المحتوى الرئيسى

رئيس حركة تحرير السودان: العلمانية هى طريقتنا لتوحيد السودان

05/15 19:35

أكد رئيس حركة تحرير السودان، كبرى الحركات المتمردة فى دارفور، عبد الواحد نور، أن حركته دشنت مرحلة جديدة، أطلق عليها مرحلة "الانفتاح"، وذلك بتصعيد العمل لإسقاط حكومة الرئيس السودانى عمر البشير، من خلال تنظيم مظاهرات شعبية فى كل مدن السودان، وتصعيد العمل العسكرى والتنسيق مع الفصائل الأخرى، وأحزاب الشمال، بعد أن أطلق على المرحلة السابقة لعمل حركته "مرحلة الانغلاق". وكشف نور فى حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، عن مغادرته العاصمة الفرنسية باريس نهائيا والتوجه إلى أفريقيا لقيادة خطة تغيير نظام الحكم فى الخرطوم. وأقر نور بحالة الانقسامات التى تشهدها الحركات بدارفور، قائلا "النظام ساعد فى ذلك، وصار بوسع كل ثلاثة أشخاص تشكيل حركة تحت شجرة، وما عليهم سوى إعلان ذلك". وشدد نور على تمسكه بالعلمانية بديلا للنظام الإسلامى الحالى، قائلا "العلمانية هى حل لكل السودان لإبعاد استغلال الدين فى قتل الناس وإبادتهم وقمعهم ومصادرة حقوقهم". وعن تفاصيل زيارته إلى إسرائيل، أوضح "زيارتى إلى إسرائيل جاءت بغرض مقابلة المئات من أعضاء حركة تحرير السودان هناك ومقابلة سودانيين شردتهم "الإنقاذ"، وهم من الشمال وأقصى الشمال ومن دارفور والجنوب والشرق، وواجبى يحتم على زيارة أهلى ورفاقى أينما كانوا ومتى تيسرت الظروف، لقد زرنا هذا القطاع المهم وعرفنا مشكلاتهم، وشاركنا فى حوار مهم حول التنظيم والمكتب هناك، والقضية السودانية". وعن رؤيته للقضية الفلسطينية، قال "نحن مع حق الفلسطينيين فى قيام دولتهم إلى جانب الدولة الإسرائيلية، ونرفض عملية تشريدهم وقتلهم وإبادتهم، إن الأمر مرفوض لنا فى غزة والقدس وتل أبيب والضفة الغربية، مثلما هو مرفوض فى دارفور والجنوب وكردفان والشرق والنيل الأزرق". وأعرب عن استعداده للتطبيع مع تل أبيب فى حال وصوله للسلطة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل