المحتوى الرئيسى
alaan TV

المصالحة رغم أنف بيبي نتنياهو بقلم:مروان صباح

05/15 23:03

المصالحة رغم أنف بيبي نتنياهو كتب مروان صباح / جاءت عكسية كما يبدو لمِا خطَطَ لها الجانب الإسرائيلي في محاولة لا تعرف الإستكانة ولا التعب لإفشال جميع المبادرات التى تؤدي إلى إصال الشعب الفلسطيني إلى خيمة التوحيد السياسي ولم الشمل . أبدى الشعب الفلسطيني اشمئزازه للدونية التى وصلت بها الأمور والتواطوء المفضوح من قبل بعض الجهات بعدم جدية المساعي لإيجاد حلول بهدف إنهاء الإنقسام والذي تمثل ما بين الإستخفاف بالقضية القومية وبين معالجتها بشكل ترفي . لم يعد المواطن وهو الذي يعيش تحت كُرباج الإحتلال لأكثر من ستين عاماً قادراً على إستيعاب الإستهداف التى تقوم به بعض الجهات ، فقد ملوا من ذلك وقرروا أن يخوضوا معركة التجاهل المقصود لتلك التحريض ، فالفضاء ثرى بالمترادفات وسرعان ما يدير المواطن وجهه للناحية الأخرى ويشطب من طريقه لكل المنغصات . الضعف العربي التى شهدته المنطقة بشكل مقصود في السنوات الأخيرة في رأينا إنعكس إلى معايير لا أخلاقية وأسقط ضعفه على الجانب الفلسطيني ، مما أدى في النهاية إلى إذكاء حالة التوتر والفتنة وصعود موجات التخوين المتبادلة وتعزيز الكراهية المتعمقة أصلاً . تلك المرواغات التى قام البعض بها ببذل الغالي والنفيس بمسح الجوخ وأثبات أنهم أهل لهذا الإصطفاف ، صبَ بكل أسف ضد التشبث الشعبي في الأرض مما أنتج ترنُح في المشروع الوطني بين الفتنة الداخلية والإحتلال الإسرائيلي الذي لا يرحم وجاء في أحلك الأوقات ، بينما المخلصون في هذا الشعب حاولوا جاهدين تشكيل بصيص ضوء في توازن القوى وأصبحوا يذوبون إحتراقاً لإخراج الواقع المتعثر من ذلك السواد التى مرة به الأعوام الثلاثة الماضية ، بينما نجد خيلاء الثرثرة قاموا بعرض بضاعتهم المنقوصة وبشكل إبتزازي ليسرقوا تحت أسم الأخوة ما أُنجِز من تثبيت الإنسان على الأرض ، كَسُدت بضاعتهم في مطابخ سياسية بالية ولم تعد تعُطّ بعد المصالحة مفعولها ، بل باتت تعطي نتائج عكسية تماماً . والذي يلفت الإنتباه يتعلق بالإضطراب السياسي التى تعيشه حكومة إسرائيل والإجراءات الكيدية بحق مواطنين الضفة الغربية وعلى رأسها القدس ، ولنا أن نسأل كيف يمكن لمن يريد سلاماً في المنطقة ، يتَمَسك بموقف عدائي ضد المصالحة الفلسطينية التى ستأتي بالدولة . حكومة مليئة بالفتنة والكبت على إختلاف ينابيعها ناسيين أو متناسيين أن جميع محاولاتها عبر التاريخ بإحداث إختراق في صفوف الشعب الفلسطيني أو اللعب على النعرات باءت بالفشل وبالتالي المسألة عندهم أقرب إلى ذلك النمط من الحداثة الشكلانية التى تحاول أن تظهر به . واقع كصدأ أُحتل فيه عديمو الضمير وتقدموا وتراجعوا الشرفاء وأصحاب كلمة الحق ، في محاولة ترسيخ لسياق يخدم المحتل بشكل ردىء ، ومحاولات إفساد الإدراك وتشويه وعي العامة لتتحول إلى جثث بليدة وجاهزة لكي يمرر عليها أي مخطط في المستقبل تحت شعار كبير . مزيج من الهوس والقلوب المقفلة بالحقد تريد أن تُبدد قافلة طويلة من الشهداء أزدحمة بها المقابر ولشعب عاش ودفن وسيدفن أمتداداً لأرضه التى تقدست بدم الشهداء ، لن يقبل إلا أن يكون في كل أزمة يداً واحدة في مواجهة العدو والشقيق العاق من خلال استراتيجيات تنطلق من ذات الآسى . لم يعد لتلك الأنظمة البائدة قِيمة كما كانت في الماضي وأن ممارساتها السابقة باتت مكشوفة وعّرَضت أبناء المنطقة للفتنة مما أدى في كثير من المناطق إلى القتل العشوائي ، لهذا جاء الحراك في الوطن العربي من إسقاط أنظمة وصعود حكومات وطنية تمثل الشعوب في صالح القضية و الشعب الفلسطيني مما توفر النية الصادقة لإنجاز المصالحة فتصّالحوا . والسلام كاتب عربي عضو اللجنة الدولية لللتضامن مع الشعب الفلسطيني

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل