المحتوى الرئيسى

توتنهام يقترب من حسم بطاقة التأهل المباشر للدوري الأوروبي بثنائية جديدة ليفربول

05/15 19:34

تعرض ليفربول للهزيمة للمرة الثانية هذا الموسم من توتنهام لكن هذه المرة 2/صفر حيث خسر في الدور الأول على ملعب وايت هارت لين في العاصمة لندن بهدفين لهدف. وعاد ليسقط الريدز لكن على ميدانه "أنفيلد روود" مساء اليوم الأحد في ختام مباريات الجولة الـ37 من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز بعد يومين فقط على تجديد النادي لعقد المدير الفني الأسكتلندي "كينيث دالجليش" لمدة ثلاثة أعوام قادمة، ليفشل لاعبي الفريق في الاحتفال بتجديد عقد المدرب الذي أعاد الحياة لهم في الآونة الأخيرة خاصةً أمام منافسهم الأول على بطاقة العبور المباشرة لبطولة الدوري الأوروبي الموسم المقبل. الهدف الافتتاحي لتوتنهام في الدقيقة التاسعة بَعثر أوراق ليفربول منذ البداية، حيث جاء من تصويبة صاروخية بوجه القدم اليمُنى للاعب الوسط الهولندي "رافائيل فاندر فارت" من على قوس منطقة الجزاء بعدما حصل على كرة عرضية شُتت عن طريق الخطأ من خط دفاع الفريق المحلي، ليستقبلها ثم يمهدها لنفسه ويسددها على أقصى يسار خوسيبه رينا الذي أرتمى عليها دون جدوى. وطالبت جماهير توتنهام في الدقيقة 20 من الحكم الدولي الإنجليزي "هاوارد ويب" طرد المهاجم الأوروجوياني "لويس سواريز" نظراً لاعتداؤه على مدافعهم "مايكل داوسون" بركله بالقدم دون كرة لكن ويب إكتفى بتحذيره وإشهار البطاقة الصفراء في وجهه. وتواصلت الاعتراضات الجماهيرية على القرارات التحكيمية لهاوارد ويب في الدقيقة 30 عندما احتجت الجماهير المحلية على قرار استمرار اللعب فور تعرض متوسط الميدان الهولندي "ديريك كُوَيت" للدفع داخل منطقة جزاء السبيرس من اللاعب الأسمر "داني روز" لكن الإعادة التلفزية أكدت صحة قرار ويب بإستمرار اللعب وعدم الانصياع خلف رغبات الجماهير، وأيده حكم الراية على الأمر نفسه. خطورة ليفربول الحقيقية لم تبرز سوى في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول للمباراة عندما سدد سبيرينج كرة أرضية ضعيفة من على خط الـ18 مرت جوار القائم الأيسر بعيدة بعدما تلقى تمريرة سحرية من الأرجنتيني ماكسي رودريجيز، وفي الدقيقة 38 أهدر أندرو كارول أهم فرصة لليفربول على الإطلاق بفشله في تحويل عرضية نموذجية مُررت له من على الجانب الأيمن بواسطة المدافع السلوفاكي "سكرتيل" لكنه وضعها برأسه بعيدة جداً فوق العارضة وسط خيبة أمل عارمة من الجماهير التي استبشرت خيراً عندما رأت المرمى خالٍ من الحارس الإيطالي كوديتشيني. وفي الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول أطلق السفاح الأوروجوياني "لويس سواريز" - الذي فاز فريقه السابق أياكس أمستردام بلقب الدوري الهولندي اليوم- تسديدة صاروخية إثر ركلة حرة مباشرة لكنها ذهبت جوار القائم الأيمن للمرمى بياردتين فقط. مع مطلع الشوط الثاني زادت الأمور سواءاً بالنسبة لليفربول عندما تَمكن توتنهام من تسجيل الهدف الثاني من علامة الجزاء، سجلها الكرواتي لوكا مودريتش. وحصل الدولي الجنوب أفريقي "ستيفن بينار" على ركلة الجزاء في الدقيقة 55 حين تعرض لدفعة قوية من المدافع الشاب "فلانجان"، ورغم أن الدفعة لم تكن واضحة حيث دفعه فلانجان بالكتف في الكتف لكن ويب قرر اتخاذ قراره باحتساب اللعبة ركلة جزاء، لتتأزم الأمور كثيراً على دالجليش. وأجرى مدرب الريدز تغيراً بنزول تشيفلي في وسط الملعب بدلاً من سبيرينج في الدقيقة 64 وأحدث هذا اللاعب الفارق منذ نزوله حيث أطلق تسديدة صاروخية لا تصد ولا ترد مَرت جوار المقص الأيسر بأقل من ياردة، وضبط إيقاع منتصف الملعب بعدها وأكد أن مستواه مختلف كثيراً عن سبيرينج. بهذه النتيجة رفع توتنهام رصيده لـ59 نقطة بفارق نقطة واحدة عن ليفربول السادس برصيد 58 نقطة ويتبقى لكل فريق مباراة ستكشف لنا نتيجتهما عن الفريق المتأهل مباشرةً لبطولة الدوري الأوروبي. كن معنا على   و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم للنقل المباشر لكل المباريات والتعرف على خطط كل الفرق وترتيب الدوريات، اضغط هـنـا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل