المحتوى الرئيسى

السفير محمد رفاعة الطهطاوى: محاكمة مبارك سياسياً أهم من اتهامه بالتربح

05/16 16:25

أكد السفير محمد رفاعة الطهطاوى، المتحدث الرسمى السابق باسم الأزهر الشريف، أن محاكمة مبارك سياسياً بتهم تزوير الانتخابات أهم من اتهامه بالتربح، لافتا إلى أن مسألة إعادة الأموال المهربة مازال يكتنفها كثير من الغموض ولا تتسم بالشفافية. وقال الطهطاوى، الذى استقال من عمله لينضم إلى الثوار بميدان التحرير خلال ثورة 25 يناير، فى حوار لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، إن الأزهر أيد الثورة وكان موقفه متوازنا عكس موقف دار الإفتاء التى عارضت الثورة، مضيفا "أن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لم يمنعنى من النزول للتحرير ولم ينكر صلته بى". وتابع "إن الأزهر كان قادرا على توجيه بيان إلى القوات المسلحة بأن طاعة ولى الحاكم من طاعة الله، وإن هؤلاء مجموعة خارجة لا تأثمون لو قتلتموهم"، لكنه لم يفعل ذلك، وطالب الجيش بشكل حاسم بألا يتورط فى إراقة الدماء. وأوضح الطهطاوى، الذى عمل سفيرا لمصر فى ليبيا وإيران وشغل منصب مساعد وزير الخارجية للشئون الأفريقية، أن الثورة المصرية لم تحقق إلا جزءاً من أهدافها، ولم تقتلع النظام من جذوره. واعتبر الطهطاوى أن الإخوان المسلمين يمثلون فكرا مستنيرا معتدلا، والاختلاف بينهم وبين الأزهر عملى وليس فكريا، مشيراً إلى أن وصول الإخوان للحكم متروك للشعب، وأن فصل الدين عن السياسة مسألة نظرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل