المحتوى الرئيسى

أيمن بدره يكشف .. مصلحة أبن همام ومصلحة مصر في انتخابات الفيفا

05/15 19:54

- أيمن بدره Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  وسط المظاهر الاحتفالية الضخمة من جانب اتحاد الكرة المصري للترحيب بالقطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الأسيوي والمرشح لرئاسة الفيفا والتي جرى قبلها وخلالها الترويج الإعلامي لعدد من الشعارات التي يجب التوقف أمامها لتقييم الخطوة المقبلة التي من المفترض أن يخطوها الاتحاد المصري لكرة القدم إن كان فعلا يريد أن يمثل مصر في انتخابات الاتحاد الدولي المقبلة .بصرف النظر عن النهج الذي تنتهجه مصر بضرورة مساندة كل ما هو عربي انطلاقا من مكانتها ودورها في المنطقة والعالم في الوقت الذي لا تلقى فيه نفس المعاملة في العديد من المواقف..كان أخرها الإصرار على التدخل في سياسة مصر الداخلية حينما رشحت قطر عبد الرحمن العطية لمنصب الأمين العام للجامعة العربية وعدم التنازل إلا بعد أن غيرت مصر ترشيحها من مصطفى الفقي إلي نبيل العربي رغم أن الأول مرشح مصر من قبل المجلس العسكري الحاكم والحكومة الحالية برئاسة الدكتور عصام شرف ..ولم يتنازل الجانب القطري إلا بعد أن تغير المرشح المصري.وكأن قطر تريد أن تؤكد أنها أصبحت عنصرا فاعلا حتى في القرارات المصرية الخالصة!هذا النموذج من عدم التقدير والـتأكيد على أن هذه الدولة العربية لها تأثير عظيم حتى على أكبر دولة عربية وأنها يمكن أن تقف وجها لوجه مع تيار سياسي ضد أخر في شؤون مصر الداخلية .هذا الموقف وغيره الكثير من المواقف لقطر ولغيرها يفرض علينا أن ننحي العواطف جانبا وقبلها العلاقات والمصالح الشخصية الضيقة لمن يملكون حق التصويت في انتخابات الفيفا وأن يكون القرار نابع من مصلحة مصر لا مصلحة فرد أو مجموعة أفراد.لقد حاول أبن همام الذي سبقته حملة إعلامية أن يؤكد أن مصر هي محطته الأولي في رحلة الترشح لرئاسة الفيفا لمكانتها وعلاقته بها وغيرها من الشعارات ..ولكن الحقيقة أن أبن همام بدأ رحلته الدعائية ومشوار التربيطات من ترينداد وتوباجو حيث التقى مع جاك وارنر نائب رئيس الاتحاد الدولي وتم الترتيب معه على تجميع الأصوات التي يجيد التأثير عليها في اتحاد الكونكاكاف لكي تكون هذه الكتلة لصالح المرشح القطري ..والكثيرون يعرفون وارنر ودوره في الفيفا وفي ترجيح كل ملف منافس على استضافة بطولة كأس العالم منذ سنوات طوال وأن سمعته ليست فوق مستوى الشبهات كان أخر ما طال سمعته أنه كان أحد ثلاثة متهمين بالرشوة من قبل اللورد تريسمان رئيس لجنة ملف انجلترا لمونديال 2018 وهو ما كشف عنه أمام مجلس العموم البريطاني مؤكدا أن هؤلاء الثلاثة تقاضوا مبالغ مالية نظير التصويت لصالح قطر في استضافة مونديال 2022 .. وهناك بلاغات رسمية سيوجهها له مسئولون في الفيفا عبر الانتربول .ولأن أبن همام له علاقات مميزة مع وارنر ,ولأنه يعرف اللغة التي يتفاهم بها معه من تجارب سابقة ومن معايشه طويلة فقد رأى قبل أن يلتقي مع المتعاطفين معه في مصر والقارة الأفريقية فأنه لا بد أن يضمن الوصول إلي الكتلة المؤثرة التي يسيطر عليها وارنر .الحقيقة الأخرى أنه لولا أن الاتحاد الأفريقي كان يعقد اجتماعاته في القاهرة في هذه الفترة ما كانت زيارة أبن همام لمصر في هذا التوقيت ، فالموعد المتزامن بين الزيارة الاجتماعات الأفريقية تم الترتيب له بمعرفة المهندس هاني أبو ريده عضو اللجنة التنفيذية في الاتحادين الدولي والأفريقي والذي يرتبط بصداقة خاصة مع زميله القطري الذي لا ينكر أحدا علاقته القوية مع العديد من المسئولين الأفارقة حتى أنه ساهم في فوز أبو ريده بمقعد الشمال الأفريقي في الفيفا على حساب التونسي سليم شيبوب وهو بعد هذه التجربة أصبح يمتلك مفاتيح أغلب هذه الشخصيات الأفريقية .إذا لا داعي لأن يكون هناك ترويج لشعارات عاطفيه قبل الزيارة لتهيئة وكسب ود الرأي العام المصري بما يخالف الحقيقة .الجانب الأخر في جولة أبن همام أنه حاول أن يقنعنا بأن وقوفه ضد الملف المصري لاستضافة مونديال 2006 كان بدعوى أنه كان أقل من الملف المغربي في التقييم وهو بالطبع يعتمد على الذاكرة الضعيفة للبعض وأيضا على عدم إطلاع البعض ..ولكن الحقيقة الثابتة تاريخيا وفي مستندات الفيفا أن الملف المصري كان الأفضل وصاحب أعلى تقديرات في التقييم الذي أعدته لجان التفتيش ولكن كان لأعضاء اللجنة التنفيذية ومنهم أبن همام مواقف أخرى وحسابات وتوازنات رجحت كفة الملف الجنوب أفريقي.وبالطبع أبن همام حر في أن يختار من يشاء ويمنح صوته لمن يريد ولكن لا داعي لأن يؤكد أن الملف المصري لم يكن ليستحق ..بل أن هناك عدد كبير من المسئولين عن الكرة المصرية بما فيهم سمير زاهر يعرفون كيف لعب أبن همام ضد الملف المصري كما لعب ضد زاهر في انتخابات الاتحاد العربي الأخيرة لصالح الجزائري محمد روراوة ..وماذا كان دور قطر في أزمة مباراة مصر والجزائر في تصفيات كأس العالم وهناك الكثير والكثير من المواقف لهذا الرجل هذا غير علاقاته مع الكثير من الدول العربية سواء السعودية أو الكويت أو البحرين ولكل منها ملاحظات عديدة على أبن همام .. ولكن لا مجال لسردها الآن طالما أننا نتناول الجانب المصري في القضية وما أحب التأكيد عليه بشدة هو أنني هنا لا أؤيد بلاتر و لا أدعو للتصويت له ولكن فقط أطلب عدم الترويج للمرشح القطري بدعاوى عاطفية غير واقعية وإنما يجب أن يكون الأمر نابع من خلال تقييم موضوعي للتأثيرات الإيجابية على الكرة المصرية من جراء مساندة هذا أو ذاك ..,للقضية جوانب أخرى كثيرة إن شاء الله سنتناولها في مقالات أخرى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل