المحتوى الرئيسى

أكثر من 24 مصابًا بقنابل قوات الأمن المسيلة للدموع على المتظاهرين أمام سفارة إسرائيل.. وأنباء حول وقوع إصابات بطلق ناري

05/16 01:18

باهي حسن - محمد قرنة - جانب من المظاهرات أمام السفارة الإسرائيلية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  الوضع أمام تمثال نهضة مصر بالجيزة الذي تطل عليه السفارة الإسرائيلية لا يبشر بالخير على الإطلاق، حيث واصل قرابة الـ4 آلاف متظاهر المحتشدين أمام السفارة الإسرائيلية بمنطقة الجيزة تظاهرهم للمطالبة بطرد السفير الإسرائيلي وقطع العلاقات الدبلوماسية مع تل أبيب. وقام رجال القوات المسلحة المتواجدين أسفل كوبري الجامعة أمام السفارة بارتداء الأوقية الخاصة بالغازات المسيلة للدموع، بعدها مباشرة قامت قوات الأمن المركزي بإطلاق القنابل المسيلة للدموع بشكل كثيف وعشوائي، وكذلك قامت قوات الجيش بإطلاق أعيرة نارية في الهواء، بعد محاولة المتظاهرين اقتحام سفارة إسرائيل، وإنزال العلم الإسرائيلي، دعما للانتفاضة الفلسطينية الثالثة. هذا وقد أدي الإطلاق الكثيف والعشوائي للقنابل المسيلة للدموع إلي حدوث اختناقات في صفوف المتظاهرين وصولاً إلى الباب الرئيسي لجامعة القاهرة تقريبًا، مما دفعهم إلى رشق عربات وقوات الأمن المركزي بالحجارة بشكل كثيف وهستيري، مع عدد لا بأس به من الشتائم. وتفرق المتظاهرون في الشوارع المحيطة بالسفارة الإسرائيلية في شارع جامعة القاهرة وشارع مراد، بعد أن طاردتهم قوات الأمن المركزي. وفي وسط كل هذه الفوضى يوجد ما يقرب من 20 سيارة إسعاف تقف بعيدًا عن موقع الاشتباك الرئيسي، وأقرب للبوابة الرئيسية لجامعة القاهرة منها لكوبري الجامعة. وصرح الدكتور عبد الحليم البحيري- مدير مديرية الشؤون الصحية بالجيزة، أن عدد المصابين في أحداث الشغب التي وقعت أمام السفارة الإسرائيلية بالجيزة ارتفعت إلى 24 مصابًا، وقال إنه تم تحويل 14 مصابا إلى مستشفى بولاق الدكرور و8 مصابين إلى مستشفى أم المصريين ومصابين اثنين إلى مستشفى قصر العيني، ومعظم الحالات كانت إصاباتهم بسيطة واختناقات نتيجة تعرضهم للغازات المسيلة للدموع. وأضاف البحيري، أنه تم عمل الإسعافات الأولية اللازمة في أقسام الاستقبال والطوارئ بالمستشفيات وتم وضع الحالات تحت الملاحظة، مشيرًا إلى أن الحالات التي تحسنت واستقرت واطمأنت الفرق الطبية عليها تقرر خروجها، وباقي الحالات سوف يتقرر خروجها تباعًا. أما كوبري الجامعة نفسه فقد قام الأمن مع المتظاهرين بإغلاقه تماما، ليصبح العبور من القاهرة للجيزة أو العكس عبر هذا الكوبري أمرا مستحيلا، وعلى الجهة الأخرى من الكوبري المواجهة للسفارة يقوم المتظاهرون بإشعال النيران في إطارات السيارات، الأمر الذي ساهم في تكوين سحابة سوداء كثيفة في الأجواء مع السحابة البيضاء المستمرة التي تطلقها قنابل الغاز المسيل للدموع. وأوضح حليم حنيش أحد شهود العيان- عضو حركة العدالة والحرية، أن المتظاهرين رددوا هتافات "إنزل انزل" في إشارة للعلم الإسرائيلي، وبعدها قام الشباب المتحمس بإزالة الأسلاك الشائكة، ومحاولة اقتحام السفارة، لتقوم قوات الأمن المركزي بضرب المتظاهرين، وتم إطلاق نار في الهواء من قبل قوات الجيش وإطلاق كثيف للقنابل المسيلة للدموع. الجدير بالذكر أن السبب الذي جعل المتظاهرون يقدمون على محاولة اقتحام السفارة الإسرائيلية غير معروف حتى الآن، ولكن الجواب الذي كان منتشرا على ألسنة الشباب هناك أن إسرائيل سحبت كل دبلوماسييها من مصر، وأنهم يرفضون وجود هذه السفارة على الأرض المصرية، ولا يريدون أن يظل هناك مكان في مصر يرفع فيه العلم الإسرائيلي، ولعل الهدف الأكبر الذي يحاولون الوصول إليه هو رفع العلم الفلسطيني على السفارة، دون أي مراعاة لما قد يحققه ذلك من نتائج. من جانبهم، نظم العشرات من طلاب المدينة الجامعية بجامعة القاهرة مظاهره في اتجاه سفارة إسرائيل، دعمًا للمتظاهرين ورددوا هتافات "علي السفارة علي السفارة"، "ياللي ساكت ساكت ليه غزة حرة واللا أيه". "الرجالة فين الرجالة فين". كما قام عدد من المتظاهرين بنصب إذاعة داخلية للتظاهرة أعلى كوبري الجامعة، ألقى فيها عددًا من الشعراء العديد من الأبيات حول فلسطين والوحدة العربية وعدد من أجمل الأغاني الوطنية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل