المحتوى الرئيسى

فوضى المصطلحات

05/15 08:34

بقلم: خالد الخميسي 15 مايو 2011 08:27:16 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; فوضى المصطلحات يريعنى ما يحدث فى مصر، وعلى الساحة الاعلامية من فوضى مقيتة فى استعمال مفاهيم وقيم ومصطلحات فكرية وفلسفية. أرى العديد من المصريين يشهرون مفاهيم فلسفية ويوجهونها فى وجه من يريدون ويطلقون عليهم اتهامات لا يفقهون فى معظمهم معناها. أقمت العديد من الندوات فى الآونة الأخيرة فى مناطق مختلفة من مصر وكان القاسم المشترك بينها هو السهولة من جانب الجمهور فى استخدامه لمفاهيم فكرية عامة دون بذل الجهد الكافى لدراسة معانيها، ناهيك عن استخدام هذه المفاهيم باعتبارها اتهامات أو شتائم.كتبت فى مقال سابق عن الأرقام، وكم تريعنى أيضا مصاطب العمد التى تنعقد يوميا على شاشات التليفزيون ويتحدث فيها متخصصون عن الشأن العام دون الرجوع إلى حقائق رقمية، فيكون الكلام على عواهنه، فضفاضا ومرسلا، وتزيد الطينة بلة فى البرامج التى لم يصل لصناعها بعد تعريف واضح للعلاقة بين الزمن والانجاز. واليوم أتحدث عن نفس مصاطب العمد ــ والتى تؤثر للأسف فى ثقافة الشارع ــ والسهولة فى استخدام ضيوفها للمفاهيم الفكرية، ونفس الأمر ينسحب على العديد من المقالات للصحفيين والكتاب، وأتذكر فى هذا الصدد مقالا حاول كاتبه الحديث عن العلمانية. وهو مقال صادم ليس لموقف كاتبه وإنما لضعف المنهجية الفكرية فى طرح المفهوم، واللبس بين السياسى والفكرى فى هذا الطرح، وللأسف هى حالة تكاد تكون عامة فيما أقرأه فى الصحافة المصرية. أما ما أقرأه على الانترنت من حالة عنف فهو أمر خطير، ويبدو لى أن جماعات ينتمون إلى تيارات الاسلام السياسى (لأنهم الأكثر حضورا) يجاهدون عبر فضاء الانترنت ويسعون إلى خلق حالة فوضى والتباس فى تعريفات العديد من المصطلحات الفلسفية الذى يرونها متعارضة مع أفكارهم السياسية. وأخيرا قرأت على الفيس بوك نصا لكاتبة تقول فيه: «فيه إخوة ليبراليين بينتقدوا الإخوان والسلفيين بشكل فيه الكثير من الصلف والتعالى وقلة الأدب، يا دعاة الحرية، والا أقول يا أدعياء الديمقراطية انتقدوا الناس بأدب ....» وهنا تتصور الكاتبة أن هناك إخوة ليبراليين. أى مجموعة من البشر تصنف نفسها باعتبارها تنتمى للمدرسة الفكرية الليبرالية. وهو أمر مستحيل واقعيا لأن الليبرالية ليست مدرسة فكرية محددة المعالم وذات إطار نظرى دقيق ومحدد، وإنما مفهوم لديه العديد من التعريفات تبعا للحقبة التاريخية والمكان والموضوع. ويمكن الرجوع إلى كتابات «جون ميلتون» و«توماس هوبز» و«جون لوك» و«مونتسكيو» و«آدم سميث» و«فرنسوا كينى» و«آن روبير تورجو» و«ديفيد هيوم» و«ادموند بيرك» وغيرهم الكثير، لفهم أنه من المستحيل وضع منتجهم الفكرى داخل سلة واحدة رغم أن هؤلاء هم المؤسسون للليبرالية، أما لو تحدثنا عن المنجز الفكرى فى القرن العشرين فى المجالات الاقتصادية والفلسفية والسياسية لمفهوم الليبرالية ونقدها فسوف نجد أنفسنا أمام تيارات فكرية عدة. فقد أكون أنا موافق تماما على إعلان حقوق الانسان والمواطن الصادر فى أغسطس 1789 وهو نتاج الجهد الفكرى لعدد من المفكرين الليبراليين، وفى نفس الوقت ضد ما ذهبت إليه الليبرالية فى بريطانيا فى منتصف القرن الثامن عشر من إبعاد الدولة عن التدخل فى النشاط الاقتصادى، ويمكن الرجوع فى هذا الصدد للكتاب الرائع للدكتور «رمزى زكى»: «الليبرالية المتوحشة». كما تتصور الكاتبة أن هناك تناقضا بين «الليبراليين» و«الاخوان المسلمين» رغم أن هذا الأمر ليس مؤكدا تماما بالنسبة لى. فلا أتصور أن هناك تناقضا بينهما فى مفهوم «حق التظاهر» الذى كتب عنه «جون لوك» (1632 ــ 1740) باعتبار هذا الحق من أسس النظام السياسى، و«لوك» كما أسلفت يعد من المؤسسين لمفهوم الليبرالية. كما لا أتصور أن هناك تناقضا بينهما فيما يتعلق بحق حرية التعبير وحرية الصحافة أو فى إلغاء الرق أو فى تشكيل النقابات المهنية أو أننا جميعا سواء أمام القانون وكلها مفاهيم مرتبطة ارتباطا مباشرا بالليبرالية. كما لا أتصور أن حركة الاخوان المسلمين ضد مبدأ فصل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية الذى كتب عنه «شارل ــ لويس مونتسكيو» (1689 ــ 1755) فى كتابه روح القوانين (1748). ففى الواقع نحن جميعنا بدرجة أو بأخرى متفقون مع بعض ما ذهبت إليه كتابات المفكرين الذى ساهموا فى تشكل مفاهيم الليبرالية. بمعنى آخر نحن جميعنا بدرجات متفاوتة ليبراليون وإن لم نعرف لأن هذه الفكرة واستتباعاتها دخلت فى تفاصيل حياتنا اليومية. والسؤال التقليدى هنا هو: هل يمكن القول إن الليبرالية هو منجز للفكر الأوروبى؟ لا أستطيع قبول الفكرة على الإطلاق رغم شيوعها. لأن هذا المنجز الفكرى ملك للإنسانية، فهؤلاء المفكرون الذين ذكرت أسماءهم رغم كونهم أوروبيون فهم استندوا فيما توصلوا إليه على المنجز الفكرى للبشرية ولولاه لما كتبوا أى شىء على الإطلاق.وكذلك الأمر فى مفاهيم الحرية والعلمانية والديمقراطية والقائمة طويلة جدا. كلها مفاهيم ملتبسة فى ذهن المجتمع المصرى رغم وجود مئات بل آلاف الكتب العربية التى كتبها كبار فلاسفتنا والتى ألقت الضوء على هذه المفاهيم الفكرية. فنحن جميعنا دون استثناء أحرار وعلمانيون وديمقراطيون بدرجات متفاوتة وإن لم نعرف. وهو أمر لا علاقة له بالتغريب أو غيره من اتهامات بانتماءات لأفكار غريبة عنا، لأن هذه الأفكار لا جنسية لها، فإمساك بداية خيط فكرة هو أمر مستحيل. لابد أن نتروى فى استخدامنا للمصطلحات ولنبذل الجهد فى طريق التفكير العقلانى لنستطيع بحق طرح حوار مجتمعى جاد حول كل القضايا الحيوية فى المجال الثقافى والفكرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل