المحتوى الرئيسى

مجــرد رأي

05/16 00:11

استعادة فلوس مبارك دعونا نكون عمليين ونسأل هل الهدف عودة الفلوس التي استولي عليها مبارك مستغلا منصبه, أم الكلام الكثير عن الفلوس التي سرقها والبنوك الموزعة فيها وهل هي مليارات أم ملايين؟ إذا كان الهدف هو سرعة استعادة الفلوس فنحن في مواجهة حقيقتين واضحتين, الأولي ان الحكومة السويسرية سارعت لإثبات حسن نواياها بتجميد أموال14 مصريا في البنوك السويسرية من بينهم أموال مبارك وأسرته, وقد جاء الي القاهرة وفد سويسري ليثبت حسن نواياه تجاه مصر وإعلان استعداده لمساعدة الحكومة المصرية في استعادة تلك الأموال بشرط اتخاذ الإجراءات القانونية التي تثبت خروجها من مصر وتملكها لأصحابها بطرق غير مشروعة. وكما وصف المسئولون السويسريون فإنها قضية معقدة جدا, ولن تحل في أسابيع أو شهور بل ستحتاج سنوات. الحقيقة الثانية وهي الأهم أن حسني مبارك أعلن في خطاب مسجل بصوته استعداده لمساعدة وزارة الخارجية المصرية في التوقيع علي الخطابات التي تطلب من الدول المختلفة الكشف في بنوكها عن أرصدته وحساباته هو وزوجته, وفي التحقيقات الأخيرة فإن مبارك وزوجته كما ذكر الأهرام أمس قد أحسا أن أي مال لم تعد له قيمة حتي بالنسبة للأولاد, وأن الكفن فعلا لا جيوب له, ولذلك أبديا الاستعداد للتنازل عن جميع الممتلكات والأموال الخاصة بهما لمصلحة الشعب, فما الذي ننتظره وليس هناك بشر يضمن أجل بشر؟ لماذا لا تكون المهمة الأولي من التحقيقات الحصول علي توقيعات مبارك وسوزان بحق مصر في استعادة مالهما في أي بنوك ومنها بالطبع السويسرية, وهل هناك بالنسبة لهذه البنوك اجراء أفضل من هذا الإجراء الذي يقر فيه صاحب المال نفسه بتسليم فلوسه لحكومته؟ نريد الطريق الأقصر الذي يستعيد الفلوس بسرعة بدلا من أن ندور في محاولات كلامية, ويضيع الوقت دون أن يدخل الخزينة دولار واحد من هذه الفلوس؟ المزيد من أعمدة صلاح منتصر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل