المحتوى الرئيسى

مطالبات بمناقشة شعبية لقانون "الحقوق السياسية"

05/16 18:37

كتبت- هبة مصطفى: دعا عدد من ممثلي الأحزاب والتيارات السياسية المختلفة، المجلس الأعلى للقوات المسلحة لإجراء حوار موسع معهم حول نصوص قانون "مباشرة الحقوق السياسية" قبل تعديله، منتقدين تجاهل الرؤية الشعبية للقانون الحيوي لمساسه بالمواطن بشكل مباشر.   وطالبوا- خلال المؤتمر الذي عقدوه بنقابة الصحفيين، اليوم، بالتنسيق بين لجنة الحريات، والجمعية الوطنية للتغيير، وما يقرب من 22 حزبًا سياسيًّا و18 حركةً وائتلافًا شعبيًّا- بإشراك القوى الوطنية الممثلة للتيارات المختلفة في مناقشة التعديلات الخاصة بالقانون بدلاً من مفاجأتهم بمرسوم صادر عن المجلس العسكري بالقانون المعدل.    المستشار محمود الخضيري  واعتبر المستشار محمود الخضيري، نائب رئيس محكمة النقض المستقيل، أن موقف القوى السياسية الحالي "غير الموحد" وضعف النقابات هو السبب وراء تجاهل المجلس العسكري لهم، موضحًا أن القوى السياسية أصبحت تطالب فقط ولا تتحرك بشكل فعلي على أرض الواقع، وعليها تحديد مطالبها وتقديمها بشكل رسمي.   واقترح إنشاء لجنة تأسيسية لوضع الدستور الجديد قبل انتخابات مجلس الشعب القادمة، وتحديد طبيعة النظام التي ستَبْنِي عليه مصر مستقبلها، و"هل هو نظام رئاسي أم برلماني"، وفقاً للخضيري.   وأعلن الخضيري عن تقدمه و150 قاضيًا بلاغًا إلى وزير العدل ضد المستشار عبد السلام جمعة المتابع لقضية حبيب العادلي وزير الداخلية السابق؛ للمطالبة بالتحقيق معه في عدد من القضايا المنسوبة إليه، وَصِلَتُه بجهاز أمن الدولة.   من جانبه، رفض د. أشرف بلبع ممثل حزب الوفد بشكل قاطع عدم إجراء حوار وطني مع مختلف القوى السياسية، مطالبًا بتأجيل انتخابات مجلس الشعب لحين حلِّ المجالس المحلية، وإقالة رؤساء المدن والقرى والعمداء، وتغيير بنية الحكم المحلي المحسوبة على الحزب الوطني، مؤكدًا أن الحزب يرفض الانصياع لأي تهميش بعد الثورة.   وأعلن حسين عبد الرازق ممثل حزب التجمع رفضه التام لإصدار مرسوم بتعديل "مباشرة الحقوق السياسية"، وإقصاء القوى والأحزاب من المناقشة، مشيرًا إلى أنها ليست المرة الأولى التي يغيب فيها الحوار الوطني، مستشهدًا بوقعة "طرح مواد الدستور للاستفتاء وقانون تجريم الاعتصامات".    د. جمال زهران  فيما دعا د. جمال زهران عضو مجلس الشعب السابق لاستمرار "مليونيات التحرير" لحماية الثورة، معتبرًا أن "مليونية جمعة الوحدة الوطنية" هي السبب وراء سحب مصر لمصطفى الفقي من ترشيحات مقعد الأمين العام لجامعة الدول العربية.   وحذَّر عبد الغفار شكر، ممثل حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، من النظام الفردي "كي لا ينفرد الأغنياء والعائلات الكبيرة بمقاعد مجلس الشعب"، مطالبًا باعتماد نظام القائمة النسبية لإقامة برلمان متوازن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل