المحتوى الرئيسى

مؤتمر الوحدة الوطنية: مصر أكبر من كاميليا وعبير

05/16 19:13

كتب- أحمد شمس الدين : أكد الدكتور محمود عزب المستشار الاعلامى لشيخ الازهر أن المؤسسات الدينية فى مصر بما فيها الأزهر والكنيسة تحتاج الى اصلاح والخطاب الدينى يحتاج إلى إعادة تفعيله من جديد وقال ان اختلاف الخطاب الدينى ادى الى فتنة مصر.وأضاف عزب ان الازهر الجديد بعد الثورة اجرى اصلاحات فى مؤسساته التعليمية والقضاء على الفساد داخل اركانه الادارية، مضيفا ان الازهر بدأ فى تفعيل بيت العائلة المصرى واشار عزب الى ان الخطاب الدينى المسيحى اصابه عطب كما اصاب مصر بمختلف اركانها.جاء ذلك خلال ندوة "مصر على قلب رجل واحد ..معا ضد الفتنة"، والتى نظمتها جامعة بنها بحضور الانبا يوحنا قلتا رئيس مجلس كنائس الشرق الاوسط والقس بولس حليم ممثل الكنيسة القبطية والدكتور عبد الله عجمى نائب مفتى الديار المصرية والسيد عبد البارى مدير عام المراكز الثقافية بوزارة الاوقاف.من جانبه اكد الانبا يوحنا قلتا رئيس كنائس الشرق الاوسط ان مصر اكبر من مشكلة كاميليا شحاته وعبير وغيرهم ممن تسببوا فى اشعال الفتنة الطائفية فى مصر وان لدينا مهمة اكبر من الالتفات للشاءعات وهى اصلاح مصر .واكد على ضرورة قبول الاخر لان مصر ملك للجميع وليس ملكا لطائفة دون الاخرى مضيفا  ان التخوف ليس من  المادة الثانية من الدستور ولكن التخوف ممن كانوا سيأتوا مؤكدا احترامه لرأى الاغلبية، وطالب قلتا بفض اعتصام الاقباط امام ماسبيرو لانه يؤدى الى الفوضى وعدم الاستقرار .وأكد القس بولس حليم ممثل الكنيسة القبطية ان ما حدث فى الثورة المصرية  والتى خرجت مجتمعه على شعار واحد وهو الحرية كان ملهما لكافة الشعوب ومؤثرا فيها لدرجة قيام امريكا بتدريسها لابنائها.اقرأ أيضا:طلاب الأزهر يُطالبون بطرد السفير الاسرائيلي من مصر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل