المحتوى الرئيسى

دبلوماسى ليبى: تسليح الثوار ينهي القذافي

05/15 10:35

قال الدبلوماسى الليبى السابق سالم قواطين إن إنهاء الوضع القائم في ليبيا يكمن في تكثيف هجمات حلف الناتو على مواقع القذافى ومعسكرات كتائبه وتسليح الثوار فورا والعمل على تقوية "ثورة" العاصمة طرابلس، باعتبارها آخر معاقل النظام الليبى.وأضاف قواطين - الذى شغل منصب مدير إدارة المعاهدات والشئون القانونية فى وزارة الخارجية الليبية سابقا فى تصريح لصحيفة "الغد" الأردنية الصادرة اليوم الأحد - إن الشعب الليبى يرى أن تسليح الثوار يدل على نوايا الإسراع في إنهاء هذا الأمر وتحرير الشعب الليبى، معتبرا أنه من دون ذلك سيشعر الليبيون بوجود مماطلة وتراخ يدفع ثمنه الليبيون من دماء أبنائهم.وأكد قواطين - الذى شغل أيضا منصب سفير لليبيا فى عدد من الدول وكان سفيرا للجامعة العربية فى ألمانيا - على أهمية العاصمة طرابلس بالنسبة لثوار ليبيا، مبينا أن أكثر من مدينة ليبية تهيمن عليها قوات القذافى وأن طرابلس معقله الأخير وثورتها ستعنى نهاية أمره، مشيرا إلى أن عدد أسراها يصل إلى نحو 27 ألفا أغلبهم مثقفون ومهنيون كالمحامين والأطباء.وقال إن كل ليبى هو الآن معارض وأن من يقف إلى جانب القذافى حاليا مجموعة مرتزقة صغيرة من الداخل والخارج، مؤكدا أن الثورة هى ثورة شعب وبداية مسيرات الليبيين قبل انطلاق الثورة كانت سلمية لكنها تحولت إلى ما هى عليه الآن لأنها قوبلت بالعنف المفرط من القذافى.وأشار إلى أنه منذ عام 1969 لا يوجد تنمية بشرية ولا بنية تحتية، ولا عناية صحية ملائمة فى ليبيا، برغم غناها وامتلاكها إمكانات كبيرة.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل