المحتوى الرئيسى

مبارك وزوجته مستعدان للتنازل عن ثرواتهما لصالح الشعب المصري

05/16 12:41

دبي - العربية.نت أفادت مصادر مصرية مطلعة بدوائر التحقيقات أن الرئيس السابق حسني مبارك وزوجته سوزان ثابت أبديا استعدادهما للتنازل عن جميع الممتلكات والأموال الخاصة بهما لمصلحة الشعب، وسوف يقدّم دفاعهما خلال أيام المستندات الخاصة بهذه الثروات، ومنها أملاك لم تتضمنها تحريات الأجهزة الرقابية حسب ما ذكرت صحيفة "الأهرام" المصرية اليوم، الاثنين 16-5-2011. وشكّل جهاز الكسب غير المشروع برئاسة المستشار عاصم الجوهري لجنة حصر ممتلكات أسرة الرئيس السابق، وتحديد أسعارها ومقارنة توقيت شرائها بأسعار السوق، وتشمل الممتلكات شققا وفيلات منتشرة في شرم الشيخ والقاهرة والإسكندرية والسادس من اكتوبر والساحل الشمالي. وأعربت زوجة الرئيس السابق عن استعدادها للتنازل عن القصر الرئاسي بمصر الجديدة، مع باقي الممتلكات الأخرى. وفي التحقيقات التي جرت من جانب جهاز الكسب غير المشروع مع سوزان ثابت، قالت إنها لم تتقاض أية أموال أو رواتب من أي جهة، فعملها كان تطوعيا، ولم تبرر كيفية وجود حسابات تخصها تضم ملايين الجنيهات، وأبدت كامل استعدادها للتنازل عن أي شيء تظهره جهات التحقيق، وركزت سوزان ثابت في أقوالها على أنهم أسرة بسيطة ومتواضعة جدا ولا يمتلكون شيئا. بينما كشف الرئيس السابق للمحققين عن شرائه الفيلا المملوكة له بشرم الشيخ من رجل الأعمال حسين سالم بمبلغ نصف مليون جنيه، وعندما واجهه المحقق بالسعر الذي حدده الخبير المثمن بأنها تقدر بنحو 20 مليونا، قال مبارك: "هذا هو سعرها الذي دفعته في ذلك الوقت، وعند سؤاله عن الحسابات الخاصة بمكتبة الاسكندرية كانت ردوده وتبريراته وفقا لرؤية المحقق غير مقنعة وليست قانونية بالمرة". وحول مصادر ثروته التي لا تتناسب مع راتبه كرئيس سابق، أجاب مبارك: "دخلي الشهري من منصبي لا يتجاوز 8 آلاف جنيه لكنني أتقاضى معاشا عن الأوسمة والنياشين الرفيعة التي حصلت عليها طوال مدة خدمتي في القوات المسلحة وتتجاوز المائة ألف جنيه شهريا وليست هناك مصادر أخرى للدخل من أي جهة". ونفى الرئيس السابق أن يكون قد حقق كسبا غير مشروع طوال سنوات خدمته وحتى تنحيه عن سدة الحكم، وخلال جلسة التحقيق مع مبارك، كان يرفض نصيحة الطبيب المرافق له بأخد قسط من الراحة لكنه في كل مرة يطلب استمرار تسجيل أقواله في محضر التحقيقات لتوضيح ردوده حول ما يثار حوله وأسرته. وذكرت "الأهرام" أن سوزان ثابت سوف تقدم خلال أيام مستندات جديدة تثبت سلامة موقفها المالي وأن كل الحسابات الخاصة بها تتعلق بالمؤسسات الخيرية التي كانت تحت رئاستها. من ناحية أخرى، أعلن وزير الصحة والسكان المصري أن الحالة الصحية الحرجة لسوزان ثابت قد استقرت بعد أن تم إدخالها العناية المركزة بسبب أزمة صدرية عابرة وبعد مناظرتها بواسطة أساتذة قلب من كلية طب عين شمس قرروا بقاءها تحت الملاحظة لمدة 48 ساعة ثم يعاد تقييم حالتها بعد ذلك، مشيرا الى أن حالة الرئيس السابق الصحية يتم إرسال تقرير بشأنها يوميا وهي تحت تصرف النيابة. وخلال الـ24 ساعة المقبلة بحسب "الصحيفة" سوف تظهر أشياء جديدة بشأن سوزان ثابت زوجة الرئيس السابق حسني مبارك، وستقوم خلال الساعات المقبلة بتقديم مستندات جديدة تؤكد سلامة موقفها المالي وتقدم بعض الشيكات الخاصة بحساباتها والتبرعات التي حصلت عليها من المؤسسات، حيث إن هذه التبرعات استوجبت فتح حساب خاص باسمها لتلقي هذه الأموال لصعوبة الحصول على هذه الأموال سائلة وهو ما دفعها لفتح هذا الحساب لتضع فيه كل هذه الأموال، وتعهدت بتقديم ما يثبت ذلك، مضيفة بأن هذه الجمعيات التي ترأستها حصلت على الأموال من خلال وجودها على رأس هذه المؤسسات وكانت تستخدمها في العديد من المشروعات الخيرية. الأمر الذي سيجعل جهاز الكسب غير المشروع يتخذ قرارا جديدا بشأن سوزان ثابت خلال الـ24 ساعة المقبلة، وذلك في ضوء ما قد يتكشف في الساعات المقبلة بخصوص ثروتها. وأكدت الصحيفة المصرية "أن قرار حبس سوزان برغم تعهدها خلال التحقيقات بتقديم مستندات خاصة بسلامة موقفها المالي كان قرارا احترازيا يتخذه جهاز الكسب غير المشروع ضد أي متهم يخضع للتحقيق أمامه".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل