المحتوى الرئيسى

أى إسلام هو.. وأى مسلمين هم؟!

05/16 10:43

سليمان الحكيم فى غمرة البحث عن حلول لما نعانيه من فقر وتخلف وغير ذلك من أمراض اجتماعية أو اقتصادية. خرج علينا بعض فصائل الإسلام السياسى بشعار يقول إن «الإسلام هو الحل».. دون أن يحددوا لنا أى إسلام هو الذى نلتمس هذا الحل بين يديه، هل هو إسلام عمربن الخطاب الذى اضطر إلى تعطيل العمل بنصوص قرآنية فى عام الرمادة أو فى مسألة المؤلفة قلوبهم، أم هو إسلام عثمان بن عفان الملقب من الرسول بـ«ذى النورين»، الذى ادعى أنه خليفة الله فى الحكم وليس خليفة المسلمين.. وأن الحاكمية لله وليست للأمة؟ وهل هو إسلام ابن تيمية الذى اعتبر الخروج على الحاكم الظالم فتنة وفوضى.. أم إسلام أبى ذر الغفارى الذى أقر بخروج المسلمين على حاكمهم بالسيوف إذا عجز عن توفير القوت لهم؟.. إننا إذن لسنا بصدد مفهوم واحد موحد للإسلام، بل بصدد مفاهيم وتفسيرات متعددة يدعى كل أصحابها أنه الإسلام الصحيح، وأن ما عداه هو البدعة والضلالة وكل ضلالة فى النار! هل هو إسلام «المعتزلة» الذين دعوا إلى إعمال العقل والاعتماد على إنتاجه فى فهم النصوص القرآنية.. أم إسلام دعاة السلفية الذين يعتمدون على «النقل» واتباع السلف الصالح دون أن نحيد عن آثار أقدامهم قيد أصبع. وإذا كان ذلك صحيحاً فأى سلف يجب علينا اتباعهم، هل هم أسلافنا من المعتزلة أصحاب الدعوة إلى «العقل» أم إسلافنا من أتباع ابن تيمية من دعاة الالتزام بحرفية النصوص؟ هل هو إسلام الذين يقرون بحق ولاية المرأة والقبطى أم إسلام الذين يرفضون ذلك.. وكلاهما مسلم؟!.. هل هو إسلام الذين يقولون بالحاكمية لله.. أم الذين يقولون إن الحاكمية للشعب والأمة.. وكلاهما مسلم؟! هل هو إسلام الذين يقولون بالليبرالية الإسلامية.. أم هو إسلام الذين يقولون بالاشتراكية الإسلامية ومسؤولية الدولة عن اقتصاد الأمة.. وكلاهما مسلم؟ وإذا كان هناك مفهوم واحد للإسلام، فلماذا اختلف فقهاء الأمة، واعتبروا أن «اختلافهم رحمة»؟ وإذا كان هناك إسلام واحد فهل هو إسلام السلفيين، أم إسلام الإخوان، أم إسلام الصوفية؟! وإذا كان هناك إسلام واحد، فهل هو إسلام الشيخ القرضاوى وسليم العوا.. أم هو إسلام الشيخ طنطاوى وعمر هاشم؟! أم هو إسلام حسين يعقوب وغيره من دعاة السلفية؟! وإذا كان فقهاء المسلمين يعتبرون الاختلاف بينهم رحمة.. فلماذا يعتبرون اختلافنا معهم فى فهم الإسلام علمانية وحرباً على الإسلام، ورفضاً له؟!.. ولماذا يعتبرون أنفسهم هم الإخوان المسلمون، ونحن لسنا الإخوان ولسنا المسلمين؟! هكذا هو رأى الدكتور صبحى صالح الذى ائتمنه البعض على تعديل الدستور، فإذا هو يعتبر كل اختلاف مع دعاة الحل الإسلامى، إنما هو اختلاف مع الإسلام، وكأن الإسلام هو إسلامه فقط، وهو الوحيد المؤتمن عليه والناطق الرسمى باسمه!! ألا يعلم الفقيه الدستورى أن حرية الرأى مكفولة حسب الدستور؟!.. إنها مشكلة كل الفصائل الإسلامية من دعاة الحل الإسلامى، وليست مشكلتنا نحن.. وعلى هؤلاء، إذا كانوا يريدون التوافق - أو الاتفاق - معهم، أن يتوصلوا أولاً فيما بينهم إلى تحديد مفهوم واضح، يتفقون عليه جميعاً، قبل أن يطالبونا نحن بالاتفاق معهم حول ما يرون أنه الإسلام الصحيح صاحب العلامة «التجارية» وليس الإسلام «التقليد» الذى يعتبره كل فصيل منهم أنه الإسلام الذى يروج له غيره من الفصائل الأخرى. وإذا فشلوا فى التوافق فيما بينهم، فلا يحق لهم توجيه اللوم لنا، على اختلافنا معهم، إلا إذا اعتبروا أن الاختلاف حق لهم وحدهم، ولا حق لنا فى الاختلاف رغم أن الاختلاف رحمة، وليس كفراً أو خروجاً من الملة!! *نقلا عن "المصري اليوم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل