المحتوى الرئيسى

الشيخ رائد صلاح لشعب مصر: جددتم آمالنا في النصر

05/16 13:21

الدقهلية- إخوان أون لاين: أكد الشيخ رائد صلاح،"رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة، أن ثورة مصر أمدَّت الفلسطينيين بالأمل في التحرير والنصر على الصهانية وإزاحة الاحتلال وتحرير بيت المقدس، مشددًا على أهمية دعم القضية الفلسطينية حتى تحقيق كامل المطالب المشروعة.   وقال- في اتصال هاتفي، مساء أمس للحضور في مؤتمر إخوان الدقهلية أمام إستاد المنصورة لنصرة فلسطين-: إن أهل بيت المقدس ينظرون إليكم في هذه اللحظات المصيرية نظرة المجدِّدين للأمل بأن نصر الله قريب، كيف لا وقد سطرتم برجالكم وأطفالكم أعظم مواقف البطولة في وجه الظلم والعدوان وسمعنا عبر فضائيات الدنيا "اليوم في ميدان التحرير وغدًا في المسجد الأقصى المبارك"، وهذا يضيف لكم مجدًا إلى أمجادكم يا أهل مصر، وهذا يؤكد أن مصر هي مصر التي أنجبت الطليعة مع صلاح الدين، وحرَّرت القدس والمسجد الأقصى".   وتابع قائلاً: "يطيب لي أن أقول لكم إن أرض حطين التي شهدت أمجادكم لو قدِّر لترابها أن يتكلم لقالت كل ذرة: يا أهل مصر، نحن بانتظاركم بإذن الله، إن العزيمة هي الروح التي ستبقى في الأمة الإسلامية، ولن تموت في يوم من الأيام، هكذا نتفاءل من خلال أنفاسكم الحرة، والتي بدأت تزلزل في كل الأرض، والتي أكدت لهؤلاء المجرمين أن الأمة الإسلامية لها رجالها، وتهتف: بالروح بالدم نفديك يا فلسطين".   وأضاف أن من حقكم علينا أن نؤكد لكم أن هذه المشاهد الكريمة التي تزين سماء مصر قد جددت في فلسطين روح المقاومة من جديد، وأكدت لكل طفل فلسطيني ولكل يتميم فلسطيني ولكل أسير أنهم ليسوا وحدهم في مواجهة الاحتلال الصهيوني وفي مواجهة الظلم الأمريكي، لكن لهم أهلاً أحرارًا، ثاروا ضد ظلمهم، وثاروا لآلامهم، وهذه الثورة انتقلت في كل أنحاء الأمة العربية.   وفي سياق آخر قال أحمد أبو بركة، عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في برلمان 2005: لقد أقام الإمام الشهيد حسن البنا دعوته على قاعدتين؛ هما: إجلاء المحتل، وضبط العلاقة بين الحاكم والمحكوم، والباقي تفاصيل؛ كحرية الاعتقاد والتعبير والتجمع السلمي، إلى كل الحريات؛ لكي تنطلق طاقات الإنسان وإبداعاته ليكون مؤهلاً لأن يحمل الرسالة، مضيفًا أن ثورة 25 يناير هي ثورة شعب، وفي الطليعة منهم الشباب؛ لأنهم القلب في حياة الأمم؛ ذلك لأن حلم الثورة حلمت به الأجيال كلها وورث هذا الجيل تلك الأمانة بين يديه.   وأكد محمد عصمت سيف الدولة، الباحث في الشئون الفلسطينية، أن الشعب المصري لن يطمئن إلا حينما يتحقق الهدف الذي خرجت من أجله الثورة، وهو: "الشعب يريد إسقاط النظام"، وحتى الآن لم تسقط منه أجزاء رئيسية، وهذا النظام حكاية غريبة وعميقة بدأت منذ عام 1973م ونظام السادات ومبارك كان لهم "كتالوج" أعطاه لهم الأمريكان يسيرون به منذ أكثر من 35 عامًا، ولا يحيدون عنه، حتى أصبحت مصر "مقاولاً" إقليميًّا عند الأمريكان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل