المحتوى الرئيسى

واشنطن بوست: ماذا قد تبيع الولايات المتحدة ايضا لازالة الديون؟

05/16 18:42

واشنطن - أش أ - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  تساءلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية في سياق تعليقها علي ازمة الديون الأمريكية اليوم الاثنين عن ماهية الشئ الذي يمكن للولات المتحدة بيعه للقضاء علي ازمة الديون؟ونقلت الصحيفة - علي موقعها الالكتروني علي شبكة الانترنت - عن المحافظين الأمريكيين قولهم إنه يجب علي الولايات المتحدة بيع بعض من أصول ممتلكاتها مثل الذهب والأراضي وملكياتها المتعلقة بولايتين.وأوضحت الصحيفة في تقريرها أنه وباستعداد الولايات المتحدة للاصطدام بأزمة تقليص الديون اليوم الاثنين تقع اعين الاقتصاديين التابعين لحزب المحافظين الامريكي علي كل كمية الذهب الموجودة في فورت نوكس ( الخزانة الرئيسية لاحتياطي الذهب في الولايات المتحدة الأمريكية) التي يوجد بها 147 مليون أوقية من الذهب محفوظة في القبو الاسطوري، بما يمثل مليارات الدولارات متمثلة في سبائك ذهبية.ونقلت الصحيفة عن رون اوت زميل رفيع المستوي في مؤسسة التراث الامريكية قوله إن: "انه بمثابة درب من الوقوف هناك، هذا هو الوقت الحالي لتقديم اعلي سعر، ومشكلة الديون الهائلة التي نواجهها حاليا تعني بكل الوسائل وصول أمر البيع ذروته".ومن جانبه، قال ماري ميللر السكرتير المساعد للسوق المالي الذي وصف تصريحات ادارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشان مسألة الديون بالسخيفة، إنه يتعين علي الولايات المتحدة بيع ممتلكات بطريقة منظمة وجيدة وليس في جو بيع ساخن وبوضع موعد نهائي لتقليص الديون بما يسرع عملية البيع، منوها إلي أن الامر لن يكون سيئا بالنسبة لدافعي الضرائب لكن قد يكون سيئا بالنسبة للاسواق المحلية.وقال أيضا مسئول كبير في الإدارة الأمريكية رفض الكشف عن هويته واصفا الموقف بصراحة أكثر إن: "بيع الذهب هو مجرد درب من الجنون، وبعيدا عن بيع جبل رشمور، ربما تواجه الولايات المتحدة ديونا هائلة لكنها ليست دولة فقيرة، حيث تمتلك الحكومة الفيدرالية تقريبا 650 مليون فدان من الاراضي أي ما يقرب من ثلث كتلة مجموع الأراضي الأمريكية. بالإضافة إلى ملايين الابنية والمرافق الكهربائية مثل سلطة وادي تينيسي، ونظام الطرق السريعة بين الولايات.وأوضحت الصحيفة أن خبراء اقتصاديين من ذوي النزعة المحافظة أو التحررية احتجوا منذ فترة طويلة بأن الحكومة الاتحادية تحتاج إلى الخروج من مؤسسات تجارية معينة، وتحميل الأصول غير الضرورية، وخصخصة الوظائف مثل خدمة السكك الحديدية للركاب ومراقبة الحركة الجوية، بما يمثل دافعا امام الخروج من اذمة الديون الهائلة التي تواجهها الولايات المتحدة.كان مسؤول بالخزانة الأمريكية قد أعلن في وقت سابق إن من المتوقع أن تبلغ الولايات المتحدة الحد الأقصى للدين من الناحية القانونية اليوم الإثنين مضيفا أنها ستبدأ في السحب من صناديق التقاعد الاتحادية لاتاحة مجال أوسع للاقتراض.وقال المسؤول إن وزارة الخزانة ستقوم بتسوية سندات بقيمة 72 مليار دولار تستحق اليوم لتبلغ الحد الاقصي المسموح به للاستدانة وهو عند 14.294 تريليون دولار.يُذكر أن قناة (سي ان ان) قد اشارت إلى أن الدين الامريكي وصل إلى حوالي 14 تريليون دولار مع احتمال وصولها إلى 22 تريليون دولار عام 2020.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل