المحتوى الرئيسى

سفير جيبوتي لدى جامعة الدول العربية يكتب: سنفـتقد عمرو موسى

05/16 18:20

كان موعدنا مع إجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية و في لحظة تاريخية لبحث موضوع انتخاب أمين عام جديد للجامعة بعد أن انتهت الولاية الثانية للأستاذ عمرو موسى، و كنا في حيرة و الكل كان يتساءل كيف سيتم حسم الموضوع بين المرشح القطري و المرشح المصري و لكن الحكمة القطرية فاجأتنا بقرار سحب مرشحها أمام المرشح المصري الجديد الدكتور نبيـل العربي، وبهذا جنبتنا قطر أن نصوت لعربي ضد عربي و كان التوافق العربي هو الملاذ الأخير.وكان لابد أن أقول كلمة و لو قصيرة في حق الأمين العام السابق عمرو موسى الذي حضرت معه أول إجتماع لي في طرابلس  الغرب عام 1997 في إطار إجتماع وزراء خارجية منظمة الوحدة الأفريقية و كان آنذاك وزيراً لخارجية جمهورية مصـرالعربية و شآت الأقدار أن أعمل معه كمندوب دائم لبلدي منذ عام 2002، و تعلمت منه الكثير و لهذا السبب قررت أن أبدء مداخلتي بالثناء عليه و أكدت أمام الجميع بأنه سيبقى في خدمة الأمة العربية رغم تركه لمنصب الأمين العام، و لقد شجعت أجواء الثورة المصرية السيد عمرو موسى على الترشح لمنصب رئاسة  الجمهورية، وجعلتنا نفتقده كأمين عام لولاية ثالثة،  وقد أكدت على هذا المعنى في كلمتي عندما قلت أن الثورة أبعدت عنا عمرو موسى وكان القصد واضحاً هو أننا سنفتقده فارساً للدبلوماسية العربية الذي تعودنا على مواقفه النبيلة تجاه قضايانا العادلة. والعجيب أن مداخلتي أخرجت عن سياقها العام من  بعض الصغار الذين يستمعون إلى الكلمات بمفردها بعيداً عن الجمل المفيدة التي وردت في سياقها. إن السيد الأمين عمرو موسى قامة مصرية كبيرة في تاريخ العمل العربي المشترك والدبلوماسية العربية، وهذه كلمات أردت أن اكتبها في حق هذا المواطن المصري الذي يعتز به العرب جميعاً وبمواقفه المشرفة، ونهنأ أنفسنا بالحكمة القطرية وبتبوء  د.  نبيل العربي لهذا المنصب فهو خير خلف لخير سلف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل