المحتوى الرئيسى

العابثون الجدد بقلم:ابو خضر الهوارى

05/15 21:14

العابثون الجدد كتب ابو خضر الهوارى هل خرج الاعلام من مرحله فساد ليدخل فى اخرى الا وهى العبث والمترامى الاطراف من الداخل الى الخارج هل سوف نبقى كما كنا لا نتقدم ولا نحاسب من تسبب فى تاخيرنا لا ادرى ماذا يفعل القائمون على الاعلام ولا حتى القائمون على النظام السياسى والذى لايدعو سوا لمحاسبه كبار النظام البائد اما عن الموجودين حاليا وهم كثر فلاباس بهم ام انه ليس الوقت المناسب لفتح ملفات جديده للعابثون الجدد؟ و قد يؤدى هذا بنا الى مزيد من التراكمت السلبيه ليحدث بعدها ما نراه من فتنه واعمال فساد وغيرها فهل يستطيع احد ان يرد على سؤالى السابق والذى ياخذنا الى سؤال اخر يتردد فى مسامعنا كثيرا هذه الايام نظرا لما نراه من تاخزل فى اتاخذ قرارت حاسمه والسؤل هو هل سوف نظل نعمل بمبدأ اهل الثقه اقرب الى المناصب ام نذهب بمنظور جديد فى الاداره وهو اهل الكفاءه وقد لا يستطيع احد الاجابه عن هذا السؤال لاننا فى مرحله ضبابيه فليس هناك شئ واضح على الاطلاق ففى منظومه الاعلام ذهبت جميع القرارت الى الارتجال والعشوائيه وبعدها دخل الاعلام فى نفق مظلم تماما فلم يعد حتى قادرا على الوفاء بالمتطلبات الاساسيه لستكمال مشواره ومنها دفع مرتبات العاملين وعدم مواكبه التطوير فى الاسلوب الاعلامى وايضا انتقاد الجميع للاعلام فى تغطيته للاحداث الاخيره فى قضيه الفتنه وحتى انه لم يعد قادرا على اللتائم جروحه الداخليه بل بادر بمعالجه قضاياه بنفس السلوك المتبع من النظام البائد لانه لازال يشعر بانه جزء منه فلقد قام بتكليف عناصر من بعض افراد امن التليفزيون وايضا بعض عمال الكيرسرفيس بضرب المعتصمين داخل المبنى وسميت بحادثه الجردل والمقشه والتى باتت غصه فى قلب المتظاهرين ثم جاءت الطامه الكبرى بوقف الانتاج الدارمى فبعد ان كان عدد الاعمال التى يقوم الاتحاد بتنفيذها سنويا لا يقل عن اربعين مسلسل بات الان جل ما قامت بتنفيذه شركه صوت القاهره هما اربعه اعمال فقط لاغير اما عن كلا من مدينه الانتاج وقطاع الانتاج فهما الان فى انتظار عداله السماء تهبط عليهم لتخلصهم من القائمين عليهم لانهم اكبر مفاسد هذا النظام لان سوء الاختيار بالبقاء على احدهم وتعين اخر ادى الى تفاقم مزيد من المشاكل الانتاجيه فلقد قام رئيس قطاع الانتاج والمعين حديثا باعطاء عده اعمال لبعض المخرجين مما من لديهم القادره على اثاره مشكلات له فى الفتره الحاليه لانهم على يقين بانه غير متخصص وليس اهل لهذا المنصب واعطى ايضا مجموعه تبحث عن فرصه اخراجيه وهم اكفاء وبالفعل امرهم بالتحضير وكلف مجموعه من مديرى الانتاج بالعمل على تحديد ميزانيات هذه الاعمال واختيار ابطال وكل هذا لجعل من هؤلاء المخرجين دروع بشريه له فى حاله جاء قرر التصحيح واستبعاده من هذا المنصب لانه اصبح بذلك شهيد النظام وفى حاله عدم استجابه رئيس الاتحاد لمطالبه بتنفيذ هذه الاعمال نظرا لضعف المستوى او قله الخبره فسوف يكون هؤلاء مصدر لازعاج رئيس الاتحاد وليس رئيس القطاع فهذا ما فعله سامى الشريف فى الاعلام وفى المصرين نظرا لانه ولى اهل الثقه ولم يوالى اهل الخبره والاتقان والذى قد يستطيع ان يغير شكل الاعلام الذى ظل اعلام الحكومه حتى بعد الثوره ولم يذهب ليكون اعلام الشعب .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل