المحتوى الرئيسى

السيد الحراني : الفريق الحلمنتيشي والفتن الطائفية!!

05/15 11:29

أرجو ألا أفهم خطأ فأنا لا اكتب عن الشاعر الواعد الصاعد “عمر قطامش” وشعره الحلمنتيشي ولكني اقتبست الكلمة التي يستخدمها كثيرا والذي وضعها تعريفا لهوية أشعاره، لصدق تشابهها وانطباقها علي ما تمر به مصر والمصريين …إن هدوء الإخوان المسلمين وموقف الجيش السلبي وهجوم السلفيين ومظاهرات الأقباط وحرق الكنائس والفتنة التي تشتعل وتتأجج والتي ظهرت بعنف بعد أن أثبتت الثورة نجاحها كل هذه ظواهر تطرح أسئلة بلا إجابات .. فيا تري يا هل تري من يدبر من اجل انهيار الدولة وضياع الثورة ؟ هذا هو السؤال الذي يردده الجميع في مصر ألان والجميع يلقون بالتهم علي الثورة المضادة والتي يقف ورائها فلول النظام السابق ولكني أري أن في هذا الوصف سلبية وإتكالية وأن الشعب المصري مازال يبحث عن شماعة يعلق عليها أخطائه وتقاليده المعدومة وعاداته المذمومة التي لا يريد تغيرها ..وأختلف مع من يحاولون أن يجلسون في المقاهي الثقافية والسياسية والبرامج التليفزيونية وهم ينظرون بعين ونصف ويضعون علي عيونهم نظارات “قعر كبايه” وتتداخل تجاعيد وجوههم من عمق التفكير ويخرجون لنا بالمعجزات التي تصور كل شيء علي أنة يعود لنظرية المؤامرة التي تدبرها إسرائيل الحقيرة أو أمريكا الدولة الأم الكبيرة أو نزلاء طره المزرعة من الفاسدين السابقين أصحاب الضمائر المعدومة .. رغم أنة من المفروض وليس المفرود أن تبعات الثورة كانت يجب أن تفرز عن وطن جديد ومصر جديدة تتغير وكان يجب أن يكون هناك شعب جديد بمفاهيم جديدة لبرالية تطلعية لمستقبل أفضل وحياة أمنة بعد سنوات القهر والطوارق ..لقد صدمت وأنا أتناقش مع أحد الشباب المسلم حول ما يجري وما تمر به البلد من أزمات طائفية من الممكن أن تبيدها وميبقلهاش قومه تاني ووجدت أن إجابته طائفية رغم علمي بأنة غير منتمي لأي تيار أو جماعة دينية سلفية أو إخوانجيه وهو يقول بصرخات العربجية “هما عايزين أية يعيشوا ذي محنا عايزنهم يعيشوا” وأيضا صدمني أحد الشباب الأقباط ليلة اعتصام ماسبيرو الأولي عندما قال لي وهو في هدوء المحششين “أنا عندي حجرة في البيت مليانه سلاح وأي مسلم حيفكر يهوب حنقلبها دمار ونار” .. هذا هو تفكير الجانبين الآن .. المسلمين والأقباط الذي وقفوا بجوار بعضهم البعض في ثورة التحرير “25 يناير” .. أم ألان فلا أحد يريد أن يتنازل .. لا احد يريد أن يتغير .. لقد استطاع هذا الشعب المصري تغيير الفرعون وأعوانه .. وأعتقد أن الشعب الأمريكي الذي يصدر لنا دائما علي انه أفضل شعوب الكرة الأرضية وأكثرها تحررا لا يستطيع أن يقوم بمثل هذه الثورة الجريئة أو يغير نظامه كما فعلنا .. ولكننا للأسف الشديد غير قادرين علي تغيير أنفسنا وعادتنا السيئة .. عادتنا الدميمة التي زرعها علي مدار سنوات طويلة أنظمة مصرية متخلفة عمدت علي أن نتوارث تخلفهم الفكري والسياسي والاجتماعي والثقافي ..فبعيدا عن المؤامرات التي تحاك ضدنا والشعوب الحضارات التي تتمني لنا أن نختفي ـ لأننا علي ما يبدوا نزاحمهم في مجدهم والسيطرة علي العالم ـ لا أحد يدبر لنا كل هذه الجرائم والفتن التي تسري في عروق وجسد وطننا غير الفريق الحلمنتيشي أو بمعني أخر الأننتيشي ومعناها الأنانية أو السلبنتيشي ومعناها السلبية وعلي ما يبدو أن هذا الفريق الحلمنتيشي أستحوذ علي تشجيع وانضمام ملايين المصريين مسلمين وأقباط .. ولكن كل ما أتمناه أن نكف عن تشجيعه كما يحاول الكثير من جمهور الزمالك تشجيع فريقه! وأنا أعرف جيدا أنه لن يكون من السهل ولكن يجب علي الجميع أن يثوروا علي هذا الفريق الذي لن نجني من الانضمام إلية إلا خيبة الأمل والرجاء ..sayedalharany@yahoo.comمواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل