المحتوى الرئيسى

برلمانيون وناشطون يمنيون يرفعون دعوى للمطالبة باطلاق سراح أرملة بن لان

05/15 14:52

صنعاء- عبدالعزيز الهياجم كشفت مصادر برلمانية وحقوقية يمنية عن تحركات لرفع دعوى للمطالبة باطلاق سراح أرملة أسامة ابن لادن اليمنية أمل السادة المعتقلة في السجون الباكستانية منذ مقتل زوجها زعيم تنظيم القاعدة على يد مجموعة كوماندوس أمريكية مطلع مايو الجاري. وقال النائب البرلماني شوقي القاضي لـ"العربية.نت" إنه تم التواصل مع أسرة أرملة بن لادن، المحتجزة في باكستان، للبدء بتحريك قضيتها، وإطلاق سراحها، مشيرا الى أن كل من اتحاد نساء اليمن، ومنظمة سجين، ومنظمة هود، ومنظمة مناصرة، ومجموعة من الناشطات والناشطين اليمنيين في مجال حقوق الإنسان أبدوا استعدادهم جميعاً لتقديم العون القضائي والمساعدة القانونية. وكان السفير اليمني في إسلام أباد عبده علي عبد الرحمن أكد أنه لم يبلغ رسميا من قبل السلطات الباكستانية باحتجاز أمل السادة، التي أشارت المعلومات إلى أنها أصيبت أثناء اقتحام القوات الأمريكية لمنزل زعيم القاعدة في ابوت آباد، وإنما علم بذلك عن طريق وسائل الإعلام فتواصلت السفارة مع السلطات الباكستانية وطالبتهم بتسليم المواطنة اليمنية لإعادتها إلى بلادها لكنها لم تتلق رد. وكانت أمل عبد الفتاح عبد الجبار السادة، المولودة في عام 1982 في محافظة إب إلى الجنوب من صنعاء أصبحت، في 1999، الزوجة الخامسة لأسامة بن لادن وأصغر زوجاته سنا. وقال شقيق أمل , زكريا السادة أنه اتصل بالسفير الباكستاني بصنعاء وطلب منه معلومات حول شقيقته وحالتها الصحية, مشيرا إلى أن السفير وعده بالاتصال به لإبلاغه ما لديه أو ما سيحصل عليه من معلومات ولكنه لم يتصل به حتى الآن. وأشارت معلومات صحفية إلى أن أسامة بن لادن تزوج أمل السادة عبر وسيط , وأن والدها أبلغها حينئذ بالظروف المحيطة بزعيم تنظيم "القاعدة" ومطاردة الأمريكيين له وخيرها بين القبول والرفض، ولكنها قبلت الزواج بدون تردد، وقالت "أن هذا قدرها، وإرادة الخالق جل وعلا، وأنها راضية بقضاء الله". وبحسب المصادر فإن المهر كان 5000 دولار حمله وسيط، وان حفلين أقيما لها قبل سفرها إلى أفغانستان. وأشاروا إلى أن بن لادن خيّرها بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر أيلول 2001 بين البقاء معه في أفغانستان أو العودة الى اليمن، ولكنها فضلت البقاء إلى جانبه. وكانت وسائل اعلام قد أشارت يوم 6مايو أيار الى أن المخابرات الباكستانية نقلت عن زوجة أسامة بن لادن اليمنية قولها انها عاشت في منزله الذي قتل فيه ببلدة أبوت أباد القريبة من العاصمة الباكستانية إسلام أباد خلال 6 أعوام دون مغادرة الطابق العلوي من المنزل. وبحسب ما ذكرت صحيفة "لندن إيفينينغ ستاندارد" البريطانية فإن أزمة ديبلوماسية اندلعت بين باكستان والولايات المتحدة بسبب أمل التي أصيبت بجروح أثناء قتل زوجها. وأوضحت أن القوات الأميركية التي هاجمت مخبأ زعيم "القاعدة" كانت تخطط أصلاً لنقل جثة ابن لادن وزوجته أمل الجريحة على متن إحدى مروحيتين نفّذت بهما الهجوم، لكن تحطّم إحداهما جعل الأماكن في المروحية الأخرى غير كافية لنقل الزوجة، فاضطرت إلى تركها في المنزل. وطلبت السلطات الأميركية من باكستان السماح لها باستجواب زوجة ابن لادن على أمل الحصول على مزيد من المعلومات منها. غير أن باكستان رفضت. وأضافت الصحيفة أن زوجة بن لادن اليمنية الجنسية نقلت للعلاج في مستشفى عسكري في روالبيندي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل