المحتوى الرئيسى

اصابة 78 في اشتباكات بين مسيحيين معتصمين ومهاجمين في القاهرة

05/15 15:15

القاهرة (رويترز) - ذكرت وزارة الصحة المصرية يوم الاحد ان 78 شخصا أصيبوا في اشتباكات بين مسيحيين معتصمين أمام مبنى الاذاعة والتلفزيون بالقاهرة ومهاجمين مسلحين بالبنادق والقنابل الحارقة.بدأت الاشتباكات مساء يوم السبت واستمرت الى الساعة الاولى من الصباح. واستخدم المعتصمون الحجارة ضد المهاجمين.ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط قول مدير مديرية الشؤون الصحية بالقاهرة أيمن رجب "بلغ العدد النهائي للمصابين في أحداث الشغب التي وقعت أمام مبنى التلفزيون في ماسبيرو الليلة الماضية 78 مصابا."وأضاف "الحالات التي ما زالت محجوزة حتى الان (في المستشفيات) هي 18 حالة فقط."وتابع "الاصابات ما بين طلق ناري خرطوش وكسور وجروح وكدمات وحالتهم جميعا مستقرة."وقال معتصمون لرويترز ان عشرات المهاجمين أطلقوا طلقات الخرطوش والقنابل الحارقة وتقدموا الى مكان الاعتصام من اتجاهين في وقتين مختلفين.وقال معتصم ان الشرطة أقامت فاصلا بين طرفي الاشتباك لبعض الوقت وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المهاجمين كما أطلقت أعيرة نارية في الهواء.وأضاف أن الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المعتصمين أيضا.وكان عدد المعتصمين نحو ألف وقت الاشتباكات انضم اليهم بضع ألوف منذ الصباح.ويطالب المعتصمون الذين يدعمهم بضع نشطاء مسلمين بسرعة محاكمة مسلمين في قضايا مهاجمة وحرق بضع كنائس خلال السنوات الماضية ومحاكمة مسلمين شاركوا في اشتباكات قتل فيها مسيحيون واطلاق سراح 18 ناشطا مسيحيا صدرت ضدهم أحكام من محاكم عسكرية.وألقى مساعد للانبا شنودة بابا الكنيسة القبطية الارثوذكسية بيانا عبر التلفزيون المصري يوم الاحد طالب فيه باسم البابا بفض فوري للاعتصام.وقال في البيان "يا أبناءنا المعتصمين أمام ماسبيرو ان الامر قد تجاوز التعبير عن الرأى وقد اندس بينكم من لهم أسلوب غير أسلوبكم وأصبح هناك شجار وضرب نار وكل هذا يسيء الى سمعة مصر وسمعتكم أيضا. لذلك يجب فض هذا الاعتصام فورا".لكن معتصمين قالوا لرويترز انهم سيواصلون الاعتصام الذي يتسبب في قطع طريق رئيسي في العاصمة.وقال بشارة مرزوق "لن نفض هذا الاعتصام حتى تحقيق مطالبنا."وأضاف "البابا رجل دين متسامح ولكن شعبه يريد تنفيذ مطالبه ونيل حقوقه. نرى أننا مضطهدون في مصر ودائما تضيع حقوقنا."وقال علاء نزهي "لو افترض أن البابا شنودة قال هذا البيان فاننا مستمرون في اعتصامنا وهذا مطلب جميع المعتصمين."وقال الناشط اكرامي عبد المرضي مصطفى الذي يشارك في الاعتصام منذ يوم الاحد بحسب قوله "هم اخوة لنا لهم حقوق ولا بد أن يحصلوا عليها."وأضاف أنه شارك في صد الهجوم على المعتصمين.وكان المعتصمون قاموا بتخزين كميات كبيرة من الحجارة في مكان الاعتصام.ووقعت اشتباكات طائفية في السابع من مايو أيار الحالي في حي امبابة أحد أحياء القاهرة الكبرى لتواتر أنباء عن احتجاز مسيحية تحولت للاسلام في كنيسة وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 15 واصابة نحو 240 اخرين.ويوم الجمعة قال المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ تخلي الرئيس السابق حسني مبارك عن منصبه في الحادي عشر من فبراير شباط تحت ضغط انتفاضة شعبية ان صبره نفد حيال الاعتصامات والاضرابات وأعمال البلطجة الواسعة في البلاد.وردد المعتصمون هتافات مناوئة لرئيس المجلس المشير محمد حسين طنطاوي يوم الاحد.(شارك في التغطية سعد حسين)من محمد عبد اللاه

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل