المحتوى الرئيسى

مشروع قومي مصري ـ افريقي لاقامة مواني محورية ومناطق لوجستي‏‏

05/16 10:02

أديس ابابا ـ يزور مصر الاسبوع المقبل وفد من رجال الاعمال الاثيوبيين لتفعيل ما تم الاتفاق عليه مع وفد اتحاد الغرف التجارية المصرية الذي يزور اثيوبيا حاليا لتفعيل ما تم التوقيع عليه من اتفاقات بين الجانبين.وتستهدف رسم ملامح جديدة لعلاقة تكاملية مصرية افريقية بصفة عامة والعلاقات المصرية الاثيوبية بصفة خاصة من خلال تنشيط التجارة بين دول شرق افريقيا وحوض النيل.وكان كل من احمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف التجارية ورئيس غرفة الاسكندرية قد وقع اتفاقيتي تعاون مع نظرائه الاثيوبيين خلال زيارة وفد اتحاد الغرف لاثيوبيا والذي ضم اكثر من65 رجل اعمال وتستهدف الاتفاقيات والتي اطلق عليها اتفاقيات غرف دول المنبع والمصب العمل علي تحقيق الوحدة الاقتصادية بما يخدم مصالح شعبي البلدين من خلال انشاء تجمع للغرف التجارية لدول حوض النيل يبدأ بتجمع يضم كل من مصر واثيوبيا والسودان واوغندا.كما سيبحث الجانبان خلال زيارة الوفد الاثيوبي التعاون في اقامة مناطق تخزينية ولوجستيه المطلة علي البحر الاحمر والمنفذ الحيوي لاثيوبيا علي البحر لتشجيع تواجد السلع المصرية باسواق اثيوبيا ودول شرق افريقيا في اطار خطة استراتيجية للاتحاد المصري لاقامة عدد من المناطق التخزينية واللوجستية بكل من غرب وجنوب افريقيا.وصرح احمد الوكيل بان وفد الاتحاد كان يستهدف من زيارته لاثيوبيا الخروج من الشكل التقليدي للعلاقات التجارية المباشرة مع الدول الافريقية تصديرا واستيرادا لنصل الي مشروع قومي مصري افريقي طالما انتظرته شعوب الدول المطلة علي النيل من المنبع الي المصب, وهو مشروع تحقيق التكامل الاقتصادي من خلال استثمار الطاقات والموارد المتاحة ومزجها بالخبرات المصرية للوصول الي درجة من التكامل تؤهل تلك الدول الاعضاء في اتفاقيات تجارية عديدة مثل الكوميسا واعتبار ان مصر هي بوابة التجارة الافريقية الي الاتحاد الاوروبي.وتقوم الاستراتيجية الجديدة علي فكرة الشراكة وليس مجرد التبادل التجاري من خلال منظومة متكاملة لادارة الاعمال دوليا بشبكة لوجستية وموانيء محورية معتمدة علي الاساليب الحديثة وسلاسل الامداد مستفيدة من الظروف والواقع المصري والافريقي الراهن متعاونة مع دوائر ابحاث ومصادر تمويل من جهات مختلفة وتأتي هذه الاستراتيجية علي مجموعة من المراحل تبدأ بدول حوض النيل ثم مجموعة شرق افريقيا منتهية بغرب وجنوب القارة بهدف توسيع الاسواق امام المنتجين في تلك البلاد.وقال الوكيل ان المشروع نموذج تكاملي يدعو اليه الاتحاد باعتباره ممثلا ليس فقط لكل اصحاب الاعمال المنتجين ولكنه ايضا يمثل قطاعا كبيرا من المواطنين المصريين وبالتالي فهي دعوة الي كل من يهمه الامر للتكاتف نحو البناء وانجاح هذا المشروع القومي الذي ستمتد آثاره الي ما هو ابعد من المكاسب التجارية السريعة .ويعد مشروعا تنمويا اقتصاديا واجتماعيا ذا آثار سياسية مرجوة حيث ان مصر في هذه المرحلة الدقيقة لابد ان تتعامل مع قضاياها باسلوب استراتيجي طويل الاجل لايرتبط باشخاص او حكومات ولكن موجه بالاساس الي جموع المواطنين هادفا الي رفع مستويات المعيشة للمواطنين.المصدر : جريدة الاهرام

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل