المحتوى الرئيسى

صنداى تليجراف: قوى الظلام تجهض أحلام المصريين

05/16 12:17

هيثم نورى -  أحداث أمبابة Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  بعد شهور قليلة من ثورة 25 يناير، أطلقت قوى الظلام العنان للعنف الطائفى، الذى يخشى المصريون أن يطيح بمثاليات ثورتهم السلمية.وتقول صحيفة صنداى تليجراف الأسبوعية البريطانية إنه على الرغم من نضال المصريين المستمر لكبح جماح التطرف، فإن العنف الطائفى ظهر عدة مرات منذ سقوط الرئيس السابق حسنى مبارك، وبدءا من أحداث كنيسة صول فى أطفيح، ووصولا لفتنة إمبابة التى راح ضحيتها 12 شهيدا، مناصفة بين المسلمين والمسيحيين، إضافة إلى مئات الجرحى والمصابين. وغالبا ما يطول العنف الطائفى الفقراء والمعدمين فى أحيائهم الشعبية والعشوائية، الذين تضرروا كثيرا من سياسات النظام السابق الاقتصادية التى تركتهم بلا حماية اجتماعية من أى نوع، وزادت معاناتهم عقب الثورة لتضرر السياحة وقطاع المقاولات. وتنقل الصحيفة عن عائلات مصرية راح أبناؤها ضحايا العنف الطائفى قولها: «هذه الأحداث قام بها بعض الأشخاص الذين تعرضوا لغسل مخ، كما أنهم ليسوا من سكان المنطقة التى نعيش فيها لعقود ونعرف وجوه الناس فيها». وتقول صنداى تليجراف إن سقوط مبارك أطلق القوى الإسلامية ابتداء من الإخوان المسلمين، ومن هم أكثر منهم تشددا مثل السلفيين، الذين يستلهمون النموذج السعودى بحسب الصحيفة، بل حتى الجهاديين مثل الجماعة الإسلامية. وكان للسلفيين الدور الأكبر فى مهاجمة الكنيسة (مار مينا)، على الرغم من إنكار القيادات السلفية لهذه التهم، وإصرار القيادات الكنسية فى المنطقة على أن الهجوم مدبر. وبحسب الصحيفة، فإن نظرية المؤامرة تنتشر عادة فى مثل هذه الأوقات، التى يتبادل فيها الأطراف الاتهامات وتلفيق القصص ونسجها سواء كان لها أساس من الصحة أم لا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل