المحتوى الرئيسى

أبوالفتوح:الإخوان مصابون بالإسلاموفوبيا

05/16 10:07

اتهم د.عبد المنعم أبو الفتوح المرشح لانتخابات الرئاسة، بعض قيادات جماعة الإخوان المسلمين التي ترفض ترشحه للرئاسة بأنها مصابة بما اسماه "الإسلاموفوبيا" المنتشرة في الغرب من الإسلاميين والتي انزعجت من ترشيحي؛ مؤكدا أن بعض القيادات الإخوانية أكدوا أنهم ملتزمين بقرار الجماعة الخاص بعدم الترشح لانتخابات الرئاسة ولكنني لست مرشح الإخوان وإنما سأترشح مستقلا.وحول رأيه فى حزب الإخوان، أكد أبو الفتوح أن الحزب شكليًا منفصل عن الجماعة التي ظلت تعاني سنوات طويلة من الاستبداد والطغيان في الأنظمة السابقة لذلك ستأخذ فترة حتى تستطيع التفرقة بين العمل الدعوي والسياسي.وأكد أبو الفتوح انه رفض الانضمام لحزب العدالة والحرية حتى لا يحسب على الجماعة فضلا على انه كان في مرحلة يدرس خلالها مع مجموعة من المفكرين والباحثين ترشحه للرئاسة من عدمه ووضعه للبرنامج الانتخابي بالإضافة إلى إيمانه الشديد بأن من يترشح لرئاسة مصر لابد ان يكون مستقلا، موضحا انه إذا قامت الجماعة بترشيحه للرئاسة فإنه لن يقبل بالترشح.وفيما يتعلق باستقالته من الجماعة من عدمها ، أكد أبو الفتوح انه إذا رأى أن مصلحة مصر تقتضي أن استقيل من الجماعة فإنني لا أتردد فى إعلان الاستقالة ولكن هنا سيكون أمر خروجي من الجماعة إداريا فقط ولكنني لن اترك فكرتي الإسلامية المتسامحة وسلوك الجماعة.وبشأن رفض الجماعة دعمه مرشحا للرئاسة ،أكد أبو الفتوح أنه لن يدعو أحد ان يعطيني صوتا ولكنني أدعوا المواطنين ان يراعوا ضميرهم مع الله وان يختاروا الأفضل سواء أبو الفتوح أو البرادعي أو البسطويسي أو صباحي، مؤكدا أن مايرفضه ان يملي أحدا على المرشحين ان يرفضوا مرشحا بعينه.وحول تراجع الاخوان المسلمين عن قرارهم بالتراجع عن ترشيح نسبة محددة فى البرلمان من 20 % إلى 50% وتوقعات بتراجع الاخوان عن موقفها الرافض لترشيحه وتأييده مستقبليا ،أكد أبو الفتوح ان الاخوان لم تتراجع ولكنها صححت أوضاعا بعد شهود الحياة السياسية المصرية أحزابا جديدا ستعمل على الدخول فى منافسة شريفة مع الجماعة فى الانتخابات مما أدى لتغيير الأوضاع نظرا لصعوبة المنافسة.وحول المطالب الرامية بفصل الدين عن الدولة وأسلمة مصر ، أكد أبو الفتوح ان الدين الإسلامي أول من رسخ الدولة المدنية وترك الأمر للمواطنين ان يصغوا القوانين المنظمة لحياتهم مؤكدا ان حرية الاعتقاد من أولى مبادئ الحرية ولا يشترط ان تكون مسيحيا أو مسلما فالجميع له حق الاختيار فى العقيدة وواجب الدولة ان تكفل له هذا الحق وان يعيش أمنا فى ظلالها، مؤكدا انه فى حالة ترشحه للرئاسة فإنه سيعمل على حماية حرية العقيدة ورفع يدا الكنيسة والأزهر عن المواطنين الراغبين في تغيير ديانتهم من المسيحية إلى الاسلام أو العكس من الاسلام إلى المسيحية.وأشار انه لاوجود لمصطلح "الردة " الذي يتشدق به المتشددين من الطرفين فى حالة تغيير الديانة وان الردة الحقيقة هيا خيانة الوطن لا حرية اختيار العقيدة.وعما إذا سيعيين نائبا له فى حالة انتخابه قبطيا حسبما أثير مؤخرا،أكد أبو الفتوح ان الإخوة الأقباط شركاء أساسيين في الوطن وإنهم لهم حقوق وواجبات بالمثل مع المسلمين ولكن المعيار الوحيد الذي سيختاره سيكون "الكفاءة" بغض النظر عن ديانة الشخص.مضيفا انه سيعمل علي كسب أصوات الأقباط فى الانتخابات المقبلة.ووجه أبو الفتوح انتقادا شديدا للمتظاهرين الذين يطالبون بالزحف إلي فلسطين وتخطي الحدود مع إسرائيل مؤكدا ان حرية التظاهر في مصر مكفولة لهم في الميادين العامة أو إمام السفارات ولكن في حالة خروجهم من الحدود المصرية فإنهم يتخطون سيادة المؤسسات العسكرية وإنهم كمدنين لا يستطيعون دخول إسرائيل أو اختراق حدودها لأنها لن تسمح لهم بالأمر وستعمل علي قصفهم كما حدث اليوم فى الجولان مع المتظاهرين السوريين واللبنانيين.كما هنأ أبو الفتوح السيد نبيل العربي وزير الخارجية السابق والأمين العام للجامعة العربية حاليا بفوزة بالمنصب، مؤكدا انه جديرا له.كما أعلن أبو الفتوح انه بصدد إقامة مؤتمرا صحفيا الأحد لإعلان عن كافة ملامح وتفاصيل البرنامج الانتخابي له.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل