشكيل "قوة مرتزقة" لمساعدة البلاد في مجابهة مخاطر داخلية وخارجية.وقال اللواء جمعة علي خلف الحميري، رئيس هيئة الإدارة والقوة البشرية بالقوات المسلحة الإماراتية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، وام: "المتعاقدون الأجانب الذين يؤمنون التخطيط والتدريب والتطوير والدعم العملي أساسيون للتطوير الناجح للقدرة العسكرية القوية لأكثر من 40 ألف عنصر إماراتي على درجة عالية من الاستعداد".وقال إن تلك الأطراف الثالثة لعبت دوراً أساسياً في دعم القوات المسلحة الإماراتية في تدريب قوات الأمن العراقية والأفغانية للمساهمة في الاستقرار بالدولتين.وأكد المسؤول الإماراتي بأن الحكومة تعاقدت بالفعل مع "أر 2" (R2) المملوكة لبرينس مؤسس "بلاكووتر"، لتقديم الدعم العملياتي والتخطيط والتدريب، مضيفاً أن القوات المسلحة الإماراتية تتعاون مع أطراف ثالثة حالياً، مثل شركة "سبيكتر" التي تقدم تدريبات أكاديمية وشركة "هورايزون".وشدد على أن كل العقود "تلتزم بالقوانين الدولية والمعاهدات ذات العلاقة."ويأتي التصريح الإماراتي رداً على تقرير نشرته الصحيفة الأمريكية، الأحد، جاء فيه أن ولي عهد إمارة أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، استخدم مؤسس شركة "بلاكووتر" الأمنية الأميركية لتشكيل قوة سرية من 800 مقاتل أجنبي بتكلفة تقدر بـ529 مليون دولار للحماية من الهجمات الإرهابية ومواجهة التهديد الإيراني وقمع الانتفاضات الشعبية الداخلية.ووفق الصحيفة حددت المهام الأساسية للقوة التي شكلت بمعظمها من أشخاص من كولومبيا وجنوب أفريقيا بتنفيذ عمليات خاصة داخل الإمارات وخارجها، بما فيها الدفاع عن أنابيب النفط وناطحات السحاب من الهجمات الإرهابية وإخماد الثورات الداخلية.وأضافت ان هذه القوات قد تستخدم في حال واجهت الإمارات اضطرابات أو تظاهرات مطالبة بالديمقراطية مثل تلك التي تجتاح العالم العربي أو في حال حصول احتجاجات في مخيمات العمال المكدسة بالعمال الأجانب.وبحسب ما نقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين فالكتيبة تحظى بدعم أمريكي، خاصة أن الإمارات تعتبر من حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، بيد أن وزارة الخارجية الأمريكية تنظر في عدم انتهاك المشروع للقوانين المنظمة لتصدير التقنيات الدفاعية والخبرات.وأثارت شركة "بلاكووتر" ضجة في العراق إثر فتح بعض عناصرها النار على مدنيين ما أدى لمصرع 17 شخصاً عام 2007، ما عرف لاحقاً بحادثة "ساحة النسور".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل