المحتوى الرئيسى

حق العودة لا يسقط بالتقادم .. بقلم د.مازن صافي

05/15 23:25

حق العودة لا يسقط بالتقادم .. بقلم د.مازن صافي لأول مرة يحتفل الفلسطينيون بذكرى النكبة بالعودة الى حدود شُرِّدَ وطرد من خلالها الأجداد والأباء .. اليوم تم التنفيذ الفعلي لمقولة ( إن الناس يعيشون في أوطانهم إلا الفلسطينيون فإن وطنهم يعيش فيهم ) .. لقد كانت الهبة الفلسطينية والزحف نحو الحدود عظيمة ورائعة وتدلل على وصول الفلسطيني إلى الوعي المطلوب لكي يحول الاستجداء إلى فعل يؤرق الكيان الصهيوني ويعيد حسابات البيت البيض ،و المجتمع الدولي .. لقد استفاد الفلسطيني الحالة الثورية التي تعيشها الشعوب العربية لكي يفتح نافذة يطل من خلالها على تاريخه وجغرافيته برتقاله وليمونه وزيتونه وأرضه ويتنسم هواء القدس المحتلة عاصمة الدولة الفلسطينية .. وكذلك أمتنا العربية تثبت اليوم أنها غير عاجزة عن توحيد تصورها لحقيقة القضية الفلسطينية .. إن ما حدث اليوم سيكون له ما بعده ويعني بكل تأكيد أن العودة إلى فلسطين حقيقة وليس خيال ، واقع وليس خطابات .. لقد استطاعت الجماهير الفلسطينية والعربية اليوم أن تفضح المؤامرات الدولية التي تعمل ليل نهار لإلغاء وشطب حق العودة الفلسطيني .. ان اليوم 15 مايو 2011 وبعد 63 عاما من النكبة والمؤامرة يشكل بداية حقيقية لتفعيل حق العودة وانضمام الجماهير الفلسطينية في الشتات الى الداخل الفلسطيني لصناعة القرار الشعبي الحر في الحراك الفعلي لكتابة التاريخ من جديد .. تاريخ يحتاج الى التضحيات وخطاب فلسطيني متقدم وداعما شرعيا ومشروعا لاستحقاق الدولة الفلسطينية والثوابت الفلسطينية وعلى رأسها حق العودة . الزحف المليوني اليوم كان مزيج من أسلوب الانتفاضة الأولى وانتفاضة الأقصى .. ويختلف من حيث أن أبناء الشعب الفلسطيني في الشتات كانوا هم القيادة لهذا المزيج الرائع .. ان القضية الفلسطينية طال الزمان أو قصر ، هي القضية المركزية لكل الأجيال وفي ضمير كل فلسطيني وعربي .. وكذلك يدلل على أن الفلسطيني نجح بعد 63 عاما من النكبة والمأساة والتهجير من أن يكون الخبر الأول في كل عواصم العالم ويفضح الاحتلال الإسرائيلي ويعيد للذاكرة المشاهد الأولى لعمليات التشريد والقتل والتدمير لشعب فلسطين .. اليوم سوف يدخل في سطور وعمق الخطابات السياسية ولن تتمكن أمريكا أو إسرائيل من تجاوز ما حدث .. وما حدث اليوم : - يؤكد على تأكيد الوجود الفلسطيني في قلب القضية الفلسطينية - حق العودة حق مقدس لا يسقط بالتقادم ,وأن الأجيال الفلسطيني لم تذوب في الشتات . وان الشخصية الفلسطينية لم تختفي برغم مرور كل هذه السنوات . - الحراك الجماهيري اليوم عكر صفو اسرائيل حتى ان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو قد صرح بأن ما حدث يثبت بأن " الصراع هو صراع وجود وليس حدود ولا علاقة به بـ 1967" .. - ما حدث اليوم يدلل على أن الحق العربي في إنهاء الاحتلال الاسرائيلي هو امر حتمي وهذا ما تم قراءته من الهبة الجماهيرية في هضبة الجولان المحتلة ،و مارون الراس على الحدود اللبنانية .. ولهذا برزت وبقوة أهمية الدور العربي في دعم الحق الفلسطيني . - الفعاليات الفلسطينية في قطاع غزة تحولت من تركيز على معبر رفح الى معبر بيت حانون " ايرز " وفي وقت انتهت الفعاليات على الحدود المصرية الفلسطينية مبكرا .. لم تنتهي الفعاليات في معبر بيت حانون بل وحتى كتابة هذا المقال سجل عدد الإصابات في قطاع غزة وصلت منذ صباح اليوم حتى مساء اليوم إلى ِ130 إصابة، بينهم 40 إصابة بحالات اختناق جراء الغاز السام الذي ألقاه الجيش الإسرائيلي على مسيرات المواطنين قرب معبر بيت حانون شمال قطاع غزة .. وهذا يدلل على أن المصالحة الفلسطينية ووحدة القرار بين الفصائل حدد بوصلة الصراع والقضية تتجه نحو اسرائيل التي تحتل الأرض . - في بث مباشر على قناة الجزيرة الفضائية من قرب حاجز قلنديا ظهرت فرق المستعربين وهي تعتقل الشباب الفلسطيني وهذا يذكرنا بمظاهر الانتفاضة الأولى والأقصى وحيث أنه سجل أن أكثر من 150 أصيبوا قرب حاجز قلنديا غالبيتهم أصيبوا بحالات اختناق فيما قامت وحدات من المستعربين الإسرائيليين باعتقال خمسة شبان فلسطينيين أحدهم كان ينزف من رأسه. ان ما حدث اليوم في الضفة الفلسطينية والقدس وقطاع غزة يؤشر وبوضوح ان الجماهير على جاهزية تامة لخوض كافة الاحتمالات في حال إفشال الاستحقاق الفلسطيني في ايلول القادم وقيام الدولة الفلسطينية ، وإن المضي قدما في تحقيق وثيقة المصالحة الفلسطينية ودعم ذلك على المستوى الجماهيري والسياسي سيكون داعما قويا للقرار الفلسطيني على كافة المستويات . ملاحظة : اقتحام عشرات الشبان للسياج الحدودي في الجولان المحتل يدلل على أن اسرائيل فشلت في القراءة المسبقة لما سيحدث اليوم ، وكذلك يدلل على تطور الإرادة العربية والفلسطينية وان الجماهير لن تبخل بأي تضحيات في سبيل حق العودة . * كاتب فلسطيني

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل