المحتوى الرئيسى

الثوار اليمنيون ينظمون وقفة تضامنية مع إخوانهم فى فلسطين

05/16 19:18

نظم شباب الثورة اليمنية المعتصمون بساحة التغيير بمحافظة المكلا وقفة تضامنية مع إخوانهم الفلسطينيين فى ذكرى النكبة، رفعوا خلالها أعلام فلسطين ولافتات تضامنية مع الشعب الفلسطينى، والتى تؤكد حق العودة لكل أبناء فلسطين، كما هتفوا "اليمن أرض المدد .. للأقصى نحن سند"، كما رددوا شعارات تطالب بالرحيل الفورى لعلى صالح ونظامه. وأكد الشباب اليمنيون خلال الوقفة أن الثورات الشعبية التى تشهدها الدول العربية هى تمهيد لتحرير فلسطين وإعادتها للمسلمين، وذلك حسبما ذكرت صحيفة الصحوة اليمنية. جاء ذلك فى الوقت الذى شيع فيه مئات الآلاف فى محافظة إب جنوب صنعاء بعض شهداء مجزرة جمعة الحسم الذين سقطوا برصاص الحرس الجمهورى، والتى أسفرت عن استشهاد 3 وإصابة العشرات بجروح، عندما أطلقت قوات الحرس الجمهورى التابعة لأحمد على عبدالله صالح الرصاص الحى على جنازة أحد قتلى الاحتجاجات المناهضة للرئيس على صالح. على صعيد آخر، كشفت مصادر إعلامية يمنية اليوم أن الرئيس على صالح قدم شروطا جديدة للأمين العام لمجلس التعاون الخليجى الدكتور عبداللطيف الزيانى، من أجل التوقيع على المبادرة المتعلقة بحل الأزمة اليمنية. وقالت المصادر إن الشروط تتمثل بتقديم قائمة أسماء من المعارضة اليمنية يجب أن تغادر إلى خارج اليمن، وكذلك الاعتراف بلجنة الانتخابات الحالية حتى تمضى فى عملها للإعداد للانتخابات الرئاسية المقبلة التى تنص عليها المبادرة بأن تجرى بعد شهرين من التوقيع على المبادرة. وأوضحت المصادر أنه إذا كان الطرف الآخر يتمسك بالحق الدستورى فى الاعتصامات، فان الحزب الحاكم والشعب اليمنى متمسك بصالح رئيساً له حتى عام 2013م كحق دستورى وشرعى. بينما رجحت مصادر دبلوماسية خليجية فشل مهمة أمين عام مجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، فى صنعاء لحل الأزمة اليمنية، وقالت بأن فشله فى التوصل إلى اتفاق يعنى بأن هذه ستكون زيارته الأخيرة لليمن فى إطار المساعى الخليجية لحل الأزمة اليمنية. وذكرت المصادر بأن مباحثات الزيانى تصطدم بمزيد من العوائق التى تقف حجر عثرة أمام نجاح المبادرة، مشيرة إلى أن أبرز تلك العوائق هى مطالبة الجانب الرسمى بجدول زمنى لتنفيذ المبادرة واتساع رقعة المشكلات التى ستعالجها، وليس فقط موضوع تنحى الرئيس على عبد الله صالح عن الحكم. وأوضحت المصادر بأن نظام صالح اشترط تنفيذ المبادرة بحل مشكلة الجنوب ومشكلة صعدة مع الحوثيين وإدراجهما فى سياق المبادرة الخليجية والجدول الزمنى والآلية التنفيذية للمبادرة، إضافة إلى اشتراط رفع الاعتصامات المطالبة بتنحى الرئيس صالح فى معظم المحافظات اليمنية. وعبر مصدر دبلوماسى خليجى رفض الكشف عن هويته لصحيفة الشرق الأوسط عن أمله فى أن يتمكن الزيانى من اجتياز العوائق التى يواجهها وأن ينجح فى إنجاز مهمته الصعبة فى اليمن من أجل التوصل لحل مرضى لجميع الأطراف السياسية اليمنية. وتحفظ المصدر عن تفاصيل المواقف التى تلقاها أمين عام مجلس التعاون الخليجى خلال لقاءاته فى صنعاء، غير أن مصدرا دبلوماسيا خليجيا آخر قال بأن الزيانى التقى أمس بممثلين عن حزب المؤتمر الشعبى العام الحاكم وأحزاب المعارضة فى تكتل اللقاء المشترك وأنه يسعى إلى تقريب وجهات النظر بين الجانبين للتوصل إلى موافقة للتوقيع على المبادرة الخليجية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل