المحتوى الرئيسى

اندلاع أعمال عنف بين الاسرائيليين والفلسطينيين على ثلاث جبهات

05/15 16:44

- مرتفعات الجولان – رويترز Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  اندلع العنف على الحدود الاسرائيلية مع كل من سوريا ولبنان وقطاع غزة اليوم الأحد مما أسفر عن مقتل 8 على الأقل وإصابة العشرات في الوقت الذي أحيى فيه الفلسطينيون ذكرى النكبة. وأطلقت القوات الاسرائيلية الرصاص على المحتجين في ثلاثة مواقع منفصلة لمنع الحشود من عبور الحدود الاسرائيلية في أعنف مواجهة منذ سنوات.وقالت تقارير إعلامية اسرائيلية وسورية إن النيران الإسرائيلية قتلت 4 بعد أن اخترق عشرات اللاجئين الفلسطينيين من الجانب السوري السياج الحدودي مع هضبة الجولان المحتلة. وقال شهود على الحدود اللبنانية إن أربعة فلسطينيين قتلوا بعد أن أطلقت القوات الاسرائيلية الرصاص على محتجين يلقون الحجارة لمنعهم من عبور الحدود. وكان الجيش اللبناني قد أطلق النار في الهواء في وقت سابق في محاولة لصد الحشود. وعلى الحدود الجنوبية المتوترة بين اسرائيل وقطاع غزة قال مسعفون إن النيران الاسرائيلية أسفرت عن إصابة 60 فلسطينيا في الوقت الذي اقترب فيه متظاهرون من السياج الاسرائيلي مع القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس).وفي تل أبيب صدمت شاحنة يقودها رجل من عرب اسرائيل عربات ومارة مما أسفر عن سقوط قتيل وإصابة 17 آخرين. وتحاول الشرطة معرفة ما إذا كانت الواقعة مجرد حادث غير مقصود أم أنه متعمد. وقال شهود عيان إن السائق الذي ألقي القبض عليه أصابه الهياج وهو يقود الشاحنة في وسط المدينة.وتأهبت قوات الأمن الإسرائيلية تحسبا لأي أعمال عنف في اليوم الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى النكبة. وفي قرية مجدل شمس التي يسكنها الدروز في مرتفعات الجولان التي احتلتها اسرائيل من سوريا عام 1967 قال رئيس مجلس القرية دولان أبو صالح إن ما بين 40 و50 من المتظاهرين من سوريا اقتحموا السياج الحدودي.وتدفق مئات المحتجين على المنطقة الحدودية رافعين الأعلام الفلسطينية. وحاولت القوات الاسرائيلية إصلاح الجزء المتضرر من السياج وأطلق الجيش النار على من وصفهم بالمتسللين. وقال كبير المتحدثين باسم الجيش الاسرائيلي اللفتنانت كولونيل يواف موردخاي "نرى هنا استفزازا إيرانيا على الحدود السورية واللبنانية في محاولة لاستغلال ذكرى النكبة".ويعيش في سوريا 470 ألف لاجيء فلسطيني ومنعت قيادة البلاد المحتجين في السابق من الوصول إلى السياج الحدودي. وقال مسؤول كبير في الحكومة الاسرائيلية طلب عدم نشر اسمه "هذا امر مثير للريبة فيما يبدو وواضح أنه تصرف من الحكومة السورية لإحداث أزمة عن عمد على الحدود لصرف الأنظار عن المشكلات الحقيقية التي يواجهها النظام في الداخل." ويواجه الرئيس السوري بشار الأسد أكبر احتجاجات شعبية ضد حكمه المستمر منذ 11 عاما. وفي احتجاجات في ذكرى النكبة بالضفة الغربية المحتلة رشق شبان فلسطينيون القوات الاسرائيلية بالحجارة والتي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي في اشتباك بنقطة تفتيش تابعة للجيش الاسرائيلي خارج مدينة رام الله.وقتل فتى فلسطيني بالرصاص خلال احتجاجات في القدس يوم الجمعة. وقالت الشرطة إنه لم يتضح من الذي أطلق عليه الرصاص وأعلنت أنها تجري تحقيقا. ووقع حادث إطلاق النار في حي سلوان بالقدس الشرقية حيث يندلع العنف من حين لآخر بين فلسطينيين من رماة الحجارة والشرطة الاسرائيلية والمستوطنين اليهود.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل