المحتوى الرئيسى

المصريون يتشابكون بالأيدي والأسلحة البيضاء في طوابير السولار والغاز

05/16 07:51

دبي – العربية.نت دخلت الحكومة المصرية فى سباق مع الزمن لاحتواء أزمة نقص السولار فى موسم ذروة استهلاكه، خاصة داخل المحافظات التى تضم مساحات زراعية شاسعة، فيما اشتعلت أزمة البوتاجاز فى المحافظات، أمس، وامتدت الطوابير أمام المستودعات لمسافات طويلة، ونشبت مشاجرات بين المواطنين أدت إلى إصابة عدد منهم بسبب الصراع على أولوية تغيير الأسطوانة. ووافقت وزارة المالية بحسب ما ذكرته صحيفة المصري اليوم على تخصيص ٣٠٠ مليون دولار من الموازنة العامة للدولة بشكل عاجل لصالح الهيئة العامة للبترول، لتمويل شحنات السولار والبوتاجاز المستوردة من الخارج، على خلفية النقص من المعروض منها فى السوق. وأعلنت الوزارة أنها أخطرت البنك المركزى، أمس، بضرورة التدبير العاجل للمبلغ، رغم أن هيئة البترول كانت قد طلبت مؤخرا تخصيص ٦٠٠ مليون دولار لشراء منتجات بترولية ومواجهة الاحتياجات حتى نهاية يونيو المقبل. وفي تصريح للمهندس عبدالله غراب وزير البترول لصحيفة الأهرام أكد أن أزمة السولار ستنتهي خلال يومين‏,‏ مؤكدا زيادة معدلات إنتاجه بنسبة‏8%‏ من أول مايو الحالي‏. وقال الوزير: إن استهلاك الآلات الزراعية للسولار خلال موسم الحصاد الحالي هو سبب تفاقم الأزمة في بعض المحافظات وإن هناك تنسيقا مع وزارة التضامن لمواجهة الموقف. وحول أزمة البوتاجاز، اقتحم مئات المواطنين من قرى تابعة لمحافظة المنيا أمس، مصنع تعبئة البوتاجاز مما أدى إلى تهشم ٤ سيارات نقل مخصصة لنقل البوتاجاز وسرقة ١٥ أسطوانة، ونجحت أجهزة الأمن ورجال القوات المسلحة فى التدخل وإخراج المواطنين من المصنع وحرر السائقون محاضر بالتلفيات. ووصل سعر الأسطوانة فى السوق السوداء بالمحافظة إلى ٣٥ جنيهاً. وقال عزت حمزة، وكيل وزارة التموين بالمحافظة، إن حصة المحافظة من الغاز الصب الذى يتم من خلاله تعبئة أسطوانات البوتاجاز انخفضت بنسبة ٨٥٪. وفى أسوان، انتظر المواطنون منذ الساعات الأولى للصباح أمام المستودعات فى طوابير وصلت مسافة طابور واحد منها أمام مستودع الوفاء بمنطقة السيل إلى نحو كيلومتر، ووقع العديد من المشاجرات والاشتباكات بين المواطنين للخلاف على أولوية الوقوف، وهتف المواطنون: "الشعب يريد أنبوبة البوتاجاز". وقالت عواطف سليمان، مدير التموين بالمحافظة، إن هناك عجزاً فى الحصة الواردة إلى المحافظة، التى تحصل عليها من محطة تعبئة الغاز بمنطقة سلوا، مؤكدة قلة الكميات الواردة من الغاز الخام من محطة أسيوط إلى أسوان. وفى المنوفية، طعن عاطل مواطناً يدعى جمال شوقى عبدالمنعم، ونجله عمرو، بمطواة وأشعل أسطوانة غاز فى وجهيهما أمام مستودع قرية كمشوش مركز منوف بسبب التسابق على أولوية الحصول على أسطوانة البوتاجاز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل