المحتوى الرئيسى

الرؤوية الفنية ..اجتياح ثلاثي ابيض ينهي مقاومة سموحة و هدف اسطوري لياسر يتوج الفوز

05/16 14:33

.style1 { color: #0066FF; font-weight: bold; } .style2 { color: #003300; font-weight: bold; } .style3 { color: #003300; } .style4 { text-align: center; } عاد الزمالك للانتصارات من جديد على حساب سموحة بثلاثية نظيفة بعد ثلاث مباريات حزينة لم نحصد خلالها الا نقطتين و قلصت الفارق الذي نتصدر بيه الى نقطة واحدة اتسعت لاربعة انتظارا لخوض العدو الازلي لمباراته غدا . ما اجمل العودة للفوز و الانتصارات ما اجمل الفرحة التي يصنعها فوز الزمالك العظيم معشوقنا الازلي . رغم الفارق في النتيجة الذي قد يوحي بسهولة الفوز الا ان الواقع مغاير تماما فقد عانى الزمالك بشدة و احترقت الاعصاب طويلا قبل ان تأتي الفرحة و يأتي الفرج اخيرا في العشر دقائق الاخيرة . الفريق الكبير دائما ما يكون قادر على اظهار شخصيته في الاوقات العصيبة التالية لنتائج سيئة و كما كان الفوز على سموحة في الدور الاول نقطة انطلاقة الزمالك مع سلسلة انتصارات و صدارة الترتيب بعد بداية مهتزة في الاسابيع الاولى ننتظر نفس الشيء في الدور الثاني بإذن الله و في الواقع لا بديل ابدا عن حصد نقاط كاملة من مواجهات المقاولون و المقاصة و الشرطة و الجيش إذن الله . الزمالك غاب عنه للايقاف حسن مصطفى نتيجة لتراكم الانذارات و للاصابة احمد سمير و لمشكلة القيد ميدو . تشكيل الزمالك في حراسة المرمى عبد الواحد السيد . رباعي الدفاع ثنائي محور الدفاع محمود فتح الله و عمرو الصفتي و مدافعي اطراف يمينا حازم امام و يسارا محمد عبد الشافي . ثلاثي محور الارتكاز مثلث قاعدته ابراهيم صلاح و عاشور الادهم و متقدم امامهم عمر جابر . ثلاثي الهجومي جناحين يمينا شيكابالا و يسارا محمد ابراهيم و في القلب مهاجم وحيد محمد عودية . تشكيل الزمالك في البداية بالشكل التالي : عبد الواحد عبد الشافي الصفتي فتح الله حازم إبراهيم صلاح عاشور جابرابراهيم شيكاعودية بعد مرحلة عصيبة من اهتزاز النتائج بعد الفوز على بتروجيت منذ اربع اسابيع و بعد هزيمة صادمة و غير متوقعة امام الجونة في الاسبوع السابق العميد حسام حسن اجرى تعديلات على مستوى التشكيل و على مستوى طريقة اللعب . تقديري الشخصي العميد لجأ لبعض التعديلات على التشكيل كرسالة ضمنية لعناصر اساسية هبط مستواها بشدة الفترة الاخيرة و المعني بكل تأكيد حسين ياسر و احمد جعفر الذين تواجدوا على دكة البدلاء . على مستوى طريقة اللعب استقر العميد على طريقة 4-3-3 في بداية المباراة خلافا للمباراة السابقة التي بدأها بطريقة 4-2-3-1 . غياب لاعب يعول عليه العميد كثيرا و هو حسن مصطفى في دور تكتيكي بالتقدم دون كرة لداخل صندوق الخصوم باستمرار لخلق زيادة عددية مفاجئة على الدفاعات المقابلة اجبر حسام على البحث عن حلول بديلة تصنع الكثافة المطلوبة داخل الصندوق . الحل كان عمر جابر بعد اجادته في منتصف الملعب في جزء من المباراة السابقة في الشوط الثاني بعد تحوله من المدافع الايمن للمنتصف كلاعب يتقدم من محور الارتكاز للجبهة اليمنى ليضغط مع الظهير حازم على الجبهة اليسرى للخصم في المقابل الانسايد الايمن الامامي شيكا يأخذ حرية اكبر في التمركز لداخل الملعب بدلا من اقصى اليمين كما هي العادة و بالقطع مع الحرية الكاملة في القطع بعرض الملعب كله على قدمه اليسرى كما هي العادة لكن الانطلاق في بدايته يكون ياردات حوالي عشر ياردات اضافية لداخل الملعب . بمعنى اخر حسام اثناء الهجوم فكر في جبهة كلاسيكية ظهير و لاعب ارتكاز متحول لجناح . الجهة المقابلة شهدت توظيف مشابه لمحمد ابراهيم على اليسار مائل لداخل الملعب ليلعب اقرب لمهاجم ساقط و في المقابل يزيد ظهير الطرف باستمرار محمد عبد الشافي ليفتح عرض الملعب . محمد عودية تارجت مان ثابت في القلب في قلب الهجوم باستمرار كهدف للمساندة و القادمة من الخلف و الاطراف و ايضا لاصطياد الكرات العالية لاحد الثنائي شيكا و محمد ابراهيم و بالطبع هذا الدور لعودية فرضيات على الورق لا نشاهد منها اي تنفيذ داخل الملعب . الثنائي ابراهيم صلاح و عاشور الادهم ثنائي محوري في قلب الملعب متفرغ بدرجة كبيرة للنواحي الدفاعية و تأمين تقدم الطرفين . ثنائي قلب الدفاع فتح الله و الصفتي و اعتماد العميد كالعادة على تكتيك الدفاع المتقدم حوالي عشر ياردات امام دائرة الصندوق لتضييق المساحة مع محوري الارتكاز و خنق المساحات في وسط ملعبنا في ظل النزعة الهجومية للفريق مع الاعتماد على كشف التسلل و دفاع الخط كتكتيك دفاعي اول . اتوقف قليلا امام اختيار العميد لعودية للبدء كاساسي و مرة اخرى اؤكد لحسام انه غير مطالب بإثبات صحة وجهة نظره في الاختيار لنا فطالما عودية لم يقدم اي شيء في الفترات التي شارك فيها من قبل و طالما عمرو زكي غير جاهز بدنيا لخوض مباراة كاملة بعد الغياب الطويل للاصابة فاعتقد ان ابقاء جعفر على مقاعد البدلاء كان خطأ فعودية لم يقدم اي شيء ينصف بيه مدربه سواء من قبل او خلال هذه المباراة نفسها . عودة للنواحي التكتيكية و اسجل بعض الملاحظات . امام خصوم تتكتل بكثافة عددية كبيرة في وسط ملعبها الزمالك يعاني حدث ذلك امام انبي و امام الجونة و امام سموحة و الاعتماد على اسهل الطرق و هو ارسال كرات عالية في القلب للمهاجم الوحيد اسلوب ثبت تماما عدم جدواه و اذا نجح مرة فلن ينجح في الاخرى فاسهل كرات على المدافعين دائما هي الكرات العالية القادمة بالمواجهة و من ناحية اخرى الفريق في الوقت الحالي محروم من جهود ابرز من يمكنه التعايش مع هذا الاسلوب بتميزه في العاب الهواء و هو ميدو . الزمالك بحاجة ماسة لتطوير عنصرين رئيسيين و هما اولا التمرير السريع و الدقيق وسط مساحات ضيقة و التحرك الجماعي المستمر بدون كرة فهي الطريقة الوحيدة للاختراق في اللعب المفتوح وسط التكتلات بعشر لاعبين في وسط ملعبهم . علينا الاعتراف اننا نعاني تماما مع دقة العرضيات المرسلة من الظهيرين حازم و عبد الشافي الطائشة في الاغلب او التي لا ترتفع عن الارض الا سنتيمترات قليلة و بالتالي ايضا اسلوب ان نجعل الاطراف محور لعبنا الرئيسي في مواجهة التكتلات ثم ارسال عرضيات لا ينجح معنا في الاغلب الا لو تحرك الانسايد اليمين شيكا مثلا على الجناح و نجح في ارسال عرضية متقنة لكن يبقى الاعتماد الرئيسي عليه كانسايد داخل الملعب و ليس جناح كلاسيكي . الاعتماد على المهارات الفردية لعناصر مثل شيكا و حسين ياسر و محمد ابراهيم في التوغل و خلق زيادة على المدافعين شيء جميل لكنه يضعنا دائما تحت رحمة فورمة هذا الثنائي داخل المباريات . ما اريد التأكيد عليه هو ضرورة الاهتمام اكثر و اكثر بتسريع رتم اللعب و دينيماكية هجوم الفريق لان ما نشاهده في الاغلب لاعب مستحوذ على الكرة وسط غابة من السيقان مع توقف كل زميل في مكانه منتظرا تصرف زميله في مجموعة الهجوم رغم ان عبء تحرير حامل الكرة يقع بصورة اساسية على من يلعبون بجواره و يصنعون مساحة بالتحرك و بسحب المدافعين . سموحة على الجانب الاخر خاض المباراة بتشكيل يضم في حراسة المرمى محمد العربي . رباعي الدفاع ثنائي محور الدفاع بشير التابعي و حمادة طلبة و مدافعي اطراف يمينا محمد ابو زيد و يسارا حسن الشامي . رباعي الوسط محوري ارتكاز طارق حامد و جودوين اترام و جناحي وسط يمينا محمد عبد الله و يسارا هشام فتح الله . احمد حمودي مهاجم ساقط و صانع العاب خلف مهاجم وحيد صامويل افوم . تشكيل سموحة في البداية بالشكل التالي : العربي الشامي طلبة التابعي ابو زيد اترام حامد فتح الله عبد الله حمودي افوم حمزة الجمل مدرب سموحة خاض المباراة بطريقة 4-4-1-1 بنوايا دفاعية صريحة مع الاعتماد على الهجمات المضادة السريعة عن طريق لاعب الارتكاز اترام و المهاجم الساقط حمودي و المهاجم الصريح افوم . دفاعيا يرتد جميع اللاعبين لوسط ملعبهم لحظة فقدان الكرة ليكون المهاجم الصريح افوم متواجد هو و حمودي خلف خط المنتصف كخط دفاعي اول في وسط ملعب مخنوق تماما في المساحات . حمزة الجمل وضع لاعبين في كل جبهة جناح وسط امام ظهير طرف محمد ابو زيد و محمد عبد الله يمينا و حسن الشامي و هشام فتح الله يسارا و رغم ذلك فالزيادة للاجنحة من اي من الجبهتين شبه نادر فالتركيز الاساسي هو اغلاق الطريق على طرفين الزمالك تماما حتى يتفرغ ثنائي الارتكاز طارق حامد و جودوين اترام لقلب الملعب و زحام المنطقة ما بين دائرة الصندوق و دائرة المنتصف . لاعب الارتكاز جودوين اترام محوري لخطة حمزة الجمل فمن ناحية دوره الرئيسي هو لاعب ارتكاز ثاني اما الناحية الهجومية فبسرعته الفائقة في الانطلاق بالكرة من الثلث الاوسط للاخير هو محرك اي هجمة مضادة سريعة . بداية المباراة و معاناة كبيرة للزمالك في تشكيل خطورة على المرمى من اللعب المفتوح . الدقيقة الرابعة كادت ان تأتي بخبر سار عن طريقة ضربة حرة مباشرة على مسافة حوالي 30 ياردة لعبها فتح الله ممتازة و قوية تجاه المقص الايمن ابعدتها قبضة الحارس محمد العربي لركنية . الزمالك مسيطر على الكرة ظاهريا لكن المباراة تمضي على وتيرة واحدة اشبه بالكادر الثابت تمريرات مقطوعة كثيرة و محاولات فردية متعددة من شيكابالا و محمد ابراهيم في الاختراق الفردي مصيرها الدائم تكاثر المدافعين و ضياع الكرة ليستخلصها الزمالك سريعا في الثلث الاوسط و تعود الهجمة لنفس السيناريو السابق . على عكس سير اللعب تماما تمركز خاطيء تماما من الصفتي في نصب مصيدة التسلل و تمريرة من حمودي من المنتصف ينفرد على اثرها تماما افوم في الدقيقة 25 لكن عبد الواحد السيد في ملعبه الذي لا يضاهيه فيه احد و هو الانفرادات ينقذ الكرة و يبعدها فتح الله لخارج الملعب . مرة اخرى و على عكس سير اللعب يستلم افوم مرة اخرى تمريرة في وضعية خطيرة من على حدود الصندوق يسدد تحت ضغط من فتح الله فوق العارضة . الثنائي ابراهيم صلاح و عاشور الادهم و خطأ متكرر في الضغط على خط عرضي واحد تكون نتيجته خروج الاثنين خارج اللعب بتمريرة واحدة في ظهرهم من وسط الخصم . رغم ان الزمالك لم يخلق فرص في النصف ساعة الاولى الا ان جزء كبير من انكسار الهجوم قبل تشكيل خطورة مع محاولات شيكابالا و ابراهيم الفردية هو المهاجم عودية الذي قدم مردود غاية في السوء في جزئية الاستلام بالظهر تحت ضغط و اعادة التسليم من جديد كجزء من بناء الهجمات و النتيجة ان الزمالك افتقد تماما للعمق الهجومي الذي يمكن السند عليه مع اداء مزري من لاعب مصنف على انه ورقة هجومية و هو حازم امام المدافع الايمن . منطقيا تماما في هذه الظروف التهديد يقتصر على الكرات الثابتة او التسديد البعيد . في الدقيقة 32 ضربة حرة مباشرة على الجناح الايسر يرسل منها شيكابالا عرضية تمر من الجميع و تصل للمدافع المتقدم عمرو الصفتي و هو خالي تماما من الرقابة على حافة صندوق ال6 لكن رأسية الصفتي بدلا من يوجهها للمرمى لعبها بالعرض في اقرب مدافع و ضاعت الكرة . شيكابالا يأخذ حرية حركة كبيرة في القلب و اليسار في محاولة لخلخلة الدفاع و يتعرض لعرقلة على الجناح الايسر في الدقيقة 33 من الظهير الايمن محمد ابو زيد ينال على اثرها انذار . حسام حسن يتدخل سريعا بتغيير جيد جدا يسحب بيه السيء جدا حازم امام و يدفع بحسين ياسر و يتبعه بتعديل تكتيكي بتحويل طريقة اللعب ل4-2-3-1 بدخول حسين ياسر على اليسار و عودة عمر جابر للمدافع الايمن . في الدقيقة 35 انذار لطارق حامد بعد جذبه لعودية من الخلف . في الدقيقة 42 ركنية للزمالك يرسل منها شيكابالا عرضية يبعدها الحارس بقبضة يده تجد ابراهيم صلاح على حدود الصندوق يعيدها في حلق المرمى لكن محاولة فتح الله في تحويل الكرة الارضية من الوضع راقدا لم تنجح في ظل ضغط ناجح من بشير التابعي . في الدقيقة 48 مرة اخرى يخطيء الصفتي و فتح الله في التمركز و كرة طويلة من مدافعين سموحة تضرب خط الدفاع مع انطلاقة افوم و تباطؤ غريب من عبد الواحد في قرار الخروج من مرماه للتغطية ينفرد افوم مرة اخرى يلحق به الصفتي ثم يقتح له طريق المرمى مرة اخرى بدفاع من نوع عجيب لكن تسديدته جاءت ضعيفة في يد عبد الواحد . بمناسبة هذه الكرة واجب التوقف تماما مع خطأ متكرر من عبد الواحد في عدم خروجه من مرماه للتغطية في الكرات الطويلة المرسلة في ظهر المدافعين رغم ان هذه النقطة بالتحديد كانت من نقاط تفوق عبد الواحد في السابق و في بداية الموسم الحالي خصوصا و اننا نلعب بتكتيك الدفاع المتقدم و معرضين دائما لمثل هذه الكرات . نهاية الشوط السلبي جدا من جانب الزمالك بالتعادل السلبي . الشوط الثاني جاء افضل كثيرا من جانب الزمالك مع فورمة جيدة ظهر عليها حسين ياسر الذي نزل بديلا في اخر الشوط الاول اسهمت كثيرا في ايجاد حلول فردية وسط المساحات الضيقة تماما و بتبادل المراكز بينه و بين شيكابالا و ان استمرت ازمة كبيرة في افتقاد العمق الهجومي مع الغائب الحاضر عودية و بالتالي اقتصار اغلب المحاولات على المرمى في مراوغة ثم تسديد من الخارج على المرمى . في الدقيقة 5 ضربة حرة مباشرة لسموحة على بعد اكثر من 40 ياردة يسدد منها بشير التابعي كرة قوية فوق العارضة مباشرة . في الدقيقة 9 يجري حسام ثاني تغييراته بسحب محمد ابراهيم و الدفع باحمد جعفر و يتحول مرة اخرى بطريقة اللعب ل4-4-2 بثنائي هجومي في القلب جعفر و عودية مع وجود شيكا و حسين ياسر على الطرفين . خروج محمد ابراهيم كان بمثابة نذير فشل الزمالك في الاختراق عن طريق عمق الملعب منذ بداية المباراة و بكل تأكيد يتحمل محمد ابراهيم جزء من ذلك بسبب مبالغاته في المراوغة و وضعها كحل دائم في كل كرة رغم ان التمرير السريع احيانا يكون افضل كثيرا في خلق موقف هجومي افضل او التسديد على المرمى من حول الصندوق و هو الخيار الملغي عند محمد ابراهيم من بعد هدفه الرهيب في مباراة المصري . لا ااشكك ابدا في موهبته فمازلت عند رأيي ان محمد ابراهيم يوعد بنجم كبير جدا في الزمالك و الكرة المصرية في المستقبل القريب جدا لكن عليه التعلم السريع من اخطاؤه و التكيف مع متطلبات اللعب للفريق الاول التي تختلف بكل تأكيد عن الناشئين . عودة لطريقة اللعب و رأي اسطورتين زملكاويتين الامبراطور حازم امام انجح محترف ميدو في وجوب تحول الزمالك لطريقة 4-4-2 الكلاسيكية بوجود ثنائي هجومي و رغم انه بالتأكيد رأيي الشخصي لا يساوي اي شيء امام كلام اسطورتين بهذا الحجم الا انني اسجل اختلافي مع ذلك . 4-4-2 كلاسيكية في فريق يبحث عن الفوز و البطولات تفرض وجود لاعب ارتكاز على الاقل box to box يزيد في المربع ما بين دائرة المنتصف و صندوق الخصم ليصنع لعب و يوزع للاطراف او للمهاجمين و يهدد المرمى بتسديد او اختراق مع دوره الدفاعي كلاعب ارتكاز ثاني اثناء الدفاع يضغط و يستخلص و يغطي بجوار لاعب الارتكاز الصريح او يتناوب ثنائي الارتكاز على هذين الدورين و بكل بساطة قائمة الزمالك الحالية لا يوجد فيها هذا اللاعب حاليا بالاضافة ان سقف امكانيات لاعبي الارتكازالدفاعيين اصلا الذي نمتلكهم لا تتحمل تغطية وسط الملعب دفاعيا بكفاءة كبيرة مع تفريغ مكان لاعب ارتكاز ثالث او مهاجم ساقط يساند دفاعيا لصالح مهاجم صريح متمركز في الهجوم دائما . سبب رئيسي لتحسن نتائج الزمالك سريعا مع تولي العميد المسئولية كان ادراكه لهذا الخلل و محاولة التغلب عليه بكثافة عددية اكبر في الثلث الاوسط . عودة للمباراة و هجمة رائعة بدأت بمرواغة و تمريرة من حسين ياسر لشيكا على اليمين يقطع للداخل و يطلق قذيفة هائلة من 25 ياردة تقريبا تمر بملليمترات بجوار القائم الايمن . في الدقيقة 16 يجري حمزة الجمل تغييره الاول بسحب لاعب الارتكاز طارق حامد و تعويضه بمحسن الشحات في محاولة لتجديد نشاط وسط ملعبه مع ضغط الزمالك المتزايد . في الدقيقة 22 يجري حمزة الجمل تغييره الثاني بنزول احمد بلال و خروج احمد الحمودي و بوجود ثنائي هجومي بلال و افوم هدف حمزة الجمل لتخفيف ضغط الزمالك بالدفاع بمهاجم صريح ثاني ليجبر الثنائي ابراهيم صلاح و عاشور الادهم على البقاء في الثلث الاوسط خوفا من ارتداد الكرة بهجمات مضادة تحدث قيها زيادة عددية على قلبي الدفاع . تغيير اخير للزمالك بنزول البلدوزر عمرو زكي العائد من الاصابة الطويلة في الفترة الاخيرة و خروج عودية ضيف شرف المباراة و مرة اخرى يعيد حسام لتشكيل تركيبته الهجومية بضربة رائعة بوجود جعفر مهاجم تارجت حسين ياسر خلفه في دور جديد كصانع العاب في القلب شيكا يمينا انسايد و زكي انسايد يسارا بوجود شيكا و زكي بين ظهير الطرف و المساك في كل جبهة تغيير يؤتي ثماره تماما و اتمنى ان يثبت العميد هذا الشكل الفترة القادمة لنرى مردود حسين ياسر في هذا المكان بصورة اكبر و ايضا وجود زكي كانسايد ايسر يضرب عصفورين بحجر واحد اولا يكون قريب من اصطياد الكرات المرتدة من المدافعين او المعادة من جعفر مع دخوله كمهاجم ثاني حال وجود الكرة على الجهة المقابلة من جهة و من جهة اخرى يتوافق مع طابع لعب زكي المعتاد في التحرك الدائم و السقوط للخلف دون ان نتأثر من عمق هجومي غائب نتيجة تحرك زكي الدائم لانه لن يكون التارجت مان في هذا التكتيك . في الدقيقة 23 فرصة ذهبية للزمالك بدأت بضربة حرة مباشرة على بعد 25 ياردة لعبها شيكا في الحائط البشري ارتدت لعبد الشافي لعبها بذكاء كبير بينية للصفتي المتواجد داخل الصندوق منذ البداية لعبها ارضية بالعرض في حلق المرمى و للمرة المليون يا عودية و يا جعفر المهاجم المتميز يجب عليه ان يسبق المدافع و يقطع قبله نحو الكرة مدربنا العميد كان اسطورة في ذلك في ايامه في الملاعب منتهى الكسل ثنائي هجومي لا يتحرك نحو كرة تتهادى امام صندوق ال6 و يقف كل منهم انتظارا لمرور الكرة و تأتي له رغم ان خطوة قبل المدافع نحو الكرة تساوي هدف مؤكد . النشيط جدا و نجم الشوط الثاني حسين ياسر يراوغ مرة اخرى و يضع تمريرة حريرية لجعفر على حدود الصندوق يسدد تصطدم بمدافع و تذهب بجوار القائم مباشرة لركنية . في الدقيقة 30 يجري حمزة الجمل اخر تغييراته بسحب محمد عبد الله و الدفع بهشام محمد على يمين الوسط . بينما الاعصاب تحترق و الوقت يمر يتحرك شيكا و الي يفتح بؤه الاخرين عارفين شيكا بيعمل ايه سقوط لمنتصف ملعبنا ثم انطلاقة سريعة مراوغا اثنين لاعبين على اليسار ليخلق الموقف الهجومي الذي انتظرناه اخيرا ثلاث مهاجمين على ثلاث مدافعين تمريرة بينية من شيكا في ظهر المدافع الايمن ابو زيد تجاه المنطلق في توقيت رائع عمرو زكي يقابل مجهود شيكا الرائع بتمريرة عرضية ارضية هائلة بالمقاس على القائم الثاني لجعفر يكمل البورتريه الجميل و من الوضع راقدا يدفع الكرة ارضية داخل القائم الايسر هدف التقدم للزمالك قبل عشر دقائق من النهاية . رغم ان الصورة الاولية توحي ان جعفر وضع الكرة ضعيفة الا ان الاعادة من خلف المرمى تظهر بوضوح روعة الانهاء بركنه الكرة بجوار القائم مباشرة و بعيدة عن متناول الحارس نظرا لقرب المسافة . فرحة جماهيرية كبيرة و توقيت رائع للتقدم . في الدقيقة التالية كاد الزمالك ان يضاعف النتيجة بعد ركنية على اليسار ارسلها عبد الشافي تمر من الجميع و تجد رأس فتح الله على القائم الثاني يلعبها قوية يقابلها ردة فعل ممتازة من حارس سموحة يضع يده فيها و تصطدم الكرة بالعارضة و تعود للحارس مرة اخرى . مهمة الزمالك تصبح اسهل مع اندفاع سموحة بحثا عن التعادل و تتواجد المساحات اخيرا . قبل نهاية المباراة بدقيقتين انحني بشكل شخصي امام هدف اعجازي للرائع حسين ياسر . هدف مارادوني او كما قال حازم الكاديكي هدف قريب جدا لهدف اسطورة افريقيا جورج وياه الشهير في مرمى فيرونا في الدوري الايطالي موسم 95-96 . ركنية لسموحة تلعب عرضية خارج الصندوق يقطعها حسين ياسر قبل مهاجم سموحة المندفع و بمهارة فائقة و بتمكن و اقتدار و روعة يراوغ خمس لاعبين في طريقه الطويل حوالي 80 ياردة بطول الملعب و اخر ضحاياه المدافع بشير التابعي لينفرد تماما و يلعب كرة ضعيفة على يمين الحارس لكن السماء ابتسمت له على مجهوده الاسطوري في هذه اللعبة لتستقر الكرة في الزاوية اليمنى الارضية للمرمى هدف الموسم بلا ادنى شك و احد افضل الاهداف في تاريخ الدوري المصري و انحني امام روعة و جمال هذا الهدف الذي سيعيش في الذاكرة طويلا جدا . الاهداف العالمية بهذا الشكل تظل حكرا على نادي المواهب و الكرة الجميلة طول عمره نادي الزمالك العظيم . الزمالك لم يكتفي بهدفيه الرائعين بل كان هناك ما زال متسع لسولو مزيكا من شيكا على اليسار مراوغا التابعي اولا ثم ثانيا مع تغيير اتجاه ليسقطه التابعي ارضا بيده اليسرى و معها ضربة جزاء صحيحة و انذار للتابعي . شيكا بنفسه يتقدم للضربة و يضعها بهدوء على يمين الحارس المتجه للجهة الاخرى ارضية داخل المرمى هدف ثالث يضع بيه الكريمة على التورتة و ينهي معه المباراة التي شهدت اجتياح ابيض في الدقائق الاخيرة . الزمالك يعود لطريق الانتصارات و الصدارة بيضاء مع بقاء 9 جولات على الحلم . لا اجد افضل مما هتف بيه جماهير الزمالك في المدرجات لاختم بيه الشعب يريد الدوري يا عميد و المقصود هنا صفوة الشعب و هو ما يوازي في القاموس جمهور الزمالك. *مخرج الموفي ميكر البدائي ركب تعليق على هدف حسين ياسر الاسطوري بالله عليك يا متعب مع صورة له تتخلل الهدف . فلنعذره جميعا فشدة الخازوق كانت اقوى مما يحتمل و صباح الخير صباح النصر اها الى اخر الهتاف *لفتة رائعة من نجم هجوم الفريق العائد عمرو زكي بحمل شيكا على اكتافه و الاتجاه نحو الجمهور للاحتفال . هذه الروح الرائعة بين نجمين من اعمدة الفريق الاساسية بإذن الله ستكون سببا في تتتويج الفريق بإذن الله . برافو عمرو تنزيل وسائطراديو "زمالك"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل