المحتوى الرئيسى

خبراء يطالبون بقوائم سوداء للمحرِّضين على الفتن

05/15 19:24

كتبت- رضوى سلاوي: طالب سياسيون ومفكرون بإعداد قوائم سوداء تضمُّ أسماء المحرِّضين على الفتنة الطائفية بمصر، وفضحهم أمام الشعب المصري في تلك اللحظة الحاسمة من تاريخ البلاد، والتحديات التي تواجه ثورة 25 يناير.   وشدَّدوا- خلال الندوة التي نظمها مركز الشرق للدراسات الإستراتيجية، اليوم، تحت عنوان "الكنيسة والدولة والمجتمع"- على ضرورة وجود مشروع وطني نهضوي، يعمل المصريون جميعًا تحت مظلته؛ للقضاء على التوترات الطائفية، فضلاً عن تطبيق دولة القانون على الجميع دون حساسيات.   وقال د. عمار علي حسن، رئيس قسم الأبحاث بـ"وكالة أنباء الشرق الأوسط": إن التوتر الطائفي أحد أعراض حالة العنف المجتمعي الموجودة في المجتمع، والتي تعود إلى العديد من الأسباب المختلفة، مثل: غياب القانون والعدالة البطيئة غير الناجزة.   واقترح إطلاق مشروع روحي بين المسلمين والمسيحيين, يتولَّى مهمة تعزيز القيم المشتركة في المجتمع المصري, فضلاً عن نشر الفضائل ومكارم الأخلاق؛ بهدف تخريج دعاة من الطرفين غير مختصين بالعقيدة, ولكن في مجال الحياة المشتركة بين الطرفين.   واتفق معه في الرأي د. محمد مورو, المفكر الإسلامي، مؤكدًا أن غياب المشروع الوطني تسبَّب فيما يسمَّى بالانعزال الطائفي, الذي يستلزم للقضاء عليه بناء علاقة صحيحة وجسور حقيقية للتواصل بين فئات المجتمع.   وأوضح أنه في حال تطبيق دولة القانون فإنه ينبغي تعميم وفرض القانون على الجميع, وأن تعامَل الكنيسة معاملة المسجد، إذا تمَّ إغلاقه تغلق الكنيسة أيضًا؛ حيث لا يمكن استثناء دور عبادة على حساب أخرى.   وأكد علي الفقي، الباحث بمركز "الأهرام" للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن جماعة الإخوان المسلمين تتميز بالفكر المتقدم والناضج؛ الذي أهَّلها للاستمرار في العمل العام, فضلاً عن كونها أفضل التيارات السياسية على الساحة, مشيرًا إلى أن الإسلام الوسطي يتسم بالبقاء دائمًا على مدى العصور المختلفة.   وأضاف أن الجماعة تمتلك العديد من العوامل التي ساعدتها على البقاء طوال عقود طويلة عكس التيارات الدينية والإسلامية الأخرى, منها- على سبيل المثال- المرونة, موضحًا أن جماعة الإخوان هي الوحيدة التي حسمت أمرها فيما يخص فكرة المواطنة, على عكس التيارات والحركات الأخرى التي لم تتطرَّق للحديث عنها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل