المحتوى الرئيسى

سوري يسلم نفسه بعد رحلة الى تل ابيب

05/16 22:38

القدس (رويترز) - قال رجل عرف نفسه على انه موظف حكومي سوري يوم الاثنين انه سافر وركب حافلة بجوار جنود اسرائيليين الى تل ابيب بعد ان تسلل عبر سياج على الحدود الاسرائيلية مع متظاهرين فلسطينيين. وقال حسن حجازي (28 عاما) في القناة العاشرة بالتلفزيون الاسرائيلي من المدينة التوراتية التي أصبحت الان جزءا من محور تجاري اسرائيلي وتبعد 215 كيلومترا عن مرتفعات الجولان حيث تسلل من سوريا يوم الاحد "كان حلمي ان أصل الى يافا". وكان حجازي - الذي سلم نفسه في وقت لاحق الى الشرطة الاسرائيلية التي قالت انه يجري استجوابه - بين عشرات تسللوا عبر الاراضي التي تسيطر عليها اسرائيل في احتجاج في ذكرى يوم النكبة الذي يصادف قيام اسرائيل. ونظمت احتجاجات مماثلة عبر حدود لبنان وقطاع غزة مع اسرائيل ووقعت مواجهات مميتة مع القوات الاسرائيلية قتل فيها 13 شخصا. وألقي القبض على جميع الذين تسللوا عبر سياج في مرتفعات الجولان التي استولت عليها اسرائيل من سوريا في حرب عام 1967 وضمتها في وقت لاحق في إجراء غير معترف به دوليا. وقال المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفيلد انه بالاضافة الى حجازي الذي سلم نفسه تم اعتقال ثلاثة سوريين يوم الاثنين في محيط مجدل شمس وهي قرية حدودية في مرتفعات الجولان قريبة من الموقع الذي تسلل منه غالبية الاشخاص. وقالت القناة العاشرة ان حجازي ذهب الى يافا بحثا عما كان منزل والديه قبل ان ينضما الى مئات الاف الفلسطينيين الذين فروا من ديارهم اثناء الحرب في عام 1948 . وتحدث عن الكيفية التي سافر بها في حافلة صغيرة وكيف انه استقل حافلة عامة الى المدينة الاسرائيلية وجلس الى جوار جنود اسرائيليين. وعندما سُئل بشأن اعتراضات اسرائيل على رؤية لاجئين فلسطينيين واولادهم ويقدر عددهم الآن بالملايين يعودون الى ديارهم قال حجازي "اتخيل انه يوجد فلسطينيون كثيرون لا يريدون العودة الى هنا مثلما يوجد كثير من اليهود الذين لا يريدون البقاء."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل