المحتوى الرئيسى

صبحي صالح: التعتيم على محاكمات قتلة الشهداء يفتح الباب للتشكيك في المحاكمة ولجوء البعض للثأر وقتل الضباط

05/16 19:47

الإسكندرية: أماني عيسي وخالد بداري:انتقد القيادي الإخواني صبحى صالح، عضو لجنة التعديلات الدستورية، التعتيم الإعلامي على إجراءات محاكمة الضباط قتلة شهداء ثورة 25 يناير, محذرا من أنها تعطي إنطباعات بوجود خلل في إجراءات المحاكمة وهو ما قد يدفع بعض الأشخاص إلى اللجوء لوسائل غير قانونية للثأر للشهداء, ومنها قتل الضباط المتهمين, حتى وإن حكمت المحكمة ببرائتهم.وشدد صالح في كلمته خلال ندوة ” تعزيز مفهوم الوحدة الوطنية ” التي نظمها مركز النيل للإعلام بالإسكندرية, علي ضرورة إعلاء قيم القانون والعمل على عودة هيبة الدولة محذرا من أن سقوطها سيؤدي إلى قيام عصابات منظمة تسرق الدولة من جديد.وحذر صالح من خطورة إستمرار التعامل الأمني مع العدالة بمعايير سياسية, مشدداً على ضرورة تقديم المتهمين لمحاكمات عادلة.وأبدى صالح إعتراضه علي مصطلح الوحدة الوطنية, مبررا ذلك بأن الناس تنشأ بمعتقداتها ولا تحتاج إلي مصطلح لتسمية علاقاتهم وأن المعاملات هي التي تحكم العلاقة بين المسلم والمسيحي, مؤكدا  أن الإسلام يسمح بحرية “الكفر” وأن صاحب الدين أطلق حرية العقيدة وأن الديانة المسيحية بها منظومة قيم لا تقل عن الإسلام, وأن مقاصد الدين واحدةلافتا إلي أن الروح الوطنية ليست محل شك بين مسلم أو مسيحي وأنه ليس معترضا أن يكون رئيس الوزراء مسيحيا مثل أيام سعد زغلول, مضيفا أنه من ” المحتمل ” أن يكون نائب رئيس حزب الإخوان مسيحياً.وحول الإنتخابات المقبلة, أكد أن المجلس العسكري كان سيجري هذه الإنتخابات في الشهر الماضي, إلا أنه أجلها إلي شهر سبتمبر حتي يكون هناك أحزاب سياسية ناضجة تقدر علي خوض المنافسة منتقدا الأحزاب الجديدة التي تريد تأخير إجراء الإنتخابات خاصة مع وجود 140 حزب جديد علي الساحة تحت التأسيس وأضاف أن برامج الأحداث الجديدة سوف تنتشر بوجود المناظرات السياسية بين الأطراف المختفلةوأكد أن جماعة الإخوان المسلمين ستشارك بنسبة 40 % في الإنتخابات القادمة وإنها لا تريد الأغلبية.من جهة أخرى, انتقد القيادي الإخواني دور الأزهر ودار الإفتاء, معتبرا أنهما تتبعا الهوى السياسي -علي حد تعبيره-, وطالب صالح أن يكون للأئمة نقابة تخصهم وأن يستقل الأزهر و ألا يأخذ مرتبه من الحكومة .مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل