المحتوى الرئيسى

في ذكرى النكبة.. إسرائيل تقتل 4 في الجولان وتصيب 50 في غزة

05/15 13:30

في ذكرى النكبة.. إسرائيل تقتل  4 في الجولان وتصيب 50 في غزة  صور لجنود اسرائيليين في منازل الفلسطينييندمشق: سقط اربعة قتلى ووقع عشرات الجرحى في غرب الجولان المحتلة بسبب اطلاق قوات الاحتلال الاسرائيلية النيران بالقرب من شريط وقف اطلاق النار بسبب محاولة ألف متظاهر اجتياز الشريط الحدودي، فيما تزايدت اعداد الجرحى في غزة الى 50 جريح نتيجة القصف المدفعي الاسرائيلي. واشار مراسل قناة "الجزيرة" الفضائية الى ان عشرين الف متظاهر جاءوا من قلب سوريا الى شريط وقف اطلاق النار لاعلان تضامنهم مع القضية الفلسطينية يوم ذكرى "النكبة"، فيما اطلقت القوات الاسرائيلية النار بكثافة مما ادى الى وقوع اصابات وقتلى ايضا. وفي سياق متصل،أصيب 50 فلسطيني جراء استهداف المدفعية الاسرائيلية لفعاليات ذكرى النكبة بالقرب من معبر بيت حانون "ايرز" شمال قطاع غزة. وقال أدهم أبو سلمية الناطق الرسمي باسم اللجنة العليا للاسعاف والطوارئ بغزة " ان طواقم الاسعاف نقلت 45 اصابة الى مستشفى كمال عدوان شمال القطاع. واوضح أبو سلمية ان اصابة واحدة وصفت حالتها بالخطر وهي تخضع للعلاج في غرفة العمليات المكثفة فيما باقي الاصابات وصفت جراحها ما بين المتوسطة والطفيفة. وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت عدة قذائف مدفعية وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه الآلاف المواطنين كانوا يشاركون في مسيرة جماهيرية حاشدة في منطقة بيت حانون شمال القطاع لإحياء الذكرى الثالثة والستين للنكبة. وقال الشهود إن مجموعة من الفتية يحملون أعلاما فلسطينية اقتربوا من الجانب الفلسطيني على معبر بيت حانون، إلا أن قوات الاحتلال اطلقت نحوهم اربع قذائف مدفيعة وأطلقت النار عليه من نقاط المراقبة العسكرية المنتشرة في محيط المعبر ما ادى إلى وقوع اصابات في صفوفهم. واوضح الشهود ان المتظاهرون الفلسطينيون ما زالوا يرشقون قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي بالحجارة فيما تقوم قوات الاحتلال باطلاق القذائف المدفعية والرصاص الحي باتجاه المتظاهرين. وفي مدينة رفح حاول عشرات المواطنين اقتحام معبر رفح الحدودي باتجاه الأراضي المصرية، إلا أن أجهزة الأمن الفلسطينية منعتهم من التقدم، واستقرت المظاهرة على بوابة المعبر الحدودي. فيما تشهد كل من بلدتي سلوان جنوب الأقصى المبارك، والعيسوية ومخيم شعفاط وسط القدس المحتلة مواجهات ساخنة ومتواصلة منذ ساعات صباح اليوم بين الشبان وقوات الاحتلال. وقالت مصادر طبية وشهود عيان، ان عددا من المواطنين اصيبوا واعتقلوا خلال المواجهات المتواصلة حتى اعداد هذا الخبر، دون التمكن من معرفة هوية المصابين. ويشهد المدخل الشمالي الشرقي لبلدة العيسوية وسط القدس المحتلة مواجهات عنيفة جدا ضد قوات الاحتلال التي اقتحمت بعض أحياء البلدة لملاحقة واعتقل الفتيان والشبان. وقال محمد غرابلي رئيس جمعية المسعفين العرب لوكالة "وفا" ان جنود الاحتلال اعتقلوا احد المسعفين ويدعى جعفر نعيم حمدان، 17 عاما، بعد أن خلعوا بزة الإسعاف وسلبوا حقيبته وأوسعوه ضربا. وأضاف بأن جنود الاحتلال يمنعون اقتراب رجال الإسعاف والمصورين الصحفيين من المنطقة، لافتا إلى أن المسعفين يقدمون إسعافات أولية خاصة للمصابين باختناقات شديدة نتيجة استنشاقهم الدخان والمواد السامة المنبعثة من القنابل الدخانية والصوتية الحارقة. وتحاول قوات خاصة ومعززة من جيش الاحتلال في هذه أثناء اقتحام حي رأس العامود في سلوان بعد مهاجمة الشبان لآليات عسكرية والمستوطنة القريبة بالحجارة والزجاجات الفارغة وإغلاقهم للشارع الرئيسي بالحجارة، فيما اشتبك الشبان مع جنود الاحتلال في حي بطن الهوى الملاصق لحي رأس العامود وهاجموا مرة أخرى نقطة المراقبة العسكرية الموجودة فوق سطح احد البنايات الفلسطينية. وقال شهود عيان ان قوات الاحتلال تستعين اليوم وبشكل بارز وكبير بعناصر من وحدات المستعربين لتندس بيوت المتظاهرين ومن ثم القبض عليهم. ويشهد محيط خيمة الاعتصام بحي البستان بسلوان مواجهات تمتد إلى منطقتي بئر أيوب وعين اللوزة ووادي الربابة. من جهة ثانية، هاجم الشبان والفتيان الحاجز العسكري القريب من مدخل مخيم شعفاط وضاحية رأس خميس بالحجارة والزجاجات الفارغة ووضعوا في الشارع الرئيسي ما يعيق حركة الآليات العسكرية التي تقف بشكل مكثف على مقربة من الحاجز فيما يشبه الاستعداد لمهاجمة وملاحقة الشبان. وتقوم قوات الاحتلال بإطلاق عشرات القنابل الدخانية السامة المسيلة للدموع والرصاص المطاطي على الشبان ولا تسمح للمصورين الصحفيين من الاقتراب من المنطقة، وأغلقت الحاجز أمام حركة المواطنين. واعتلى عدد من الشبان الملثمين تلة بالقرب من مدخل قرية عناتا شمال شرق مدينة القدس المحتلة ورشقوا سيارات عسكرية بالحجارة، ووصلت قبل قليل العديد من الآليات العسكرية فيما يقوم الجنود بإطلاق النار ومحاولة ملاحقة الشبان عبر التلال القريبة فيما تعطلت حركة السير في المنطقة. ويشار الى قوات الاحتلال عززت من تواجدها في باحة باب العمود ووسط المدينة تحسبا من انتظام طلبة المدارس بعد خروجهم من مدارسهم بمسيرات وتظاهرات لمناسبة إحياء ذكرى النكبة. وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، اليوم الأحد، مسيرة طلابية انطلقت في المنطقة إحياءا للذكرى 63 للنكبة . وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال المتمركزة في محيط مفرق طارق بن زياد، أطلقت قنابل الغاز واعيرة نارية مطاطية نحو الفتية المتظاهرين، واعتلت أسطح المنازل الواقعة في محيط حاجز "أبو الريش" وحولتها لثكنة عسكرية، عرف منها منزل المواطن محمد عبد المطلب أبو اسنينة. كما منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي طلاب المدارس من الوصول لمنازلهم في حي تل الرميدة وسط المدينة  عبر شارع الشهداء، واعتلت أسطح المنازل عرف من أصحابها، تيسير زاهدة، وعماد أبو شمسية وآخر لعائلة العزة. وأصيب نحو ثلاثين مواطن خلال المواجهات التي تجري منذ صباح اليوم الأحد، بالقرب من حاجز قلنديا المقام شمال القدس المحتلة. وأوضحت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اعترضت مسيرة نظمتها الحملة الشعبية لمناهضة جدار الفصل العنصري لمناسبة الذكرى الثالثة والستين للنكبة، وأطلقت الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز تجاههم ما أدى إلى إصابة مواطنين بجروح بالرأس وعشرات آخرين بالاختناق نقلوا جرائها إلى مشافى رام الله للعلاج. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 15 - 5 - 2011 الساعة : 10:18 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 15 - 5 - 2011 الساعة : 1:18 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل