المحتوى الرئيسى

محمود الشريف: وزير الإسكان السابق استصدر قرارا جمهوريا ليستولى على هيئة المياه والصرف الصحى

05/16 09:28

صفية منير - محمود الشريف Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  «الحكومة المركزية كانت تخلق بنودا للإنفاق لا تلبى احتياجات حقيقية بل تحقق أغراضا سياسية على حساب احتياجات المحليات»، هكذا انتقد أحد المشاركين فى مؤتمر «الشفافية فى تخصيصات الموازنة العامة للدولة»، والذى نظمه منتدى شركاء التنمية للبحوث والدراسات، أمس، نظام المركزية فى تمويل المحليات. «المركزية فى تخصيص موارد المحليات لا يتيح لها الموارد الكافية، ويتجاهل رغبات الأفراد داخل المجتمع المحلى» تبعا لما ذكره، عبد الله شحاتة، أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، مشيرا إلى أن النظام المركزى كان «يخلق» بنودا للنفقات المركزية لأغراض سياسية، مستشهدا ببرنامج دعم الصادرات والذى استحدثه رجال أعمال فى البرلمان قبل بضع سنوات، وتم تمريره من خلال الحكومة، بغرض دعم رجال الأعمال.واتهم محمود الشريف، وزير الإدارة المحلية السابق، وزارة الاسكان والهيئة العامة للأبنية التعليمية بالاستيلاء على دور المحافظات فى تنفيذ المشروعات الخاصة بمحطات مياه الشرب والصرف الصحي، وإنشاء المدارس، مشيرا الى أن المناقصة الخاصة بإنشاء المدارس على مستوى الجمهورية أكدت ان التكلفة الاجمالية للمدرسة نحو 300 ألف جنيه، فى حين أن الهيئة تقوم بإنشاء المدرسة بتكلفة نحو مليون جنيه. وأضاف الشريف أن وزير الإسكان الأسبق، محمد إبراهيم سليمان، تحايل على القانون الخاص بتبعية الهيئة العامة لمياه الشرب للمحافظات، واستصدر قرارا جمهوريا بإنشاء الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى تتبع وزارة الاسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة، مؤكدا أن وزير التنمية المحلية والمحافظين لا يمتلكون أى سلطة على المحافظات.وانتقد شحاتة الدور الذى تقوم به المجالس الشعبية قائلا إنه حبر على ورق واصفا دورها بالمنعدم فيما يتعلق بتخصيص الموازنة العامة للدولة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل