المحتوى الرئيسى

وراء اعتذار كل نجمة عن «واحد صحيح» حكاية

05/15 17:54

تواجه أسرة فيلم «واحد صحيح» مأزقاً صعباً يهدد بدء التصوير الأسبوع المقبل، فقبل ساعات من الموعد المحدد لانطلاق التصوير فوجئ فريق العمل باعتذار غادة عادل عن الدور. كان المخرج هادى الباجورى قد حدد يوم السبت القادم موعداً لتصوير أول مشاهد الفيلم بعد أن استقر على فريق العمل وهم: هانى سلامة وغادة عادل ورانيا يوسف والسورية كندة علوش، وظل منتج العمل أحمد السبكى يبحث عن غادة لإبلاغها بموعد التصوير لكنه فوجئ باختفائها وقام بالاتصال بزوجها مجدى الهوارى الذى أكد أنها سافرت إلى لندن لشراء ملابس الشخصية التى ستؤديها فى الفيلم، ثم تلقى السبكى رسالة (sms) من الهوارى يؤكد فيها اعتذار غادة عن عدم العمل نهائياً، ثم أغلق الهوارى بعدها هاتفه المحمول وهذا ما أثار غضب جميع العاملين فى الفيلم، خاصة أنه سبق لغادة أن اعتذرت عن العمل، بحجة أن الشخصية التى تقدمها دون أب أو أم، وطالبت بتغيير نهاية العمل، حتى تتميز الشخصية التى تقدمها عن باقى الشخصيات. كما طالبت بزيادة أجرها رغم اتفاقها على الأجر الذى كانت ستحصل عليه، وبعد الثورة طلبت غادة من المنتج العودة إلى العمل مرة أخرى وبدأ التحضير للعمل ولكنها اختفت فى ظروف غامضة. الفيلم كان قد واجه من قبل اعتذارات جماعية لمنة شلبى وبسمة ودنيا سمير غانم، وقد وصف مؤلف الفيلم تامر حبيب هذه الاعتذارات بأن معظمها لم يكن مقنعاً من الفنانات لكن السبب الحقيقى أنهن لا يرغبن فى فكرة البطولة المشتركة وأن كل واحدة منهن ترغب أن يكون دورها الأكثر تميزا فى الفيلم سواء فى حجم المشاهد أو تأثيرها فى الأحداث، خاصة أن مساحة الأدوار النسائية الأربعة فى الفيلم متقاربة للغاية وهو ما حال دون مشاركتهن فى الفيلم، وأضاف تامر لقد تم ترشيح كل من منة شلبى وبسمة ودنيا سمير غانم. وقد اعتذرت الأولى لرغبتها أن يتصدر اسمها تتر الفيلم قبل هانى سلامة أو يتم وضع اسمها بجانب اسمه، على أن يكون الفيلم بطولة مشتركة بينهما، كما أنها قد بالغت فى الأجر وبجانب ذلك قالت إنها ستكون مشغولة خلال الفترة المقبلة، بسبب ارتباطها بتصوير فيلمين آخرين ومسلسل، أما بسمة فقد تم ترشيحها لتجسيد إحدى الشخصيات، التى ستقوم بمعظم المشاهد الجريئة، لكنها اعتذرت بحجة أنها لا تريد أن تكرر هذه المشاهد بعد أن قدمت العام الماضى فيلم «رسائل حب» مع داود عبدالسيد وأيضا بعد دور الفتاة المنتقبة فى مسلسل «قصة حب»، كما أنها لا ترى نفسها كممثلة فى الشخصيات النسائية الأربع وأنها تختلف مع الرسالة التى يحملها الفيلم، أما آخر المرشحات كما أكد تامر حبيب فكانت دنيا سمير غانم التى رفضت الاشتراك فى الفيلم لمجرد أنه بطولة جماعية وقبل أن تقرأ السيناريو، وقالت إنها لا تشعر برغبة الاشتراك فى عمل جماعى وتخطط لتقديم بطولات فردية فى الوقت الحالى. أما المنتج أحمد السبكى، فقد أكد أن لديه القدرة على الاستعانة بأربعة من «الكومبارس» ليسند لهم بطولة الفيلم بدلاً من أن يرضخ لطلبات نجمات الصف الأول. وقال: منة شلبى تريد أن تكتب اسمها قبل هانى سلامة رغم أنها قد سبقت واشتركت معه فى أفلام مثل «إنت عمرى» و«ويجا» و«الأولة فى الغرام» وكان اسمها يكتب بعده، لكنها فضلت أن تشترك فى فيلمين من الأفلام الصغيرة وتكتب اسمها فى بداية التتر على أن تشترك فى «واحد صحيح». كما أن غادة طلبت إجراء تعديلات وهو الأمر الذى لم أتقبله سواء أنا كمنتج أو تامر حبيب كمؤلف، والغريب أن معظم بطلات هذا الجيل «عاوزين» يقلدوا منى زكى وياسمين عبدالعزيز ويقدموا بطولات نسائية وهو الأمر الذى دفعهم لرفض فكرة البطولات الجماعية أو تقديم أى تنازلات فى الأجر، خاصة أنه من الصعب أن أسدد الأجور التى يطلبونها فى عمل جماعى، لأن هذه النوعية من الأفلام يتم التعامل معها بشكل خاص وعلى أى ممثل أن يقدم بعض التنازلات لتقديمها. خاصة إذا كانت أعمالاً متميزة بالفعل ونادر تواجدها وهذا ما فعله كل من تعاقد على الفيلم سواء هانى سلامة أو كندة علوش أو رانيا يوسف، وبصراحة لا أريد كمنتج أن أعمل مع ممثلة تغالى فى أجرها. وفى سياق متصل نجح المنتج أحمد السبكى فى إقناع معظم المشاركين فى العمل بتخفيض أجورهم، فرغم أن معظمهم قد تعاقد على الفيلم قبل الثورة بأجر فإنه قد نجح فى إقناعهم جميعا بتخفيض أجورهم، تضامناً معه بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التى تمر بها الصناعة بعد الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل