المحتوى الرئيسى

فرحة قلب بقلم اسلام الحصرى

05/15 23:03

تلك اللمعة البراقة التى التمستها فى عيون طفل من اطفال شعبى تلك كانت لغته فى مواجهة واقعة الاليم الذى عانى منه كثيرا راح يحلم بعالم جميل واستيقظ على ملامح ذلك الحلم الذى يامل ان لا يزول ويبقى للابد حتى يحقق حلمه سالته عن مناها ان يزور بيت الله الحرام وان يصلى فالمسجد الاقصى المبارك بعد تطهيره من الادناس وقتها نظرت له وباتت عيناى تغرق بالدموع لم استطع ان اتمالك نفسى من شدة فرحى وحزنى فرحى لروح الحماس فى قلب شبل صغير وحزنى لعدم وجود امثاله وامثال صلاح الدين مضيت ومضت معى مخيلتى حين كنت فى اكبر من سنه قليلا وكان املى ان احقق ما يقول وقلت لنفسى اما ان االان ان احقق حلمى وان تتحقق امال شعبى صا لحنا وتصا لحنا والعهد والوفاء ان نبقى لذلك حان وقت توجيه المركب نحو الامان والحيطة والحذر ومواجهة شط العدو حتى لا نغرق بالمياه التى تغرق السفينة http://islamelhosary.blogspot.com/2011/05/blog-post_08.html done by islam el hosary

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل