المحتوى الرئيسى

الراجحي يعتذر للجيش التونسي

05/16 12:31

اعتذر وزير الداخلية التونسي السابق فرحات الراجحي للشعب وللجيش بعد الضجة التي سببتها تصريحاته المسربة عبر فيسبوك وتحدث فيها عن حكومة ظل واحتمال قيام الجيش بانقلاب. وجاء ذلك عشية اجتماع حاسم للمجلس الأعلى للقضاء قد يؤدي لرفع الحصانة عن الراجحي تمهيدا لمحاكمته.وقال الراجحي في رسالة اعتذار نشرتها وسائل الإعلام التونسية أمس الأحد إنه كان ضحية مكيدة تستهدف استقرار البلاد والإساءة للجيش، ودعا الشباب للعمل وتحقيق أهداف الثورة.وأضاف أن تصريحاته وما تضمنته من اتهامات كانت مجرد تصورات وافتراضات واستنتاجات شخصية، مؤكدا أنه لم يفكر يوما في"الإساءة إلى سلك وطني يسهر على حماية الشعب والبلد والأمة ويسهم بقدر كبير في ما تنعم به حاليا تونس من أمن سواء داخليا أو في مستوى الحدود الوطنية".  وكانت تصريحات الراجحي -الذي ارتبط اسمه بحل التجمع الدستوري الديمقراطي والبوليس السياسي- قد وصفت في حينها بالقنبلة السياسية، ورفضها رئيس الوزراء الباجي قايد السبسي واعتبرها "خطيرة ولا أساس لها من الصحة".كما استنكرت وزارة الدفاع الوطني اتهامات الراجحي واعتبرتها خطيرة جدا لقيادة الجيش، كما طالبت المجلس الأعلى للقضاء برفع الحصانة عنه تمهيدا لمحاكمته لأن "لا أحد يعلو على القانون بمن فيهم السلطة القضائية".وأشارت وزارة الدفاع إلى أن الحصانة القضائية التى يتمتع بها القضاة ليست مطلقة، ولا يمكن أن تتخذ ذريعة لعدم المساءلة القانونية.وتجدر الإشارة أيضا إلى أن تصريحات الراجحي أثارت احتجاجات شعبية تواصلت على مدى أربعة أيام في مختلف أنحاء تونس، دفعت السلطات الأمنية والعسكرية إلى فرض حظر التجول ليلا الذي لا يزال ساريا حتى الآن.وكان الراجحي قد تولى حقيبة الداخلية يوم الـ27 من يناير/ كانون الثاني الماضي، أي بعد أسبوعين من فرار بن علي، خلفا لأحمد فريعة.وأقيل الراجحي من منصبه يوم الـ28 من مارس/ آذار الماضي ليتولى بعد ذلك رئاسة الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية التي أقيل منها مؤخرا على خلفية تصريحاته المذكورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل