المحتوى الرئيسى

جوهر خطاب نتنياهو فى الكونجرس مازال مجهولا

05/15 10:03

بقلم: سيما كدمون 15 مايو 2011 09:57:51 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; جوهر خطاب نتنياهو فى الكونجرس مازال مجهولا يعتقد أعضاء الكنيست من حزب الليكود أن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو لن يتوجه إلى واشنطن لإلقاء خطاب سياسى فى الكونجرس الأمريكى قبل أن يعطى ناخبيه والجمهور الاسرائيلى العريض إشارات بشأن مضمون هذا الخطاب، ويؤكد العالمون ببواطن الأمور أن نتنياهو لم يبلور حتى الآن جوهر هذا الخطاب.وفى رأىى فإن الذى يرغب فى معرفة جوهر خطاب نتنياهو ربما عليه أن ينصت إلى الخطاب الذى ألقاه وزير الدفاع الاسرائيلى إيهود باراك فى حفل الاستقبال التقليدى الذى أقامه فى مقر وزارته فى مناسبة يوم الاستقلال، ففى هذا الخطاب طرح باراك مبادرة سياسية لتسوية النزاع مع الفلسطينيين مصرا على ضرورة تطبيق حركة «حماس« شروط اللجنة الرباعية الدولية، والسماح للصليب الاحمر الدولى بزيارة الجندى الإسرائيلى جلعاد شاليط الاسير لدى «حماس».وأكد باراك أن إسرائيل مستعدة لاتخاذ قرارات حاسمة وصعبة شرط أن يتم الحفاظ على امنها وعلى علاقاتها الخاصة بالولايات المتحدة أما أسس مبادرته فهى على الشكل التالى: رسم حدود دائمة لإسرائيل على أساس اعتبارات أمنية وديمقوغرافية بما يضمن بقاء الكتل الاستيطانية الكبرى فى الفضة الغربية والاحياء اليهودية فى القدس خاضعتين للسيادة الاسرائىلية مع تبادل اراض بحيث يبقى الفلسطينيون محتفظين باراض تعادل ما كان فى يدهم قبل سنة 1967 واقترح باراك ترتيبات امنية تشمل مرابطة قوات اسرائيلية دائمة على طول نهر الأردن وتوطين اللاجئين الفلسطينيين فى تخوم الدولة الفلسطينية وتطبيق ترتيبات متفق عليها فى منطقة «الحوض المقدس» فى القدس الشرقية كذلك تنص المبادرة على نهاية النزاع ووضع حد للمطالب المتبادلة فضلا عن الاعتراف باسرائيل دولة للشعب اليهودى والاعتراف بالدولة الفلسطينية دولة للشعب العربى الفلسطينى.ولا تختلف مبادرة باراك هذه عما سبق أن طرحه فى اثناء مفاوضات كامب ديفيد سنة 2000 او عن مبادرة جنيف ومبادرات سلام إسرائيلية اخرى غير أن السؤال المهم المطروح الان هو: هل سيؤيد رئيس الحكومة مبادرة وزير الدفاع؟ وإذا لم يؤيديها ما الذى سيفعله باراك؟لعل ما يمكن قوله هو انه لا توجد حتى الان اى اشارات تلمح إلى أن نتنياهو سيتبنى هذه المبادرة فى الوقت نفسه فإن المعسكر اليمنى فى حزب الليكود يبذل اقصى ما فى وسعه كى يمنع رئيس الحكومة من تغيير موقفه ولابد من الاشارة إلى أن تحرك هذا المعسكر يحظى بتأييد عدة وزراء من الليكود، وفى مقدمتهم وزير الشئون الاستراتيجية موشيه يعلون الذى يؤكد أن الوقت الحالى غير ملائم مطلقا لتقديم أية تنازلات إلى الفلسطينيين ولا يرفض فكر ضم اراض غير آهلة بالفلسطينيين فى المناطق المحتلة إلى إسرائيل ردا على اعلان اقامة دولة فلسطينية مستقلة من جانب واحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل