المحتوى الرئيسى

في ذكرى النكبة: 15 شهيدًا برصاص الاحتلال ومئات الجرحى في غزة والجولان وجنوب لبنان

05/15 17:29

بلغت حصيلة الشهداء الذين سقطوا جراء إطلاق جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص على محتجين عرب يحيون ذكرى النكبة في قطاع غزة والجولان السوري المحتل وجنوب لبنان 15 شهيدًا ومئات الجرحى. واستشهد فلسطيني وأصيب عشرات آخرون قرب معبر بيت حانون شمال قطاع غزة، فيما استشهد 10 في جنوب لبنان بعد أن أطلق جنود إسرائيليون النار عليهم عبر الحدود، واستشهد 4 تسللوا إلى هضبة الجولان المحتلة قال التلفزيون السوري إنهم جميعًا سوريين. وأعلن أدهم أبو سلمية الناطق باسم اللجنة العليا للاسعاف والطوارئ في غزة عن وقوع «شهيد وإصابة أكثر من 82 بجروح جراء الاستهداف الصهيوني لمسيرات العودة». وكان أبو سلمية أعلن عن استشهاد شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي الأحد شرق مدينة غزة، دون توضيح ان كانت هذه الحادثة مرتبطة بالمواجهات بين الفلسطينين والإسرائيلين في ذكرى النكبة. وأعلن أبو سلمية في وقت سابق عن إصابة أكثر من 65 فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في المسيرة على الحدود الشمالية من القطاع. ولفت إلى أن مصورًا صحفيًا يعمل في وكالة محلية أصيب بجروح متوسطة. وذكر عناصر الأمن في الحكومة المقالة أن مواجهات دارت بين مئات الشبان والصبية والجيش الإسرائيلي على هامش المسيرة السلمية التي نظمتها اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة. ورشق الشبان والصبية الجنود الإسرائيليين بالحجارة حيث رد الجيش بإطلاق عدد من قذائف الدبابات والرصاص الحي تجاه المتظاهرين. وتجمع أكثر من ألف فلسطيني غالبيتهم من الشباب والصبية على طريق صلاح الدين الرئيس قرب معبر إيريز حيث اقترب المئات منهم من الجدار الإسمنتي والأسلاك الشائكة الفاصلة بين إسرائيل شمال القطاع. واعتلى عشرات الصبية تلالا رملية على جانبي الطريق فيما حاول عناصر شرطة حماس السيطرة على الموقف بإغلاق البوابة التي تبعد مئات الأمتار عن معبر إيريز للحيلولة دون تدفق مزيد من المتظاهرين. وكان الجيش الإسرائيلي أطلق النار على محتجين على الحدود الإسرائيلية في جنوب لبنان والجولان السورية في وقت سابق الأحد ما أسفر عن ستة شهداء على الجانب اللبناني لم تتضح جنسياتهم، وأربعة في الجولان قالت دمشق إن جميعهم سوريين. وقالت مصادر لبنانية إن عشرة استشهدوا كلهم فلسطينيون وأصيب 100 آخرون، في إطلاق نار من جنود إسرائيليين في منطقة مارون الراس حيث تجمع آلاف الفلسطينيين تجاوبا مع دعوة بعنوان «مسيرة العودة إلى فلسطين» في الذكرى الثالثة والستين لنكبة فلسطين. وأضاف المصدر أن المصابين نقلوا إلى مستشفى في مدينة بنت جبيل الواقعة في جنوب لبنان. وتمكن عشرات المتظاهرين من اختراق صفوف الجيش اللبناني الذي حاول منعهم من الاقتراب من الشريط الشائك الحدودي بإطلاق النار في الهواء من دون أن ينجح، وأخذوا يرشقون الجانب الإسرائيلي بالحجارة ويلوحون بالأعلام الفلسطينية. ووقف قبالتهم على بعد حوالى 100 متر جنود إسرائيليون لأكثر من ساعة يراقبونهم من دون أي رد فعل، قبل أن يعمدوا إلى إطلاق النار، ما تسبب بسقوط الجرحى. ويبلغ عدد الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» التابعة للأمم المتحدة في لبنان 400 ألف، إلا أن مسؤولين لبنانيين يؤكدون أن عددهم الفعلي لا يتجاوز 300 ألف بسبب انتقال بعضهم إلى دول أخرى. وهم يعيشون في 12 مخيما في ظروف إنسانية مزرية. ويتذكر الفلسطينيون في يوم «النكبة» نزوح حوالى 760 ألف فلسطيني من فلسطين، انضم إليهم آخرون في سنوات لاحقة، ويبلغ عدد اللاجئين والمنحدرون منهم حاليا 4,8 مليون، يتوزعون خصوصا بين الأردن وسوريا ولبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة وقطاع غزة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل