المحتوى الرئيسى

مهرجان "كان" يكرّم المخرج التونسي نوري بوزيد في تحية لثورة الياسمين

05/15 18:43

كان (فرنسا)- سعد المسعودي "لا تخشوا شيئا لقد ولى زمن الخوف".. بهذه الكلمات بدء المخرج التونسي نوري بوزيد صاحب فيلمي "ريح السد" و"صفايح من ذهب" كلمته الى المخرجين الشباب التونسيين، خلال منحه وسام الشرف برتبة فارس من قبل وزير الثقافة الفرنسي فريدريك ميتران في حفل اقيم على هامش فعاليات مهرجان كان السينمائي وحضره حشد من السينمائيين الفرنسيين وضيوف المهرجان . وزير الثقافة الفرنسي فريديريك ميتران، الذي بدا منفعلا وهو يزين صدر بوزيد بوسام الشرف الفرنسي، أشاد بسينما بوزيد وقال انها سينما خاصة ومؤثرة رغم شخصياتها الملاحقة بالعزلة. وتابع "نحن نعرف معركتك من اجل الحرية وتعطشلك لها، والجيل الذي دافع بالامس كما اليوم عن حريته وكرامته يعرف دورك في ذلك". وذكّر ميتران باعمال بوزيد منذ فيلمه الاول "ريح السد" 1986 الذي نال الجائزة الذهبية في قرطاج حينها وحضر في كان قبل ان يعرف نجاحا دوليا، لتستمر بعده مسيرة بوزيد المدافع عن المرأة كما عن الرجل والذي تتميز افلامه دائما بملامسة قضايا اجتماعية وسياسية وبجرأة الطرح ومواكبة تطور المجتمعات كما في "صفايح ذهب" و"بيزنس" و"تونسيات" وصولا الى فيلمه الاخير الذي أسماه "آخر فيلم". وتوجه ميتران في خطابه الى بوزيد قائلا: "في عيونك الكثير من الصور والصمود، وهي معركة واحدة، وبهذه المناسبة افكر بكل هؤلاء الذين صوروا الثورات القائمة وان كانت حياتهم احيانا الثمن... كنت رائدا وسباقا والشباب التونسي من اصحاب المدونات والذين يستخدمون الانترنت والذين ساهموا في خلق حركة مواطنية هم نوعا ما ورثتك، وهم نفضوا عنهم كما فعلت انت الخوف والعيب". وقال وزير الثقافة الفرنسي ان الوسام "ياتي مكافأة على مسيرتك الطويلة والطموحة في خدمة سينما غير تقييدية لحريتك ورفضك لكل انواع المنع، وعلى الاشعاع الذي منحته لسينما المغرب والعالم". من ناحيته قال نوري بوزيد الذي كان بدوره منفعلا في كلمته التي اعقبت تقليده الوسام: "مهرجان كان ساعدني كثيرا لاكون مع السينما والحرية ولمقاومة الدكتاتور. والوسام سيساعدني على مقاومة الظلامية التي يمكن ان تؤلم" مشيرا الى راهن الوضع في تونس. وتوجه بوزيد الى الجيل الشاب من المخرجين في تونس والحاضرين في الحفل بالقول: "لا تقتلوا هذه الثورة بالنصر"، ودعاهم للتواضع كي يتعلموا وصولا للاحتراف. وتابع "اريد ان اتوجه الى المخرجين التونسيين الشباب. اقول لهم: لا تخشوا شيئا! لا تنسوا الخاسرين ولا تتصرفوا كأبطال رابحين. ورفع نوري بوزيد الشهر الماضي دعوة ضد مغني الراب الملقب ب "بسيكو ام" الذي لديه اغنية مشهورة يقول فيها "لو كان لدي كلاشينكوف لافرغته كاملا في نوري بوزيد" ورفعت الدعوة حين كرر الاغنية في حفل اسلامي في 17 نيسان/ابريل الماضي وصفق له الجمهور المحتشد من حزب "النهضة". وعمدت نقابة الفنانين والمخرجين السينمائييين وكلك جمعية الفنانين في تونس الى رفع دعوى مماثلة ضد هذا المغني الشاب ذو الإسلامي. كما تعرض بوزيد من قبل للضرب على راسه باداة حادة من قبل احد المتطرفين بسبب طروحات بوزيد العلمانية والتي يعكسها في افلامه. وتعرض للسجن ومنعت اعماله السيمانية في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي ويعتبر بوزيد من اهم المخرجين في تونس، وقد شارك في كتابة سيناريوهات اهم الافلام التونسية مثل "عصفور سطح" لفريد بو غدير الذي كان حاضرا في الاحتفال و"صمت القصور" لمفيدة التلاتلي وقد سجل كلاهما نجاحا كبيران محليا ودوليا، لدى عرضهما في الثمانينات. ويقدم فيلم "لا خوف بعد اليوم" عن الثورة التونسية ضمن العروض الرسمية خارج المسابقة. عدد من المشاهير الفرنسيين حضروا تكريم بوزيد منهم المخرج الفرنسي اليوناني الاصل كوستا غافراس والممثل الفرنسي ميشال بيكولي ونائب رئيس مهرجان كان " تييري فريمو ومدير السينماتيك الفرنسية التي برمجت خلال شهر حزيران/يونيو القادم تظاهرة خاصة بنوري بوزيد تقدم فيها كافة اعمال نوري بوزيد السينمائية. ورافق وزير الثقافة الفرنسي فريدريك ميتران الوفد التونسي وصعد معهم السلم الاسطوري للمهرجان لأظهار مساندة فرنسا لهذه الثورة، و طلب ان يمنح الجنسية التونسية لحبه لتونس الذي يمتلك فيها قصرا في الحمامات منذ سنوات طويلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل