المحتوى الرئيسى

فيديو.. مشادات بين قادة "الزحف لفلسطين"

05/15 13:13

احتشد المئات من الشباب والفتيات بقلب ميدان التحرير أمس السبت ممسكين بأعلام فلسطين ومرتدين الشال الفلسطينى فى تعاطف وتضامن واضح مع القضية الفلسطينية ومرددين الدعم للقضية الفلسطينية .وهتف الشباب "على الاقصى رايحين شهداء بالملايين "ومجموعة اخرى تقول "يا سفيرهم اخرج بره مصر الحرة هاتفضل حرة" و" بالروح بالدم نفديكى يافلسطين " .وأثناء انتظارهم للحافلات التى يستقلونها من اجل الزحف بهم الى غزة والتى تأخرت عن الموعد المحدد وهو العاشرة صباحا ،وكان عذرهم إلغاء شركات السياحة للحجوزات الخاصة بهؤلاء الشباب بلا سبب وبدون انذار مسبق.واضطر الشباب المنظم للرحلة وهم محمد عواد ومحمد دومة من حركة 6 ابريل وقيادات شبابية من الحزب الناصرى الى التعاقد مع شركات اخرى والتى اتت بعد حوالى 4 ساعات من الموعد المحدد.وتوجهت الحافلات بعد ذلك الى مدينة الاسماعيلية حتى ينفذوا منها الى كوبرى السلام فى حال استطاعتهم عبور نقطة التفتيش الموجودة على بوابات المدينة للوصول الى كوبرى السلام ومنه الى مدينة رفح فى محاولة جادة منهم للوصول الى غزة للتضامن مع الانتفاضة الفلسطينية.وأثناء سير الحافلات ردد الشباب الاغانى الوطنية للشيخ امام وعبد الحليم حافظ فى جو من التفاؤل بالمرور الى غزة وجو اخر من الخوف من نقاط التفتيشبعدما ترددت انباء بأن الحافلات التى سبقتهم قد منعت من دخول رفح بل منعت من عبور كوبرى السلام وهو الطريق الاساسى الى رفح وتم توجيه مسارها الى القاهرة مرة اخرى.وبعدما وصلت الحافلات التى تنقل شباب التحرير وعددها 10 حافلات الى ابواب مدينة الاسماعيلية واحدة تلو الاخرى اوقفها ضباط الجيش والشرطة العسكرية القائمين على امر نقطة التفتيش الخاصة ببوابة المدينة وامرو السائقين بتغير سيرهم والتوجه مرة اخرى الى القاهرة وهو ما اثار الشباب ونزلوا على الفور على ارض ابواب المدينة فى محاولة منهم للضغط من اجل السماح لهم بعبور البوابة الا ان طلبهم تم رفضه .وعززت على الفور الشرطة العسكرية من تواجدها وهو الامر الذى اثار الشباب فقررو الاعتصام على ابواب المدينة رافعين الاعلام الفلسطينية ومرددين هتافات متضامنة مع انتفاضة فلسطين الثالثة وهتافات اخرى تطالب الشرطة العسكرية والجيش بفتح البوباتوقرر الشباب الاعتصام بالصحراء لتنفيذ مطالبهم، ومع دخول الليل حدث شجار بين الراغبين فى البقاء والراغبين فى العودة واشتد الصراع بعدما جاءت اخبار ما حدث لاقباط امام ماسبيرو واتهم كل طرف منهم بالخيانة .واثناء ذلك قامت الشرطة العسكرية باعتقال شابين اتهمتهم بترديد هتافات ضد المشير حسن طنطاوي، وساومت القوات المعتصمين على الافراج عن الشابين مقابل الرحيل، وحدث ذلك فى نهاية الامر.الا ان معظم الشباب قرروا الرجوع فى هذا بعد الافراج عن الشابين والعودة الى البوابة وهو ما اثار الاخرين الرافضين لذلك، وقرروا التحرك بالاتوبيس الخاص بهم لكن اثناء سير الاتوبيس فوجئ السائق بجلوس الشباب الرافض للعودة امامه من اجل شل حركته وهو ما ادى الى تأزم الوضع خاصة مع حدوث حالات اغماء بين الفتيات لعدم وجود دورة مياه .وبعد مشاحنات توجهت جميع الحافلات مرة اخرى إلى التحرير ليتجمعوا منذ صباح اليوم الأحد أمام سفارة اسرائيل فى ذكرى نكبة فلسطين. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل