المحتوى الرئيسى

فنادق شرق السعودية تطالب بتحرير الأسعار.. وهيئة السياحة تتحفظ

05/15 14:36

الدمام ــ سلمان العيد اعتبر مستثمرون سعوديون في قطاع الإيواء السياحي بالمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية أن وضع الهيئة العامة للسياحة والآثار تسعيرة خاصة للفنادق ــ دون تحريرها ــ ساهم في خلق حرب أسعار بين الفنادق من درجة خمس نجوم، ونظيرتها ذات الأربع نجوم. فيما اعتبرتها الهيئة خطوة للتنظيم، دون أن ترفض فكرة التحرير. وقال خالد بهجت وهو مدير أحد الفنادق، إن الأشهر الأربعة الماضية قد شهدت تراجعاً في نسبة الإشغال حيث لم تتجاوز نسبة 55% وذلك بسبب الإجراءات القائمة، منها سياسة الهيئة في التوسع في عمليات إصدار التراخيص للفنادق، مما يساهم في الضغط على الفنادق العاملة لتقديم المزيد من التنازلات وتجاوز القوائم السعرية المحددة الصادرة من الهيئة العامة للسياحة. وأكد نسيم طبرياي وهو أيضاً مدير أحد الفنادق، وجود حرب الأسعار القائمة بين الفنادق بالمنطقة الشرقية إلى الفنادق ذات النجوم الخمس في تقديم أسعار مقاربة لأسعار الفنادق ذات النجوم الأربع، مما يضطر الأخير للنزول عند رغبة السياح بخفض الأسعار، مطالباً بضرورة وضع حلول للوقوف أمام حرب الأسعار الحالية، التي يرى أن وضع حد أعلى وحد أدنى للأسعار هي التي سببت ذلك. ويرى المدير التنفيدي لجهاز التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية التابع للهيئة العامة للسياحة والآثار المهندس عبداللطيف البنيان أن سياسة الأسعار الحالية جاءت بعد اجتماعات مكثفة مع وزارة التجارة والصناعة، حيث أفضت تلك الاجتماعات للوصول إلى الصيغة الحالية. وأشار إلى أن ذلك جاء ضمن جملة معايير صارمة لتحديد الأسعار، بحيث تحدد القوائم السعرية لكل فئة وفقاً لتلك المعايير منها 212 عنصراً فرعياً و20 عنصراً أساسياً، مؤكداً أن فكرة تحرير الأسعار في الفنادق أمر يدرس، إذ يوجد توجه بهذا الخصوص، بيد أن عملية تطبيق هذه السياسة تتطلب سنوات أخرى، لأن سياسة الأسعار مرتبطة بتوفر معايير التصنيف، حيث يوجد حالياً 129 منشأة غير مرخصة أو تحت الترخيص تمارس عملها في صناعة السياحة. وأضاف أن عدد الفنادق العاملة في الشرقية يصل إلى 79 فندقاً (7 آلاف غرفة فندقية)، حصل منها 50 فندقاً على التصنيف سواء بالنسبة لدرجة 5 نجوم أو 4 نجوم أو 3 نجوم أو غيرها، فيما لم تحصل الفنادق الباقية على التصنيف بسبب افتقارها للمعايير والاشتراطات التي وضعتها الهيئة، مبيناً أن الفنادق الخارجة من السوق لم يتجاوز فندقين لأسباب متعددة، وهناك 3 فنادق في طور الترخيص ونحو 15 مستثمراً يفكرون في إنشاء فنادق، مشيراً إلى أن الفنادق التي رخصتها الهيئة منذ استلام القطاع من وزارة التجارة والصناعة لم يتجاوز 7 فنادق و47 فندقاً تم ترخيصها من قبل وزارة التجارة والصناعة. يذكر أن قطاع الإيواء قد عقد لقاء موسعاً بغرفة الشرقية الثلاثاء الماضي كان أحد محاور النقاش هو سياسة أسعار الفنادق، تقدمت الهيئة بورقة عمل أوضحت فيه أن إجمالي مصروفات السياح المحليين قاصدي المنطقة الشرقية خلال العام 2009 بلغ (10.2 مليار ريال، منها 23% تصرف على الإيواء، وأكثر من 17% على الأكل والشرب، وأكثر من 13% على النقل، و15% على الترفيه، و30% على التسوق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل